العدد : ١٤٨٧١ - الاثنين ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧١ - الاثنين ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الرياضة

قراءة في دوري الطائرة: الشوط الثالث دفع ثمنه النّجمة وأعطى المحرّق النتيجة والصّدارة

كتب: علي ميرزا

الأربعاء ٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ - 15:25

استغرقت مباراة المحرّق والنجمة – والتي جاءت ضمن الجولة الرابعة من منافسات دوري الدرجة الأولى للكرة الطائرة – أربعة أشواط، غير أنّ الشوط الثالث قد لعب دورا محوريا ومفصليا في المباراة،وأهمها، حيث قلب معطيات المواجهة نفسيا قبل أن تكون نتيجة لصالح أبناء المدرب القدير الكابتن محمد المرباطي مدرب المحرّق، في الوقت الذي نعتقد فيه بأنّ الشوط نفسه سيكون حديث النجماوية لاعبين وجهاز فني وأنصار، على اعتبار أنّ الكلمة فيه كانت لهم أداء ونتيجة حيث وصل الفارق فيه لصالح النجمة إلى 8 نقاط 14-6 وهذا الفارق ليس سهلا، غير أنه وفي غمضة عين ومن خلال تسابق لاعبي النجمة في الوقوع في الأخطاء الفردية المباشرة من هجوم طائش إلى إرسال ضائع وكرة حمل وغيرها،زيادة على التغييرات الاضطرارية التي لجأ إليها المحرّق كل ذلك قلب الأوضوع رأسا على عقب ليدرك المحرّق نتيجة التعادل 19/19، والأمر الفارق في الشوط أنّ مدرب النجمة الكابتن مشعل تركي استعان بلاعبه حسن ضاحي لاعب مركز3 لتنفيذ الإرسال والنتيجة 24/24 غير أنّ ضاحي أهدر إرساله في توقيت حرج ليعطي المحرق نقطة ثمينة قبل أن ينهي الجوكر فاضل عباس الشوط بإرسال مباشر لصالح فريقه المحرّق.

والنقطة التي تستحق الإشارة إليها هنا كم الأخطاء المباشرة التي ارتكبها المحرق في الشوط الثالث والتي بلغت قرابة 11 خطأ مباشرة بين استقبال خاطئ وهجوم طائش وإرسال ضائع ولمس شبكة، بينما ارتكب النجمة 6 أخطاء 3 منها هجوم طائش وإرسالين مهدرين وكرة حمل.

عندما نقول بأنّ الشوط الثالث أعطى المباراة للمحرّق، فنعني هنا، بأنّ المعنويات لعبت دورها في الشوط الرابع لصالح المحرق الذي كان لاعبوه شبه ميّتين في الشوط الثالث، غير أنّ النجماويين هم من دبّ فيهم الحياة والروح، ليعودوا إلى الشوط بشكل خاص والمباراة بشكل عام ممثلة في الشوط الرابع التي كانت فيه المعنويات متعاكسة في الفريقين، رغم أنّ بداية الشوط الرابع كانت متكافئة 8/8 قبل أن يأخذ المحرّق المقدمة 10/8 و16/11.

حسن جعفر موعود بموسم استثنائي

نرى بأنّ حسن جعفر لاعب مركز3 في صفوف الفريق الأول للكرة الطائرة بنادي النجمة يقدّم حتى الآن موسما استثنائيا مقارنة بمواسم سابقة، وتجلى ذلك من خلال المباريات الثلاث الأخيرة التي خاضها فريقه ضمن منافسات الدوري في قسمه الأول أمام عالي ودار كليب وأخيرا المحرق، إذ أظهر اللاعب فاعلية هجومية إضافة لحوائط صده، ومتى ما استمرّ لاعب صفوف النجمة على هذه الوتيرة من التألق فإنه سيكون مكسبا لفريقه خاصة وللمسابقة بشكل عام.

يا جوكر.. خلك جوكر

ردّة الفعل التي جاءت من الجوكر فاضل عباس قائد طائرة المحرق عطفا على استبداله في الشوط الثالث من لقاء فريقه أمام النجمة والنتيجة 7/2 لصالح الأخير بقيامه برمي لوحة الاستبدال على الأرض وأمام الجهاز الفني والإشرافي للفريق، هذه ردة الفعل قد قوبلت باستياء من كل من تواجد في صالة اللعب وشاهدها، على اعتبار أنّ الفعل نفسه غير مقبول سلوكيا في ملاعب الرياضة، وخاصة أنّ الفعل جاء من قبل الجوكر الذي يمثل قامة وقيمة للعبة بصفة عامة وناديه على الوجه المحدّد.

