العدد : ١٤٨٧٦ - السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٦ - السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

شملت توقيع مذكرة تفاهم ولقاءات مهمة
الوفد الاقتصادي البحريني يختتم زيارته للهند

الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٨ - 01:15

مومباي- محمد الساعي: 

اختتمت أمس فعاليات الزيارة الرسمية للوفد الاقتصادي البحريني لمدينة مومباي بجمهورية الهند، والتي نظمها مجلس التنمية الاقتصادية بهدف الترويج للفرص الاستثمارية بمملكة البحرين.

وضم الوفد مسؤولين من مجلس التنمية الاقتصادية، ومصرف البحرين المركزي وممثلين للقطاع الخاص، حيث سعى الوفد خلال الزيارة إلى تعزيز العلاقات الاستثمارية الثنائية بين البحرين والهند وبيان الفرص الاستثمارية التي تتيحها المملكة أمام الشركات الهندية في قطاعات الخدمات المالية، والتكنولوجيا المالية، والعقارات، وذلك باعتبار المملكة البوابة المُثلى لدخول السوق الخليجية التي يبلغ حجمها 1.5 تريليون دولار أمريكي.

وجاءت هذه الزيارة في إطار جهود المجلس لاستقطاب الاستثمارات إلى المملكة للمساهمة في خلق الوظائف في السوق المحلي.

وتعتبر مدينة مومباي الهندية مركزًا حيويا للخدمات والتكنولوجيا المالية في الهند، إذ سلط الوفد الضوء خلال الزيارة على تجربة البحرين في خلق بيئة داعمة لحاضنات ومسرعات الأعمال ممثلة في مبادرة خليج البحرين للتكنولوجيا المالية، إلى جانب استعراض ما تحظى به البيئة الاستثمارية للمملكة من مزايا تنافسية على صعيد انخفاض الكلفة التشغيلية للأعمال في المملكة على مستوى الخليج وتميزها بالتشريعات المتطورة والانفتاح الاقتصادي.

وأثمرت زيارة الوفد توقيع اتفاقية بين مجلس التنمية الاقتصادية وحكومة ولاية ماهاراشترا الهندية تهدف إلى خلق إطار عمل للتعاون في مجال الترويج للابتكار في مجال التكنولوجيا المالية، ولتوفير الدعم المتبادل بين كلا الجانبين لبيئة التكنولوجيا المالية من خلال البرامج التدريبية.

والتقى الوفد البحريني مسؤولي شركات هندية رائدة في قطاعات التجارة، والترفيه، والخدمات المالية، والتكنولوجيا المالية «الفنتك»، والاستشارات، وحلول الأعمال، وتكنولوجيا معلومات الاتصال، والتي تتميز بعلاقاتها الواسعة مع كبريات الشركات العالمية، إذ سعى الوفد إلى تعزيز العلاقات مع الشركات الهندية والاطلاع على فرص التعاون المتاحة معها. وأبدت الشركات الهندية اهتمامها الكبير بتعزيز علاقاتها مع قطاعات الأعمال البحرينية وبما توفره البحرين من مزايا تنافسية كبيرة أمام المستثمرين. وفي تصريح للسيد سايمون غالبين العضو المنتدب لمجلس التنمية الاقتصادية قال فيه: «أود أن أعبر عن تفاؤلي الكبير بنتائج هذه الجولة الترويجية التي أرى أنها ستمهد لشراكة استراتيجية وعمل نوعي، سواء مع الجانب الحكومي أو حتى التعاون بين قطاعات الأعمال البحرينية والهندية في قطاعات حيوية تشمل الخدمات المالية والتكنولوجيا المالية وتكنولوجيا معلومات الاتصال. وهناك الكثير من نقاط الاهتمام المشترك التي تجمع بين البحرين والهند في كون كلا البلدين يسعيان نحو مرحلة التحول إلى الاقتصاد الرقمي، كما أن البيئة الداعمة للخدمات المالية في الهند اتسمت بتبنيها الحلول التكنولوجية، وهو ما تسعى المملكة حتمًا إلى تحقيقه».

وتحظى مملكة البحرين وجمهورية الهند بعلاقات نوعية وراسخة في المجالات الاقتصادية والتجارية، وقد بلغ حجم التجارة بين البحرين والهند بحسب آخر الإحصائيات ما يفوق مليار دولار أمريكي، وقد لعبت السياسة التي تبنتها المملكة في التنويع الصناعي دورًا مهمًّا في تعزيز التعاون الاقتصادي بين البحرين والهند، إذ تحتضن البحرين حاليا أكثر من 23 فرعًا لبنوك وشركات هندية مسجلة في المملكة، إلى جانب 3181 مشروعا مشتركا مسجلا في البحرين.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس التنمية الاقتصادية نجح في استقطاب 76 شركة بمجموع استثمارات بلغ حجمها 305 ملايين دينار بحريني (810 ملايين دولار أمريكي)، متجاوزًا في ذلك الرقم القياسي الذي سبق أن حققه المجلس في 2017 من خلال استقطاب 71 شركة بلغ مجموع استثماراتها 276 مليون دينار بحريني (733 مليون دولار أمريكي)؛ إذ تضاعف حجم الاستثمارات المباشرة في الأشهر التسعة الأولى من 2018 بحوالي خمس مرات مقارنة بالاستثمارات المباشرة التي جرى استقطابها في عام 2015 إجمالاً.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news