العدد : ١٥٠٩٠ - الأربعاء ١٧ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٠ - الأربعاء ١٧ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

تقرير من شركة كي بي إم جي:

الخميس ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ - 01:15

انقسام في آراء قادة الموارد البشرية العالميين حول ضرورة إحداث التحوّل لهذه الوظيفة مواكبةً للمستقبل

ثلثا قادة الموارد البشرية لا يمتلكون خطةً للتحوّل الرقمي  و37% فقط «على ثقة» بقدرتهم على التحوّل وفقًا لاستطلاع من كي بي إم جي 


 تنقسم حاليًا آراء قادة الموارد البشرية حول ضرورة إعادة تعريف وظيفة الموارد البشرية لتحقق النجاح المنشود في القرن الواحد والعشرين، وذلك وفقًا لاستطلاع عالمي أجرته شركة كي بي أم جي الدولية شمل أكثر من 1200 قائد من قادة الموارد البشرية يتناول موضوع مستقبل وظيفة الموارد البشرية، ويحمل عنوان The Future of HR 2019 : In the Know or In the No. يشير التقرير إلى سعي بعض قادة الموارد البشرية إلى الاستفادة من كافة الموارد والأفكار المبتكرة التي ستحوّل وظيفة الموارد البشرية وتضفي القيمة إليها في إطار شركاتهم، فيما تعتمد الشريحة الأكبر من قادة الموارد البشرية التي تتسم بالتردد، نهجًا قائمًا على مبدأ «الانتظار لرؤية ما سيحصل» أو ببساطة على البقاء على الحال عينه من دون أي تحوّل.

في إطار النتائج التي استعرضها التقرير يعلّق ماناف براكاش، مدير إدارة الاستشارات الإدارية في شركة كي بي أم جي في البحرين، قائلاً: «يتخذ قادة الموارد البشرية ذوو الرؤية والذين يستشرفون المستقبل، خطوات جريئة ومتسقة فهم يرون في وظيفة الموارد البشرية عاملاً جديدًا مضيفًا للقيمة. كما أنهم يستندون في خطواتهم إلى البيانات والمعلومات الاستباقية وإلى الذكاء الاصطناعي كذلك. وفي هذا السياق، يحرز أرباب العمل في البحرين وحول العالم، تقدّمًا ثابتًا نحو رقمنة وظيفة الموارد البشرية. إلا أننا نجد الكثير من الشركات البحرينية التي لم تواكب بعد هذا التوجّه الهام. يقدّم الاستطلاع موضوع التقرير، معلومات قيّمة حول دور التكنولوجيا في إعادة تعريف وظيفة الموارد البشرية في الشركات على المستويين الإقليمي والعالمي. كما يوفّر الإرشادات لقادة الموارد البشرية المحليين من خلال دراسات حالات يمكن الاستناد إليها واستقاء الدروس منها لمواكبة التوجّه العالمي».

في ما يلي بعض أهم النتائج التي تمّ التوصّل إليها في تقرير مستقبل وظيفة الموارد البشرية (Future of HR) الذي أجرته شركة كي بي أم جي:

‭}‬ 40% فقط من قادة الموارد البشرية يقولون إنهم يمتلكون خطة للتحوّل الرقمي لهذه الوظيفة.

‭}‬ 70% منهم يقرّون بالحاجة إلى إحداث تحوّل في صفوف القوى العاملة إلا أن 37% منهم فقط «على ثقة» بقدرة وظيفة الموارد البشرية على التحوّل.

‭}‬ يوافق 42% منهم على أن إعداد القوى العاملة للمستقبل بمساعدة تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، واحد من أكبر التحدّيات التي ستواجهها وظيفة الموارد البشرية على مدى السنوات الخمس المقبلة.

‭}‬ بالنسبة إلى وظائف الموارد البشرية التي تخوض حاليًا عملية تحوّل رقمي (والتي استكملت مؤخرًا عملية التحوّل)، فإن القصور في توافر المهارات (51%) والموارد (43%) اللازمة، تشكّل الحواجز الرئيسية التي يتعيّن تخطّيها في مراحل الانتقال الأوّلية بهدف بلوغ نطاق التحوّل المنشود.

‭}‬ تعتبر كذلك ثقافة مكان العمل من العوائق الرئيسية بوجه التحوّل الرقمي، وفقًا لـ41% من المشاركين في الاستطلاع. أفاد واحد من أصل كل ثلاثة من المشاركين في الاستطلاع (35%)، أن ثقافة عملهم ترتكز على المهام والمسؤوليات المحددة بدلاً من الابتكار أو الاختبار.

يبيّن الاستطلاع كذلك الذي شمل 1200 مسؤول تنفيذي، التفاوت في الآراء ما بين الفرق العاملة في وظيفة الموارد البشرية وقياداتهم. يعتقد أكثر من نصف المسؤولين التنفيذيين الذين شملهم الاستطلاع - 60% - أن الذكاء الاصطناعي سيلغي فرص عمل أكثر ممّا سيستحدثها. في المقابل، أشار استطلاع التوقّعات المستقبلية للرؤساء التنفيذيين العالميين من شركة كي بي أم جي للعام 2018 الى أن 62% من الرؤساء التنفيذيين يعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيستحدث فرص عمل أكثر ممّا سيلغيها.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news