العدد : ١٥٠٣٣ - الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ رمضان ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٣٣ - الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ رمضان ١٤٤٠هـ

نقرأ معا

اللعب مع الكبار.. خفايا الأزمة الاقتصادية العالمية

الخميس ٠٣ يناير ٢٠١٩ - 11:27

صدر عن العربي للنشر والتوزيع كتاب «اللعب مع الكبار: أسرار عالم المال وأسباب الأزمة» لكاتبه الهولندي يوريس لونديك وترجمة محمد عثمان خليفة.

الكتاب عبارة عن مجموعة من المقابلات السرية التي قام بها المؤلف مع عديد من العاملين في قطاع البنوك والشركات المالية في لندن.

ففي أحد الأيام، تلقَّى المحقق الصحفي «يوريس لونديك» اتصالا من رئيس تحرير جريدة «الجارديان» الإنجليزية، والسبب كشف أسرار عالم المال، والكشف عن أسباب الأزمة الاقتصادية العالمية. وقع الاختيار عليه من بين الكثيرين لأنه ببساطة لا يعرف شيئًا عن عالم المال، لذا فإنه سينجح في تقديم هذا العالم لمثله من القراء الذين لا يفهمونه.

ظن في البداية - كما يظن الجميع - أن كل من يعملون في البنوك، والبورصة قساة، يتنافسون دائمًا، وينظرون إلى عامة الناس باستعلاء.

هكذا انهمك «يوريس» في «حي المال» اللندني الـ«سكوير مايل» فترة طويلة، وأجرى الكثير من المقابلات السرية مع أكثر من 200 شخص بدءًا من موظفي البنوك الاستثمارية، والموظفين الصغار بالمكاتب الخلفية، وحتى نخبة مديري البنوك الكبيرة ومديري الصناديق الاستثمارية المكروهين من الجميع. هؤلاء تحدثوا مع «يوريس» متخطين بحديثهم جو السرية والغموض والصمت الذي سيطر على عالمهم. أخبروه عن طبيعة أعمالهم، وعن سياسة التوظيف والطرد السامة التي تهدد استقرارهم. واعترفوا له بأنه عندما وقعت الأزمة عام 2008. قاموا بتخزين الطعام، وتحويل أموالهم إلى ذهب واستعدوا لترحيل أبنائهم إلى الريف. مع نهاية الكتاب، يتوصل «يوريس» إلى استنتاج مخيف، ماذا لو أن هؤلاء ليسوا هم العدو الحقيقي؟ ماذا إذا كانت حقيقة عالم المال أكثر شرًا من هذا؟

«عالم البنوك أكبر بكثير من محيط صانعي الصفقات والمتداولين، الذين يهيمنون على الصورة الذهنية لدى عامة الناس. هذه هي رسالتي إلى القرَّاء، وكذلك عائلتي وأصدقائي الذين فيما يبدو يعتقدون أنني السبب في الأزمة المالية وأنني أسعى للحصول على مكافأة مالية ضخمة».

وُلِدَ يوريس لونديك عام 1971 في أمستردام بهولندا. حصل على درجة الماجستير في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة. وهو كاتبٌ، وصحفي، ومذيع برامج حوارية. نُشِر كتابه الأول تحت عنوان «الرجل الطيب يضرب زوجته أحيانًا»، ويتناول فيه المجتمع المصري بعيون أجنبي، كما عمل مراسلا لبعض المؤسسات الإعلامية الهولندية المختلفة في الشرق الأوسط لعدد من السنوات. وقضى عدة سنوات متنقلاً بين مصر، ولبنان، والضفة الغربية وقطاع غزة. كما كان مراسلاً أثناء حرب العراق، وصدر له كتاب تحت عنوان «بشرٌ مثلنا: تحريف الحقائق في الشرق الأوسط» (2006)، وفيه يهاجم نظرة الغرب النمطية للشرق.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news