العدد : ١٤٨٧٦ - السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٦ - السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

في ندوتين نظمهما مجلس التنمية الاقتصادية في مومباي.. مستثمرون:
البـحــــرين البــوابــة الأفضــل للاســتثـمـــار فـــي الـشــرق الأوســط

الجمعة ٠٧ ديسمبر ٢٠١٨ - 01:15

محمد الساعي من مومباي

مستثمرون من الهند: عندما فكرنا في توسيع استثماراتنا.. كانت البحرين خيارنا الأول

في إطار الزيارة الرسمية التي نظمها مجلس التنمية الاقتصادية لوفد اقتصادي بحريني لجمهورية الهند بهدف الترويج للفرص الاستثمارية في مملكة البحرين، قام الوفد بعقد منتدى أعمال تفاعلي التقى خلاله أكثر من 100 من المستثمرين وممثلي القطاعات الاقتصادية الهندية، وذلك للاطلاع على فرص التعاون الاستثماري المتاحة والتباحث حول فرص التعاون الاستثماري المتاحة بين الجانبين وسبل تأسيس شراكات مستقبلية بين قطاعات الأعمال البحرينية والهندية.

وتحدث في الندوة كل من العضو المنتدب لمجلس التنمية الاقتصادية الدكتور سايمون غالبين، الرئيس التنفيذي المشارك في بنك انفستكورب ريشي كابور، ورجل الأعمال ناين شاه الذي دخل في شراكة مع مستمرين بحرينيين في مشاريع عقارية منها بناء اطول برجين سكنيين في المملكة. 

وركز المتحدثون خلال الندوة على ما توفره المملكة من فرص استثمارية وتسهيلات تمثل عامل جذب للاستثمارات الأجنبية.

ومن جانبه تحدث الدكتور سايمون غالبين مبينا ان البحرين قد تكون بلدا صغيرا الأمر الذي يعتبره البعض تحديا، إلا انه على الجانب الآخر يمتلك سوق الاستثمارات في البحرين نقاط قوة تجعل من المملكة عامل جذب للاستثمارات الأجنبية. فمن جانب، تمثل البحرين بوابة للانطلاق لمنطقة الخليج، وتمثل همزة وصل لأكبر سوق في المنطقة وهو المملكة العربية السعودية، كما ان المستثمرين في البحرين يكونون جزءا من اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة. ومن جانب آخر، تعتبر كلفة إنشاء مشروع جديد في البحرين اقل بنسبة تتراوح بين 40% و50% مقارنة بباقي دول المنطقة.

وتابع الدكتور سايمون: في البحرين لدينا اقتصاد منفتح، ونركز على فتح السوق بكل قطاعاته إلى الاستثمارات الأجنبية، كما ان البحرين ومنذ عرفتها تحقق المراكز الأولى في الكثير من المجالات والقطاعات. ومما يميزها أيضا ان 60% من العاملين في القطاع المالي والمصرفي هم من المواطنين، ونسبة كبيرة منهم من الإناث. والى جانب ما سبق، تمثل أنظمة المصرف المركزي في البحرين والخطوات والإجراءات التي ينفذها التي تتسم بمواكبة التطورات والمرونة، تمثل عوامل حماية ودعم للاستثمارات. وهناك جانب آخر هو انه لا يوجد ضريبة على الدخل أو الاستثمارات في البحرين. وبالتالي فإن البحرين تمثل الوجهة المثلى للبدء بالمشاريع والانطلاق منها الى منطقة الخليج.

وأشار الدكتور سايمون إلى ان البحرين تضم حوالي 350 ألف شخص من الجنسية الهندية، والكثير من البحرينيين يتكلمون الهندية، والعلاقات الدبلوماسية بين البلدين نشطة ومميزة. فضلا عن ان طبيعة الحياة في البحرين جذابة، حيث تعتبر البحرين أفضل دولة في المنطقة العربية للعيش بالنسبة الى المغتربين، وهي خامس أفضل دولة للاغتراب على مستوى العالم. وأردف ان رحلات الطيران التي تنظمها الناقلة الوطنية طيران الخليج عديدة ويوميا وتصل إلى العديد من المدن الهندية.

