العدد : ١٤٨٧٦ - السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٦ - السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

الفـــائــزات الســـت بعضــويــة مجـــلس النـــواب لـ«أخبـــار الخليــج»:
ثقة أهل البحرين في المرأة وسام فخر واعتزاز

الثلاثاء ٠٤ ديسمبر ٢٠١٨ - 01:15

كتب فاضل منسي:

أثبتت المرأة البحرينية أنها قادرة على تحقيق الانجازات والمكاسب والنجاحات على أكثر من صعيد وفي مختلف المجالات، إذ ان فوز المرأة بستة مقاعد نيابية في مجلس النواب و4 مقاعد بلدية في المجلس البلدي ما هو إلا دليل على أن مكانتها أصبحت مؤثرة ومتميزة على الساحة المحلية.

هذا النجاح للمرأة تم كذلك بفضل جهود المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة جلالة الملك المفدى رئيسة المجلس والذي عمل منذ إنشائه عام 2001 على تمكين المرأة البحرينية وبناء قدراتها ومهاراتها القيادية ودعمها وتوعيتها بحقوقها، وإعدادها علمياً ومهنياً، لتأخذ دورها مع الرجل كشريك مؤهل وجدير ببناء الأسرة والمجتمع والدولة وصولاً إلى إشراكها في مراتب صنع واتخاذ القرار الداعم لبناء ونمو المملكة لتحقيق امرأة مؤهلة جديرة بالمشاركة في بناء الوطن.

وحصلت المرأة البحرينية على 23.717 صوتا في جولة الإعادة في الانتخابات البلدية والنيابية، وبذلك ارتفع عدد الأصوات التي حصلت عليها السيدات خلال الانتخابات في الدورين الأول والثاني إلى 55.971 صوتا، وهذا ما يؤكد ثقة الأهالي والمواطنين في اختيار المرأة كشريك أساسي في رسم خارطة الأجيال القادمة عن طريق المجلس النيابي.

«أخبار الخليج» حاورت المرشحات الفائزات في انتخابات المجلس النيابي عقب إعلان النتائج مباشرة، حيث عبرن عن سعادتهن وفرحتهن أولا بوصول 6 سيدات الى المقعد النيابي في رقم تاريخي على مدى الفصول التشريعية الماضية، وشكرهن وتقديرهن لشعب البحرين الذي أعطاهن أصواته وثقته لتمثيله تحت قبة البرلمان مدة 4 سنوات قادمة ثانيا.

رئاسة البرلمان

بداية توصلنا مع الطامحة الى رئاسة المجلس النيابي القادم فوزية زينل، حيث بدأت حديثها بتهنئة القيادة الرشيدة بنجاح العرس الديمقراطي في كافة الجوانب التنظيمية، كما هنأت سمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم بوصول 10 سيدات للمجلس النيابي والبلدي، إذ ان هذا الانجاز يعود لحاضنة المرأة الأولى في البحرين سمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم.

وأكدت زينل طموحها لرئاسة المجلس النيابي القادم في مواجهة عائلية مع يوسف زينل الطامح كذلك الى رئاسة المجلس النيابي القادم، وتشير زينل إلى أنها ستعمل على إكمال عمل إخوانها الرجال في المجلس القادم لخدمة الناس بكامل المسؤولية لتحقيق متطلبات ورغبات الشعب البحريني، كما أن هذا الانجاز يعود الى ثقافة المجتمع البحريني الذي ساند المرأة في كافة الميادين على الساحتين المحلية والخارجية.

جهد 4 سنوات

فاطمة عباس ذكرت لـ«أخبار الخليج» أن وصولها للمجلس النيابي ما هو إلا ثمرة عمل وجهد متواصلين على مدى 4 سنوات عندما كنت عضوا في المجلس البلدي، حيث إن متابعة احتياجات أهالي الدائرة بشكل متواصل أثمرت رد الجميل من أهالي الدائرة بوقفتهم.

وتشير فاطمة إلى أن وصول 6 سيدات للمجلس النيابي ما هو إلا نتاج المشروع الإصلاحي لجلالة الملك الذي مكن المرأة في جميع الميادين السياسية والاقتصادية والرياضية والثقافية، ومنها نتطلع إلى إثبات قوة المرأة في المجلس النيابي مع كل الأمنيات بدعم الرجل تحت قبة البرلمان في سن التشريعات والقوانين لتلبية جميع احتياجات المواطنين والعمل على رسم خارطة مستقبل هذا الوطن.

أما عن وصول 4 سيدات من المجتمع القروي فقالت فاطمة إن المجتمع البحريني بشكل عام أصبح يرى المرأة مكملة للرجل في جميع المجالات، كما أن المجتمع أصبح متحضرا ومتحررا من كافة الأصوات التي لا ترغب في وجود أي امرأة تمثله في المجالس النيابية والبلدية، بل انه أصبح داعما كبيرا ومتحمسا للمرأة لتمثيله في كافة المناسبات والفعاليات في البحرين وخارجها.

الكفاءة وليس الجمال

الإعلامية زينب عبدالأمير أشارت إلى أن وصولها الى المجلس النيابي وسام تعتز به كثيرا، كما أن ثقة الأهالي في سابعة العاصمة بإيصال سيدتين لجولة الإعادة فخر كبير بانتمائي لهذه الدائرة التي تضم كافة أطياف المجتمع البحريني.

