العدد : ١٤٩١٤ - الثلاثاء ٢٢ يناير ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ جمادى الاول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٩١٤ - الثلاثاء ٢٢ يناير ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ جمادى الاول ١٤٤٠هـ

الثقافي

قراءة عبد الله النصر والهيام بفردوس الماضي

بقلم: مهدي عبدالله

السبت ٠٥ يناير ٢٠١٩ - 11:33

استمتعت بقراءة مجموعة (يوتوبيا الطين) للأديب السعودي الصديق عبدالله النصر التي صدرت في عام 2014م / 1436هـ. وتتألف المجموعة من 22 قصة قصيرة لا يزيد طول أغلبها على ثلاث صفحات وجميع القصص كتبت بين عامي 1432هـ و1435هـ؛ أي في السنوات الأخيرة وتعكس حرفيته وموهبته الكبيرة في كتابة القصة. ويأتي هذا الكتاب بعد مسيرة حافلة في هذا الفن الأدبي بدأها في عام 1424هـ بمجموعة (بعث في خلايا مستقيلة) ثم مجموعة (في المنعطف) ثم (في قاع النسيان) وتلاها بـ(إحساس) ثم رواية بعنوان (مرآة تطلق الرصاص). وقد صدر له بعد هذه المجموعة في عام 1438هـ، كتاب بعنوان: (تسونامي أو غيمة أو أخف عبورًا) الذي يشتمل على قصص قصيرة جدًا.

ويأخذنا الكاتب في رحلة ممتعة إلى مرابع الطفولة وذكريات القرية الجميلة، المفتون بها من معالم وشخصيات وأصدقاء وشقاوة وأحداث محزنة ومفرحة، نلمس من خلالها مدى تعلقه وهيامه بذلك الزمن الرائع الذي رحل من دون رجعة. ففي قصة (هدية الوجد) يأتي البطل لزيارة قريته بعد انقطاع طويل ويخفق قلبه وهو يقف على أطلالها ويتذكر معالمها القديمة. «لم يزل في قلبه حنين فاره أولجه في غيبوبة عظمى كفت شوقه بأن يترجل من سيارته الفخمة متواضعًا، فيعرج به إلى زقاق طاعن في القدم.. ذكرياته خطت به على أعتابه، تلت آياتها البريئة فوق روحه، فتجسدت أمامه مشاهدها وصورها لامست شغافه: الرمل الرمادي الذي كان هو والصبايا والصبية يمارسون عليه ألعابهم الشعبية.. الجدران الإسمنتية.. الأروقة المسقوفة بالجذوع، والمنعطفات الأشد انحناء».

وفي قصة (بنات لمطوعة) يستذكر أيام دراسته عند معلمة القرآن وهو طفل لا يتجاوز الست سنوات مع مجموعة من الفتيات الصغيرات اللواتي في مثل سنه وكيف أنه الولد الوحيد والمشاكس بينهن، ويتذكر كيف كانت بنت المعلمة القبيحة الشكل تعامله بشدة، تضربه وتعنفه وتسند إليه معظم أعمال البيت الشاقة، في الوقت الذي كانت أختها الأصغر على النقيض، جميلة وناعمة ومؤدبة وحنونة، تعامله بكل لطف حتى أنها تطبع على خده قبلة الحب البريء. ولكنه يستدرك في النهاية، إنه لولا قسوة الأخت الكبرى لما تعلم حفظ القرآن.

وفي قصة البلد الطيب يصور الكاتب التمسك بالأراضي الزراعية بين الفلاحين الذين يوجد بينهم الرجل الطيب، المؤمن والمستقيم، الذي يحاول الحفاظ على إرث جاره من أرض صغيرة بينما يحاول آخرون جشعون، الاستيلاء على الأرض وضمها إلى أراضيهم من غير وجه حق، وفي آخر الأمر يضيع الحق ويستولي المزارع الجشع على أرض الفقير المتوفى. وفي قصة (من فواكه الذاكرة) يأخذنا النصر إلى البيوت الريفية الرملية ورش الرمال والسطوح بالماء في فترة المغرب لكي تبرد، وإلى النوم ليلاً فوق السطوح وفرش الفراشات القطنية فوقها، ويستذكر كيف أن البعض ينتهز وجود السطوح المتقاربة للتعرف على بنت الجيران ومغازلتها وربما تكون مشروعًا لزوجة المستقبل، كما هو الحال في مسلسل (درب الزلق) الكويتي، حيث العلاقة بين سعد وصالحة فوق السطوح. 

وفي قصة (مفارقة) يسترجع الألعاب القديمة وشقاوة الطفولة والمزاح واللهو بين الصغار الذي يتطور أحيانًا إلى السباب والشجار العنيف بينهم، ثم يعودون أصدقاء وأحباء في اليوم التالي حيث نشاهد التحدي والضرب المتبادل بين الطفلين هويني (أي هاني) وسويلم (أي سالم) وهما يمارسان لعبة «قب قلينة»، ثم بعد لحظات تهدأ نفساهما ويعاودان اللعب.

وفي قصة صاحب القفة يصور لنا المؤلف أحد الأطفال المحرومين من المدرسة بسبب الظروف المعيشية القاسية وهو يقوم بعمله ويقطع المسافة الطويلة من الحقل إلى البيت حاملا على رأسه قفة مليئة بالرطب، يؤدي هذا العمل وهو سعيد، يتابع سيره ولا ينسى التغريد بالفرح مع العصافير والطرب مع البلابل والتحليق مع الفراشات والانتشاء مع النسيم العليل العابق برائحة الريحان والطين. لكننا في قصة أخرى، نجد طفلاً ثانيا محروما من الدراسة يتحسر ويتألم بشدة لعدم مرافقة زملائه الذين يتوافدون إلى المدرسة زرافات زرافات، نشطين مبتهجين يتراصون في طوابير متقاربة، يؤدون رياضتهم المعتادة، يتضاحكون ويتمازحون. «لكن أنا تربهم الذي أتسمر خلف سور مدرستهم المطوق بالحديد وألصق فيه صدري الغض حتى أكاد أسمع صوت تكسر أضلاعه، وأخدش على وجهه الخشن ملامح وجهي الطرية حتى يغرقها الدم. في تلك الأثناء التي أتخذ لي حجرًا يمكنني من الوصول إلى ثقب أرقبهم من خلاله. في تلك الأوقات أخرج من ثوبي إلى ثيابهم فأقلد فيها أفعالهم».

وهكذا تمضي الرحلة مع القاص عبدالله النصر في العالم المثالي للريف ويوتوبيا الطين في قصص أخاذة وشائقة توثق لزمن جميل مضى. تحية لك أيها المبدع الرائع على هذا العمل المتميز وإلى المزيد من الإبداعات الجديدة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news