«فنتك باي» البحرين .. أفضل بيئة أعمال متكاملة في الشرق الأوسط لصناعة التكنولوجيا المالية

كلفة إنشاء استثمارات في البحرين تقل 40٪ عن باقي دول المنطقة

من جانبه أشار رجل الأعمال ناين شاه ان ما جعله يختار البحرين هو ان الوضع الاقتصادي فيها وضع حقيقي لا مبالغة فيه، وبالتالي فإن المخاطر تكون في حدها الأدنى. وقال ان إجراءات الحصول على التراخيص اللازمة تمثل نقطة ايجابية في البحرين. ودعا ناين رجال الأعمال إلى القيام بزيارة للبحرين حتى من دون أجندة مسبقة ليكتشفوا حجم الفرص والتسهيلات التي توفرها المملكة، وليجدوا ان شعب البحرين من أكثر الشعوب ودا في العالم. وخلص شاه إلى ان البحرين تمثل وجهة رائعة ليس للاستثمار فقط، وإنما أيضا للسفر والسكن والتسوق والعلاج والتعليم. 

كما تحدث الرئيس التنفيذي المشارك في انفستكورب ريشي كابور حول تجربتهم الاستثمارية في البحرين مشيرًا إلى أنهم عندما فكروا في التوسع بمنطقة الخليج في الثمانينيات كانت البحرين هي خيارهم الأمثل، بل كانت محور عملياتهم في الشرق الأوسط. وهي انطلاقة للتواصل مع عملاء انفستكورب في دول الخليج وذلك بسبب المكانة التي تتمتع بها البحرين منذ ذلك الوقت وكونها مركزا ماليا مرموقا، إضافة إلى سهولة الإجراءات والترحيب الذي يلقاه المستثمرون إلى جانب سهولة الوصول إلى باقي دول الخليج. إلى جانب الخطوات المتميزة التي اتخذتها البحرين فيما يتعلق بالتكنولوجيا المالية أو ما يعرف بالفنتك.

وأضاف: الاستيراتيجية التي نعمل عليها تقوم على جانبين، يتمثل الأول في عمل انفستكورب على إنشاء عملية لها في الهند للاستثمار في شركات ومؤسسات عقارية هندية، ومن جانب اخر جلب تلك الشركات من الهند إلى البحرين وجعلها تقوم بإعداد عمليات في البحرين. وهذا ما قمنا به مع شركات أمريكية وهندية وايطالية وألمانية بشكل ناجح.

وفي مداخلة له بالمنتدى، تحدث الشريك المؤسس في (نت سيرفسس) برافين سثرام انه بفضل مجلس التنمية الاقتصادية زار البحرين قبل عامين بهدف استكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة، وخاصة في مجال الرعاية الصحية، وكان سعيدا جدا بما وجده من تسهيلات ودعم خاصة من مجلس التنمية الاقتصادية، كما قام بزيارة عدد من المستشفيات. ومن خلال تجربته تلك وجد ان البحرين تمثل فعلا الوجهة الانسب لتوسيع نطاق شركته في الشرق الاوسط بعد تمركزها حاليا في الهند والولايات المتحدة. وأكد برافين انه متفائل جدا بمستقبل الاستثمار في البحرين التي تمثل بيئة واعدة، مشيرًا إلى ان عقد مثل هذه المنتديات مفيد جدا في ايصال صورة واضحة عما تمتلكه البحرين من عوامل جذب للاستثمارات الخارجية. 

وعلى الصعيد ذاته، تحدث المدير الإداري لشركة باراماونت للخدمات الصحية والتأمين الدكتور نايان شاه مبينا ان لديهم فعلا استثمارات في البحرين من خلال شركة تدعى Health 360. وهي مشروع مشترك مع شركة التكافل الدولية للتأمين وعدد اخر من الشركات، مشيرًا إلى انهم يعملون الان للاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات في مجال الرعاية الصحية والنشاط الفني المؤمن. وقال: بالنسبة لنا، البحرين مألوفة ومميزة، ولدي تعاملات كثيرة مع مجلس التنمية الاقتصادية الذي يقدم الدعم والتسهيلات بشكل كبير، كما ان لدينا برامج لتوسيع انشطتنا في البحرين، وخاصة في مجال تطوير الشركات لمواكبة التحولات الرقمية والذكاء الاصطناعي. فما نؤمن به هو ان البحرين ستفتح لنا باب منطقة الخليج ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ومن واقع تجربته، تحدث المدير العام لشركة Sunrise Corporation سانجيف أغاروال مبينا انه في العام الماضي كان يعمل في مشروع لإنشاء مركز له في الشرق الأوسط وزار العديد من دول المنطقة بما في ذلك البحرين. وكانت التسهيلات والدعم الذي حصل عليه في البحرين خاصة من مجلس التنمية الاقتصادية هو الأفضل من بين جميع الدول التي زارها. وأصاف تفهموا ما أحتاجه، وأبدوا اهتماما كبيرا وساعدوني في عقد اجتماعات مع الجهات والأشخاص المعنيين بما في ذلك الجمارك والبنوك للإلمام بكل الجوانب وبالأنظمة والكلفة، الامر الذي وفر علي الكثير من الوقت والجهد. هذا فضلا عن انخفاض كلفة البدء بالمشاريع، والدعم الحكومي المميز

وأضاف أغارووال: في حين يرى البعض ان التحدي الذي يواجه البحرين هو صغر السوق المحلي، فإنني أؤكد أن من يريد ميناء للدخول إلى الشرق الأوسط، فإن الميناء الأكثر فعالية وأمانا في الشرق الأوسط هو البحرين. 

