العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

التعليم.. هدف «التنظيم»!

    ثمة اتفاق عالمي بين الجماعات المنضوية تحت تنظيم «الإخوان المسلمين» في كل مكان، بما في ذلك دول الخليج العربي، هو أن يسعى التنظيم في أول مراحل سعيه إلى السيطرة التامة على النظام التعليمي في هذه الدول والتغلغل فيه بقدر الإمكان والاستحواذ على النصيب الأكبر من المناصب القيادية وصنع القرار والنفوذ فيه.

    من خلال التعليم، يستطيع التنظيم أن يعمل بكل تأثير عبر تعامله المباشر مع الأطفال من سن الدخول إلى المدرسة وحتى سن الثامنة عشرة، وهي فترة أكثر من كافية لغرس وتأصيل كل مبادئ ومفاهيم ومعتقدات التنظيم عبر المناهج الدراسية وطرق التدريس والأنشطة المدرسية وغير ذلك من وسائل التنشئة والتعليم التي تقع تحت مسؤولية المؤسسات التربوية الكبرى وفي مقدمتها وزارات التربية والتعليم.

    وأسوأ ما يواجه تنظيم «الإخوان المسلمين»، أو ربما بالأصح أكثر ما يستفزه بشكل يدعوه إلى إخراج عناصره من الجحور، هو أن يجد من يتحدث في وسائل الإعلام المقروءة أو المرئية محذرًا من خطره وتأثيره وسعيه إلى السيطرة على المؤسسات التعليمية وغيرها من المؤسسات الأخرى التي توفر مدخلا إلى الأطفال والشباب مثل مراكز تحفيظ القرآن، وسريعًا ما تكون ردة فعل التنظيم تجاه أي تحذيرات من خططه هي ردة فعل غير أخلاقية من خلال إلصاق اتهامات الفسوق والفجور أو محاربة القرآن بكل من يعمل على فضح دوره وتحذير المجتمع وخصوصًا الأسر وأولياء الأمور من خطورة ترك أطفالهم عرضة لسيطرة المنتمين إلى التنظيم، أو ترك المؤسسات التعليمية تواجه خطورة تغلغل التنظيم فيها.

    وقد بدأت دول الخليج العربي تستشعر خطورة التنظيم بشكل عام، وسعيه نحو السيطرة على المؤسسات التعليمية بشكل خاص من بعد أحداث عام 2011 التي عصفت بالمنطقة العربية، ثم جاءت بتنظيم «الإخوان» ليسيطر على الحكم في مصر وفي غيرها من دول المنطقة، ومن ثم كشَّر عن أنيابه تجاه دول الخليج، كما خلع عناصر التنظيم في الخليج أقنعتهم سريعًا وقدموا بغبائهم الأدلة الدامغة على مبايعتهم مرشد «الإخوان» في مصر، منتشين بوهم النصر الذي لم يدم طويلا، وهو ما عجَّل في تحرك دول المنطقة لمواجهته واجتثاثه.

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news