العدد : ١٥٠٣٣ - الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ رمضان ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٣٣ - الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ رمضان ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

«تمكين» تدشن مرحلة جديدة من تطوير برامجها وخدماتها

الجمعة ١١ يناير ٢٠١٩ - 01:15

خلال ثلاث سنوات.. برنامج التدريب دعم 25% من البحرينيين في القطاع الخاص

د. جناحي: نركز على الأثر المستدام من برامج الدعم التي تقدمها تمكين


 

أعلن صندوق العمل «تمكين» أنه بصدد الانتقال إلى المرحلة المقبلة من استراتيجيته للأعوام 2018-2020 والمتمثلة في التركيز على تحقيق أكبر أثر ممكن من فرص الدعم المقدمة لتعزيز نمو المؤسسات والأفراد على حد سواء.

وتأتي هذه المرحلة انسجاماً مع حزمة الدراسات التي أجرتها «تمكين» لكل من برنامجي تطوير الأعمال والتدريب ودعم الأجور ضمن برنامج دعم المؤسسات، فضلاً عن الأخذ بعين الاعتبار مؤشرات التقارير الاقتصادية الأخرى الصادرة حول أداء السوق، ونتائج سلسلة الجلسات التشاورية التي عقدتها «تمكين» مع ممثلي القطاع الخاص خلال العام الماضي. 

وصرح الرئيس التنفيذي لصندوق العمل «تمكين» الدكتور إبراهيم محمد جناحي بأنه استجابةً لتطلعات التوسع التي يشهدها السوق حالياً، تعكف «تمكين» خلال الفترة المقبلة على تكثيف جهودها من أجل إجراء تحسينات جذرية على آليات فرص الدعم وإجراءاتها وإعادة تصميم كل من برنامج تطوير الأعمال وبرنامج التدريب ودعم الأجور، وذلك فيما يسمح بتعزيز الأثر الذي يعود بالنفع على كل من قطاع الأعمال من جهة، والأفراد، وعلى أداء حركة الاقتصاد الوطني في مملكة البحرين من جهة أخرى.

وأوضح د. جناحي في تصريح له أن استراتيجيات عمل «تمكين» عبر الأعوام المختلفة منذ تأسيسها حققت أهدافها الرئيسية في تلبية متطلبات السوق من التدريب، ولا سيما بعد دمج مهام المجالس النوعية ضمن إطار عمل «تمكين»، مؤكدا أهمية تحقيق الأثر المستدام من برامج دعم «تمكين»، وإعادة توجيه خطط الدعم فيما يواكب التغيرات الحاصلة في سوق العمل، وفيما يُدّعم أهداف رؤية البحرين الاقتصادية 2030 القائمة على تشجيع الابتكار وضمان فرص الاستغلال الأمثل في أوجه الدعم الوطني في القطاعات الاقتصادية الواعدة. 

وفي سياق ذلك، لفت د. جناحي إلى أن «تمكين» منذ تأسيسها، شهدت تمرحلاً واضحاً في حجم الدعم المقدم للقطاع الخاص ومساهمة ذلك في دعم الاقتصاد الوطني وتوجهاته، كما تم خلال العام الماضي البدء في تنفيذ استراتيجية «تمكين» للأعوام 2018-2020، حيث شهد العام في سياق ذلك زيادة تقدر بحوالي 10 ملايين دينار بحريني في قيمة الدعم الموجهة لحزمة البرامج والمبادرات التي تصب في دعم الأفراد والمؤسسات. وقد فاق إجمالي قيمة الدعم خلال العام المنصرم 95 مليون دينار بحريني.

