العدد : ١٤٩٧٥ - الأحد ٢٤ مارس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٩٧٥ - الأحد ٢٤ مارس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٠هـ

الثقافي

عَزْفٌ فِي شَبَابِيكِ الأَمَانِ

السبت ٠٥ يناير ٢٠١٩ - 11:30

آتٍ لِيُشْعِلَ فِي الظَّلَامِ شُمُوعَا

وَإِلَى الْقَصِيدَةِ نَبْضَهُ الْمَطْبُوعَا

آتٍ لِيُسْرِجَ قَلْبَهُ وَأَكُفَّهُ

لِلْقَابِعِينَ تَشَتُّتًا وَدُمُوعَا

وَمَضَى بِسَيْلِ الْبَائِسِينَ مَظّلَّةً

وَسَرَى بِآذَانِ الشَّقَاءِ خُشُوعَا

ذَابَتْ أَصَابِعُهُ فَتِلْكَ هَدِيَّةٌ

لِلْأَرْضِ حِيْنَ تَفَجَّرَتْ يَنْبُوْعَا

أَلْقَى بِظَهْرِ الْغَيْبِ كُلَّ حَيَائِهِ

مَا كَانَ صَوْتًا هَادِرًا مَسْمُوعَا

مُتَفَلِّتًا مِنْ رُوحِهِ فَكَأنَّهَا

كَانَتْ لِرُوحِ الْعَالَمِين ضُلُوعا

لَم يَنْتَبِه كُلُّ الْمَلَاْمِحِ صَفْحَةٌ

زَرْقَاءُ فَاخْضَرَّتْ فَصَارَ رَبِيعَا

أَهْدَى الشُّهُور الذَّابِلَاتِ أَهِلَّةً

حَمْرَاءَ تَأْذَنُ لِلسَّحَابِ طُلُوعَا

مَا زَالَ يَعْزِفُ فِي شَبَابِيكِ الْأَمَاِنِ

لِيُوْرِقُوا مَوَّالَهُ الْمَسْجُوعَا

مَاْ زَالَ يَغْرِسُ عُمْرَهُ فِيْ طِيْنِهِمْ

قَمْحًا فَيُذْهِبُ خَوْفَهُمْ وَالْجُوعَا

صَلَّتْ عَلَيْهِ الرِّيْحُ لَمَّا أَكْمَلَتْ

مِيْلَادَهَا حَتَّى اسْتَحَالَ يَسُوعَا

مُتَجَرِّدٌ مِنْ ذَاتِهِ كَيْ يُؤْمِنُوا

بِالْمَاءِ وَالْمُسْتَمْطِرِينَ جَمِيعًا 

شاعر من سلطنة عمان

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news