وتشير زينب الى أن وصول 6 سيدات للمجلس النيابي و4 سيدات للمجلس البلدي هو سبق تاريخي في المجالس التشريعية، وبذلك تكون هذه الثقة هي الداعم الأكبر لإثبات أن المرأة البحرينية أصبحت تشارك الرجل في قيادة مستقبل البحرين في كافة الميادين.

وتؤكد زينب أنها ستعمل بقوة على ملف بحرنة الوظائف في القطاعين تحت قبة البرلمان، متمنية أن يكون الرجل متعاونا مع المرأة في سن القوانين والتشريعات للوصول إلى ضمانات تحفظ حقوق المواطنين.

وتؤكد زينب أن ما يتم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي حول أن وصولها للمجلس النيابي كان بسبب جمالها وأناقتها غير صحيح، مؤكدة أن وصولها جاء بفضل كفاءتها في مجال الصحافة والإعلام منذ 14 سنة، والتي ساعدتها في الوصول إلى جميع أهالي البحرين.

مجتمعنا متقدم

معصومة عبدالرحيم الفائزة بالمقعد النيابي في ثانية العاصمة أكدت تفاؤلها بتحقيق الكثير من المنجزات بعد وصول عشر سيدات للمجالس النيابية والبلدية، وأن الطاقة التي تتمتع بها تسع جميع أهالي البحرين وبالأخص أهالي دائرتي الذين أشكرهم على منحي الثقة لتمثيلهم تحت قبة البرلمان.

معصومة أكدت أن الدعم كان من جميع أطياف المجتمع البحريني لوصول أكبر عدد ممكن من السيدات للمجلس النيابي، مؤكدة أن المجتمع البحريني أصبح من المجتمعات المتقدمة في مجال دعم وتمكين المرأة على كافة المستويات، وهذا ما يجعل من الجميع الفخر بالمرأة البحرينية تحت قيادة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم التي عملت على تمكين المرأة سياسيا واقتصاديا بل في كافة المجالات حتى أصبحت تنافس الرجل في المسؤوليات في شتى المجالات.

وتشير معصومة إلى أنها ستعمل على معالجة الملفات المعيشية تحت قبة البرلمان من خلال سن قوانين وتشريعات تعطي الملف الإسكاني والتوظيف دورا أكبر لخدمة أكبر عدد من المواطنين، وخصوصا أن هذه الملفات تعتبر الأبرز حاليا والتي تهم الأسرة البحرينية بصورة أكبر.

الطبيبة النفسية سوسن كمال تحدثت عن تقديرها لوقفة أهالي الدائرة في إيصالها للمجلس النيابي للمرة الأولى، معربة عن أن ثقتهم في دعم المرأة لن تخذل أبدا، مؤكدة أن دور المرأة في المجتمع البحريني بدأ يتنامى خلال السنوات الماضية مع الخطوات الكبيرة التي اتخذتها المملكة في مجال تمكين المرأة وتنمية قدراتها وتفعيل مشاركتها في المجتمع.

وتؤكد سوسن أن وصول عشر سيدات للمجلس النيابي والبلدي هو نتاج الرؤية الواضحة للمرأة في كافة القطاعات والتي أهلتها لتكون شريكا أساسيا متكافئا لبناء مجتمع تنافسي مستدام، وجعل منها أكثر تقدما في عملية بناء مستقبل البحرين، وعزز من إمكانياتها لتكون محل ثقة المجتمع البحريني.

كذلك تشير سوسن إلى أنها ستعمل على عدد من الملفات البارزة تسهم في دعم المواطن البحريني في كافة الجوانب الحياتية، وأن المرأة قادرة بالتحالف مع الرجل على تحقيق المنجزات الكبيرة في المجلس النيابي القادم.

اتحاد نسائي

الفائزة بمقعد مجلس النواب عن الدائرة الأولى في المحافظة الشمالية النائب كلثم الحايكي تقول: «الحمد لله على نعمته وفضله، بثقة الناخبين استطاعت المرأة البحرينية إضافة إنجاز ضمن سلسلة الإنجازات على الصعيد الوطني بحصدها 6 مقاعد نيابية، وهذا يدل على أن المرأة البحرينية حاضرة في جميع المجالات والأصعدة، أنا سعيدة لما حققته المرأة، وأتوقع أنها ستواصل إنجازاتها وتحصل على أحد المناصب الثلاثة الأولى في مجلس النواب» .

ودعت الحايكي النائبات الفائزات بعضوية المجلس الى تشكيل تكتل نسائي داخل البرلمان يتبنى حل مشاكل المواطنين والتخفيف من همومهم وبناء مستقبل الأجيال، وأشارت إلى أنها تثق بالمرأة البحرينية إذ إنها تكافح من بداية حياتها برعاية إخوانها ومساعدة والدتها على حل مشاكل بيتها وبناء مستقبل أبنائها، فهي الأم والأخت والزوجة وسوف تحقق ما لم يحققه الرجل للمواطن، وأكدت الحايكي: كما كانت المرأة دوما مساندة للرجل في كافة مراحل حياته سنمد يدنا ونساند إخواننا النواب بكل ما يخدم الوطن والمواطن . 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news