وأضاف أن برنامج التدريب ودعم الأجور خلال الأعوام الثلاثة الماضية خدم أكثر من 25% من البحرينيين العاملين بالقطاع الخاص. وحقق برنامج التدريب ودعم الأجور بفئاته المختلفة إقبالاً لافتاً بعد تطويره وإجراء التحسينات المستمرة عليه، حيث شهد الدعم المقدم خلال عام 2018 ضمن فئة دعم الأجور زيادة بنسبة 212% بالمقارنة مع عام 2017، وبالتالي ساهم بشكل مباشر في توظيف ما يزيد على 9 آلاف بحريني في القطاع الخاص في عام 2018 فقط.

أما فيما يتعلق بالدعم ضمن فئة زيادة الأجور فقد زادت قيمة الدعم بنسبة 76% واسهم في خدمة أكثر من 5 آلاف موظف بحريني، بنسبة زيادة عن العام الماضي بلغت 160%، بينما سجلت فئة دعم التدريب زيادة بنسبة 125% في العام 2018 بالمقارنة مع عام 2017. 

كما أوضح أن نسبة المؤسسات الناشئة المستفيدة من برنامج دعم التدريب والأجور ضمن برنامج دعم المؤسسات بلغت 63% منذ إطلاق البرنامج في 2016، بينما بلغت نسبتها ضمن برنامج تطوير الأعمال ما يصل إلى 56% منذ إطلاق البرنامج في عام 2014.

وبحسب مؤشرات التقرير الصادر عن هيئة تنظيم سوق العمل، سجل سوق العمل ارتفاعاً في إجمالي البحرينين العاملين بالقطاع الخاص في العام 2018 عن عام 2017، وذلك بنسبة سنوية تُقدر بـ1.0%، هذا فضلاً عن ارتفاع أجور البحرينيين بنسبة سنوية تُقدر بـ1.9%، وهو ما يقدم مؤشراً جيداً حول أثر الجهود الوطنية، بما فيها مبادرات وبرامج «تمكين»، في تعزيز نمو القطاع الخاص وازدهاره. 

وعلى صعيد آخر، شهد برنامج تطوير الأعمال خلال العام الماضي نمواً في عدد وقيمة الدعم المقدم للمؤسسات، حيث بلغ عدد المؤسسات التي تم خدمتها ضمن تطوير الأعمال 1596مؤسسة، بزيادة نسبتها 27% على عام 2017، وبلغت الزيادة في إجمالي قيمة الدعم المقدم في 2018 ما يصل إلى 18% مقارنة بعام 2017. 

ومن المقرر أن تتم إعادة تصميم البرنامج بما يضمن العديد من التحسينات التي تشمل تقليل المدة الزمنية لعمليات طلبات الدعم وإجراءات الموافقة عليها عن طريق استحداث حلول رقمية مبتكرة لخدمة العملاء بشكل أفضل، وتيسير آليات متابعة وثائق الطلبات، ومؤشرات الأداء فيما يحقق الأثر المنشود من فرص الدعم. 

وفي هذا الإطار واستكمالا للجهود المستمرة في تطوير برامج «تمكين»، فإننا في طور إعادة تصميمها بما يتوافق مع التوجهات الحالية في تخصيص الدعم والتركيز على تحقيق الأثر من جهة واستدامة برامج الدعم من جهة أخرى، حيث سيتم وقف استقبال طلبات الدعم الجديدة ضمن كل من برنامجي دعم المؤسسات ودعم التدريب والأجور، وذلك لمدة ستة أسابيع اعتباراً من 15 يناير 2019، سيتم على إثرها إعادة طرح البرنامجين بحلتهما الجديدة لتحقيق الاستفادة القصوى وتعزيز فرص الاستثمار الأمثل للعملاء من الأفراد والمؤسسات.

الجدير بالذكر أن دعم «تمكين» أسهم في تعزيز نمو القطاع الخاص ومؤسساته من خلال دعم نسبة التأمين ضد التعطل لمؤسسات القطاع الخاص، والبالغة 1%، حيث بلغ إجمالي قيمة الدعم منذ عام 2007 حتى 2018 ما يقرب من 165 مليون دينار بحريني.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news