كان المدرب القدير محمد المرباطي حكيما إزاء الموقف، كان بإمكانه أن يترك لاعبه حبيس مقاعد البدلاء على مدار ما تبقى من الأشواط كدرس تربويّ، ولكنه واجه الموقف بعقلانية، ووضع مصلحة الفريق فوق كلّ شيء، وأعاد الجوكر للصفوف من جديد في الوقت المناسب، وكان للجوكر دورا في قول كلمته في الشوط عندما أنهاه بإرسال مباشر.

إرسال الشاخوري المؤثّر

لم يكن بروز حسن الشاخوري لاعب مركز3 في صفوف طائرة المحرق مؤخرا مقتصرا على الضرب الهجومي وتشكيل حائط الصد، بل أبدى اللاعب مهارة لافتة من خلال إرساله الموجّه القوي الذي اعتاد توجيهه إلى مركز5 خلال لقاء فريقه الأخير أمام النجمة، نشدّ على يديك يا شاخوري، ونقول لك واصل تطوير هذه المهارة التي ستصبّ مستقبلا في مصلحة ناديك وقبلها منتخب الشباب الذي تمثل عنصرا رئيسا في صفوفه، إضافة عليك أن تحرر نفسك من الخجل، فالميادين الرياضية عامة والكرة الطائرة على وجه الخصوص تريد أن يكون اللاعب متفاعلا ويعبّر عن نفسه وانفعالاته بشكل إيجابيّ.

عمليتان في عملية بكتف ميرزا

أقدم الكابتن ميرزا عبد الله لاعب مركز3 في صفوف الأهلي للكرة الطائرة مؤخرا على إجراء عملية جراحية في كتفه جراء الإصابة التي كان يعاني منها، ولم تكن عملية واحدة بحسب قوله، ولكنها عمليتان في عملية وهما عبارة عن تمزّقان في الكتف، حتى أنّ واحدا منهما وهو التمزّق الداخلي لم تكشفه الأشعة.

وقال الكابتن ميرزا أنّه عانى من آلام العملية التي تطلبت منه أن ينام وهو جالس على الكرسي، وأنه على موعد بالعودة من جديد إلى الملعب مع شهر فبراير القادم 2019.. سلامات بو عبد الله.

هذا المرباطي وهذه ثقافته

الصورة المرفقة بالمكتوب التقطت للمدرب القدير محمد المرباطي مدرب الفريق الأول للكرة الطائرة بنادي المحرق، وهو يتابع لقاء الأهلي مع بني جمرة ليسجل ملاحظاته عن الفريقين ويحتفظ بها للوقت المناسب، وتواجد المرباطي ليس لأنّ فريقه قد سبق ولعب في المباراة الأولى أمام النجمة، ولكن هذا هو المرباطي وهذه هي ثقافته التي تحتّم عليه احترام عمله، واحترام عمل الآخرين المنافسين، فهو دائم المتابعة للفرق المنافسة معه مهما كان مستواها ودرجتها، فيقوم بتسجيل ملاحظاته ، وبناء عليها يرسم خططه، وتكتيكاته، وفقرات تدريباته، فالمدرب المجتهد، والذي يريد أن يقوم بعمله على أحسن ما يكون، ينبغي أن يكون على هذه الشاكلة.

عودة حبيب بعد انحسار

شهدت مباراة المحرق والنجمة ضمن إطار منافسات الجولة الرابعة من دوري الدرجة الأولى مشاركة الكابتن محمد حبيب لاعب مركز3 في صفوف المحرق بعد انحسار خلال الفترة السابقة لظرفين، الأول منهما الإصابة التي كان يشتكي منها في أحد أصابعه التي طالته خلال إحدى الحصص التدريبية في ناديه، وثاني الأسباب تفرغع لحملته الانتخابية خلال الانتخابات الوطنية المنتهية حيث أنه كان أحد المنافسين على أحد مقاعد المجلس البلدي.

وبدون شك تواجد حبيب مع الفريق يزيد من الفاعلية الهجومية التي تحملها خلال الغياب ثنائي مركز4 فاضل عباس والبورتريكي جاكسون، بل تواجد حبيب يعطي لصانعي ألعاب الفريق محمود العافية وحسين الحايكي خيارات تشكيل ألعابهما الهجومية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news