العدد : ١٥٠٦١ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦١ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

دعوات إلى تظاهرات جديدة مناهضة للحكومة في السودان

السبت ١٢ يناير ٢٠١٩ - 01:15

الخرطوم - (أ ف ب): أطلقت شرطة مكافحة الشغب السودانية الغاز المسيل للدموع على متظاهرين خرجوا إلى الشوارع في الخرطوم ومدينة أم درمان أمس عقب صلاة الجمعة، فيما دعا منظمو المسيرات إلى تظاهرات أخرى الأسبوع المقبل ضد الرئيس عمر البشير.  

وهتف المتظاهرون الذين خرجوا في منطقتين في الخرطوم وأم درمان الواقعة على الضفة الغربية لنهر النيل «حرية، سلام، عدالة»، بحسب شهود عيان قبل أن تطلق شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع عليهم. وجاءت تظاهرات الجمعة بعدما دعا المنظمون للخروج في مسيرات في أنحاء البلاد الأسبوع المقبل للمطالبة باستقالة البشير. 

وتم تداول شريط مصور على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر محتجين يطلقون شعارات مناهضة للنظام في احد مساجد الخرطوم، ولكن تعذر التأكد من صحته في شكل مستقل. وقال «تجمع المهنيين السودانيين» الذي يضم قطاعات عديدة بينهم أطباء وأساتذة جامعيين ومهندسين امس «سنبدأ أسبوع الانتفاضة الشاملة بتظاهرات في كل مدن وقرى السودان». 

وفي النص الذي نشر على شبكات التواصل الاجتماعي، دعا الاتحاد خصوصا إلى «مسيرة الأحد» في شمال الخرطوم و«مسيرات من مختلف أجزاء العاصمة» الخميس المقبل.  ودعا إلى تجمع بعد صلاة الجمعة في عطبرة التي تبعد نحو 250 كلم شمال الخرطوم والتي شهدت التظاهرة الأولى. 

وتفيد حصيلة للسلطات السودانية بأن 22 شخصا قتلوا في التظاهرات التي انطلقت في 19 ديسمبر، بينما تتحدث منظمتا «هيومن رايتس ووتش» و«العفو الدولية» عن مقتل أربعين شخصا على الأقل بينهم أطفال. 

ويشير محللون إلى أن التحدي بالنسبة الى المنظمين بات الآن تعبئة حشود كبيرة في الشوارع. وقال مات وارد المحلل المتخصص في الشؤون الإفريقية في مركز «اوكسفورد اناليتيكا» إن «بعض مجموعات المعارضة والنقابات تحاول التعبئة لتظاهرات جديدة وتفكر على الأرجح في وسائل تصعيد» الاحتجاج. وأضاف أن «الاحتجاجات مستمرة لكنها لم تتكثف بشكل كبير». 

وإلى ذلك حض قائد أحد أبرز الفصائل المتمردة في دارفور غرب السودان أمس الجمعة المجتمع الدولي على دعم المحتجين في هذا البلد، معتبرا أن «الوقت حان» لمساعدة الشعب السوداني على «التخلص سلميا» من نظام الرئيس عمر البشير «الوحشي». 

وقال عبد الواحد نور قائد «جيش تحرير السودان» في دارفور في مقابلة مع فرانس برس بباريس «أخاطب المجتمع الدولي: ساعدونا على تغيير هذا النظام وأن نتخلص منه سلميا، ان ما يحدث الآن ثورة للشعب السوداني كله وانتفاضة مدنية». وأضاف «أريد أن يعلم الجميع بأن هناك الآن في بلادنا أجيالا جديدة تؤمن بالقيم الجديدة، بالديمقراطية وحقوق الإنسان، وهم يتصدرون هذه الحركة التي نتبناها». 

وقال نور «أدعو فرنسا مهد الثورة، وأدعو المملكة المتحدة وتيريزا ماي... حان أوان مساعدة الشعب السوداني على التخلص من هذا النظام الديكتاتوري والوحشي». وأضاف «الرئيس (دونالد) ترامب، أنت زعيم أقوى الديمقراطيات، حان الوقت لتساعدوا السودانيين الذين ينزلون إلى الشوارع ويدفعون أرواحهم ثمنا».

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news