فيما أكد رجل الاعمال مانوج بارلي الذي يمتلك شركات تصدير انه يتطلع منذ فترة إلى الاستثمار خارج الهند منذ فترة طويلة، وأجرى عدة دراسات للفرص المتاحة خاصة في الشرق الأوسط لتحديد الخيارات الأفضل امامه وفتح فرع لشركته التي تتعامل مع اكثر من 50 دولة حول العالم. وكان فعلا الخيار الأمثل امامه هو مملكة البحرين. 

قطاع الفنتك

كما نظم الوفد منتدى اخر ركز على جانب التكنولوجيا المالية حضره ممثلو المؤسسات المعنية بالفنتك ورجال اعمال ومسؤولون من القطاع المصرفي والمالي في الهند. وناقش المنتدى أهم ما تم إنجازه في مملكة البحرين في هذا الجانب، كما قدم الوفد البحريني صورة متكاملة حول الفرص الاستثمارية المتاحة في البحرين وخاصة أمام المستثمرين من الهند.

وتحدث في المنتدى العضو المنتدب لمجلس التنمية الاقتصادية الدكتور سايمون غالبين مستعرضا الموقع الاستيراتيجي للبحرين كونها جزءا من منظومة دول الخليج، وما يتمتع به اقتصادها رغم صغره من نمو مطرد يمثل قوة جاذبة للاستثمارات. 

وتطرق الدكتور سايمون إلى ما يبذله مصرف البحرين المركزي من جهود لتنظيم أداء القطاع المالي والمصرفي، إلى جانب الاستيراتيجيات والخطوات التي نفذها بقوت قياسي لمواكبة كل التطورات، وخاصة فيما يتعلق بالفنتك. 

وقال غالبين: في البحرين يمكن لكل مستثمر ان يبدأ مشروعه من دون شريك بحريني ويبدأ في ممارسة نشاطه في وقت قياسي جدا. كما ان البحرين هي بوابة لأسواق ضخمة مجاورة مثل السوق السعودية. وتعتبر بيئة العمل في البحرين عامل جذب حقيقي للعديد من المستثمرين بمن فيهم الخليجيون. فما تحقق من تطورات في مجال الخدمات المالية والتكنولوجية يجعل البحرين مركزا إقليميا مرموقا. 

واستعرض الدكتور سايمون عددا من البرامج والشراكات التي عقدتها البحرين في مجال الفنتك مع بعض الدول مثل الصين وهونج كونج وسنغافورة وغيرها، مؤكدا ان كل ذلك يصب في صالح تطوير هذا القطاع ودعم الاستثمارات في المملكة.

كما استعرض أهم القطاعات التي يركز عليها مجلس التنمية الاقتصادية مثل القطاع المال، القطاع السياحي، الخدمات اللوجستية، القطاع الصناعي وقطاع المعلومات والاتصالات.

من جانبها تحدثت مدير أول الخدمات المالية في مجلس التنمية الاقتصادية دلال عادل بوحجي حول مركز «خليج البحرين للتكنولوجيا المالية» الذي اطلقه مجلس التنمية الاقتصادية، مشيرة إلى انه يعد أكبر مركز للتكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وإفريقيا، ويمثل بيئة متكاملة من أجل جعل البحرين مركزا لصناعة التكنولوجيا المالية في المنطقة. مضيفة ان البحرين شهدت العديد من المبادرات والبرامج الهادفة إلى دعم العملاء، وباتت هذه البرامج والقائمون عليها اكثر جاهزية وخبرة للتعامل مع التطورات التكنولوجية، وخاصة فيما يتعلق بالقطاع المالي والمصرفي حيث إن التكنولوجيا المالية تمثل قطاعا حيويا مهمًّا في مملكة البحرين التي تتطلع دوما إلى بناء علاقات خارجية. والهند تمثل وجهة نموذجية وسوقا مهمًّا لا يمكن تجاهله.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news