العدد : ١٤٩٧١ - الأربعاء ٢٠ مارس ٢٠١٩ م، الموافق ١٣ رجب ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٩٧١ - الأربعاء ٢٠ مارس ٢٠١٩ م، الموافق ١٣ رجب ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

الموظفون والعمال الأجانب يعيدون أولادهم وأسرهم إلى بلادهم

الأحد ١٣ يناير ٢٠١٩ - 01:15

السبب: ارتفاع الأسعار وتكاليف المعيشة ومضاعفة فواتير الكهرباء

كثير من الموظفين يتركون شقق الجفير ويبحثون عن البديل الأرخص في أطراف العاصمة والمناطق البعيدة


أفادت تقارير بأن بعض الوافدين العاملين في البحرين يقومون بتسفير أفراد أسرهم إلى بلادهم في مسعى للتمكن من مواجهة الارتفاع في تكاليف المعيشة. وقد كشف وكيل عقاري أن ارتفاع فواتير الخدمات وفرض ضريبة القيمة المضافة دفع أيضا بالكثيرين إلى البحث عن سكن أقل كلفة.

وأوضح شاجي اشوكان، وهو وكيل عقاري هندي الجنسية، أن بعض الوافدين يعيدون أولادهم وكامل أسرهم إلى موطنهم بسبب عدم قدرتهم على إعالة أسرهم في الظروف الحالية. وأضاف أن الشقق السكنية التي يديرها في منطقة الجفير أصبحت شاغرة بنسبة 50% في أعقاب خروج المستأجرين الباحثين عن عقارات أرخص كلفة.

وقال اشوكان، الذي يعمل في هذا القطاع منذ 28 عاما، إن معدل الإشغال انخفض بنسبة 50% خلال الأشهر الستة الماضية، وأن الوضع قد تفاقم أكثر خلال الشهرين الماضيين. وأضاف قائلا: «نحن نقوم بإدارة الشقق السكنية ولدينا 96 شقة في الجفير نؤجرها للعائلات فقط، وقد أصبح أكثر من هذه الشقق شاغرا بعد أن قامت العائلات بإخلائها إما بسبب الانتقال إلى مساكن أرخص وإما بسبب عودة بعض أفرادها إلى الوطن».

وقال إن الشقق المفروشة التي تتكون من غرفتين كانت تؤجر بسعر 550 إلى 600 دينار بحريني، ولكنها لا تزالت شاغرة بعد خفض معدل الإيجار إلى نحو 450 إلى 500 دينار بحريني، مؤكدا أن هذه الظاهرة بدأت مع الزيادة في فواتير الكهرباء والمياه العام الماضي ويضاف إلى ذلك الآن تأثير ضريبة القيمة المضافة.

وأوضح أن الفواتير التي كانت تتراوح قيمتها بين 60 و75 دينارا قد ارتفعت بل تضاعفت في بعض الأحيان، مؤكدا أنها المرة الأولى التي يشهد فيها مثل هذا المعدل الكبير للإخلاء للعقارات خلال مدة عمله التي تقترب من ثلاثة عقود في هذا المجال.

وإلى جانب ذلك ظهرت العديد من لافتات «للإيجار» في مبان على شارع المعارض كان يسكنها في السابق مستأجرون آسيويون. في حين قال مجموعة من البنغاليين في منطقة الحورة إن شوارع الحي التي كانت تضج بالحركة أصبحت الآن مقفرة حتى في نهاية الأسبوع. 

وقال محمد معين الدين، الموظف في شركة مقاولات، وهو متزوج إنه يخطط للمغادرة في يوليو لأنه لا يستطيع تحمل أعباء المعيشة. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news