العدد : ١٥٠٦٠ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٠ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

«خارجية الشورى» تؤكد: قانون الإصلاح والتأهيل يكفل تعليم النزلاء وممارسة الشعائر الدينية وحقهم في الزيارات والاتصال الخارجي

الجمعة ١١ يناير ٢٠١٩ - 01:15

أكدت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس الشورى أنه لا حاجة لتعديل قانون مؤسسة الإصلاح والتأهيل حيث إن القانون ولائحته التنفيذية تتضمن ما يكفل تعليم النزلاء وتدريبهم وممارسة الشعائر الدينية ورعايتهم صحيًا واجتماعيا وحقهم في الزيارات والاتصال الخارجي، لافتة إلى أن المادة (25) من القانون نصت على أن على إدارة المركز تمكين النزلاء من الاستفادة من وسائل الإعلام ومصادر التعلم المختلفة، ووضع برامج خاصة بالندوات والمحاضرات التثقيفية وغيرها من البرامج الترفيهية وذلك وفقًا لما تنظمه اللائحة التنفيذية لهذا القانون، وتكفلت المادة (27) من ذات القانون باحترام مشاعر النزلاء بإعطائهم الحق في ممارسة شعائرهم الدينية في أوقاتها.

وتمسكت اللجنة برفض التعديل المعد بناء على الاقتراح بقانون (بصيغته المعدلة) المقدم من مجلس النواب، موضحة أن المادة (4) من اللائحة التنفيذية تقرر بأن «يكون بكل مركز واعظ ديني أو أكثر يتولى تعريف النزلاء والمحبوسين احتياطيًا بمضار الجريمة على الفرد والمجتمع وبمضامين رسالة الإسلام السمحة إلى الناس كافة وتبليغهم دين الله عقيدة وسلوكًا بالحكمة والموعظة الحسنة والحوار بالتي هو أحسن كما أمر الله تعالى وشرع رسوله الكريم صلى الله عليه وآله وسلم».

وأشارت اللجنة في تقريرها الذي يعرض على مجلس الشورى في جلسته القادمة الى أن هذه النصوص مجتمعة تحقق الغاية من مشروع القانون الماثل التي أوضحتها المادة الثانية منه بما لا وجه معه لإضافة فقرة ثانية إلى نص المادة (27)، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فقد تضمنت المواد من (36) إلى (46) من القانون حقوقًا كثيرةً للنزيل والمحبوس احتياطيًا فيما يخص استقبال ذويه وزيارتهم له بالمركز التابع للمؤسسة وحقه في الخلوة الشرعية بزوجه ومراسلة ذويه واستلام ما يرد إليه من رسائل، والحق في الاتصال الهاتفي والاتصال بسفارة أو قنصلية دولته، وحقه في زيارة أهله في حالة وفاة أحد أقاربه حتى الدرجة الثانية، حيث نصت الفقرة الثانية من المادة (41) من القانون على أن:

«ويجوز لمدير المؤسسة بعد موافقة الوزير أو من ينيبه التصريح بخروج النزيل لزيارة أهله في حالة وفاة أحد أقاربه حتى الدرجة الثانية أو في أي حالة أخرى تقدرها إدارة المؤسسة وفي جميع الأحوال تحدد اللائحة التنفيذية إجراءات الزيارة وشروط استحقاقها ومدتها».

وجاءت المادة (24) من اللائحة التنفيذية للقانون لتحدد إجراءات الزيارة وشروط استحقاقها حال وفاة أحد أقارب النزيل حتى الدرجة الثانية حيث تنص على أن:

«يجوز لمدير المؤسسة أو من ينوب عنه - في حالة الضرورة، وبعد موافقة الوزير أو من ينيبه التصريح بخروج النزيل من المركز لأماكن التعزية أو في أية حالة أخرى، ويثبت في التصريح كافة البيانات المتعلقة بمدة الزيارة ومكانها وبقية ضوابطها والحراسة اللازمة والنواحي الأمنية الواجب مراعاتها.

ويجوز خروج المحبوس احتياطيًا لأماكن التعزية أو في أية حالة أخرى عملاً بحكم الفقرة الأولى من هذه المادة، بشرط موافقة النيابة أو الجهة التي أصدرت أمر الحبس».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news