العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

القائم بالأعمال الصيني: البحرينيون الدارسون في الصين لا يتجاوزون 500 طالب

الخميس ٠٣ يناير ٢٠١٩ - 01:15

كتب: علي عبدالخالق

كشف القائم بأعمال السفارة الصينية لدى المملكة، لين زيمينغ، عن حجم الصادرات الصينية إلى البحرين حيث بلغت نحو 1.5 مليار دولار سنويا، مؤكدا لـ(أخبار الخليج) أن أكثر من 3 آلاف صيني يعملون في البحرين معظمهم لدى مدينة التنين وشركة هواوي الصينية وبعض المصانع.

وأضاف: لا يتجاوز عدد البحرينيين في الصين الـ500، معظمهم من الطلبة الذين يدرسون لدى الجامعات الصينية، ويعود سبب الانخفاض في عدد الطلبة إلى عدم اعتراف وزارة التربية والتعليم بشهادة الجامعات الصينية، وعدم تصديقها لها، رغم ذلك لا يزال هناك عدد لا بأس به يدرسون في الصين.

وحول ما إذا كانت السفارة تعمل لحل هذه المشكلة، أوضح زيمينغ، أن السفارة الصينية تعمل بجهد كبير لمناقشة الأمر مع الوزارة، والجهات المعنية المسؤولة لتصديق شهادات الطلبة، مشيرًا إلى أن السفارة طلبت عدة اجتماعات مع الجهات المعنية لكن دون أن تنجح في الوصول إلى حل.

يذكر أن اللجنة الوطنية لتقويم المؤهلات العلمية أوصت منذ 2015 بوقف الاعتراف بالمؤهلات الطبية من مؤسسات التعليم العالي الصينية؛ نتيجة ضعف مخرجاتها في المجال الطبي والقصور في محتوى برامج التخصصات الطبية، وعليه لم تُعادل شهادات أولئك الطلبة من قبل اللجنة؛ لتفادي وقوع «أخطاء» طبية.

وحول ذلك، قال السفير الصيني آنذاك لي تشين، إنه قرار مفاجئ يستدعي إجراء اتصالات ضرورية بين الجهات المعنية في البلدين، إذ إن الصين تملك جامعات على مستوى عالمي وشهاداتها معترف بها دوليًّا، وإذا كانت هناك أي ملاحظة معيّنة فهناك قنوات تتوافر بين الجهات في البلدين للإحاطة بها ومعالجتها.

وفيما يخص التبادل التجاري بين البلدين، فقد لفت القائم بأعمال السفارة الصينية، زيمينغ، إلى أنها قائمة منذ سنوات طويلة مع المملكة، وأنها تعتمد على التوازن بين الصادرات والواردات، مؤكدا أن الصادرات الصينية إلى المملكة تتجاوز 1.5 مليار دولار سنويا.

وشدد على أن بلاده مازالت محركا للانتعاش الاقتصادي العالمي، حيث بلغ إسهام الصين في النمو الاقتصادي العالمي إلى أكثر من 30% في السنوات الأخيرة الماضية، لافتا إلى أن بلاده تسعى إلى تخليص 740 مليون شخص من الفقر، بما يمثل 70% من عدد الفقراء الذين تخلصوا من الفقر في العالم كله.

وأشاد زيمينغ بدعم القطاع الخاص بمملكة البحرين لكل ما يسهم في تعزيز أوجه التعاون الاقتصادي المشترك بين البحرين والصين، مشيدًا في الوقت ذاته بالنمو المتزايد الذي تشهده معدلات التبادل التجاري البحريني الصيني خلال السنوات الأخيرة. ووصل حجم التبادل التجاري حتى شهر ديسمبر من 2017 إلى أكثر من 2 مليار دولار أمريكي وذلك بحسب إحصاءات التجارة الخارجية لدى الجهاز المركزي للمعلومات. 

وأكد أن بلاده أصبح لديها القوة البناءة المعترف بها دوليا والمساهمة في التنمية العالمية، ومازالت الصين تدعم نظام التجارة الحرة وحماية القواعد التجارية المتعددة الأطراف، مؤكدا استمرار بلاده في تعميق الإصلاح والانفتاح التجاري، لافتا إلى احتضان بلاده الشهر الماضي معرضا دوليا بما يدل على الدعم الصيني الثابت لدعم الاقتصاد العالمي المنفتح وأيضا على رغبتها الخالصة في فتح أسواقها أمام العالم.

وختم مشيرًا إلى حرص بلاده على العمل على تنمية وتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي المشتركة من خلال تفعيل اتفاقيات التعاون الموقعة بين الجانبين وبحث المزيد من الفرص الاستثمارية المتاحة في سبيل خلق شراكة تجارية واستثمارية واعدة بين البحرين والصين.

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news