العدد : ١٤٨٧٣ - الأربعاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٣ - الأربعاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

قضايا و آراء

إنجاز جديد لمملكة البحرين ووزارة الداخلية

بقلم: د. نبيل العسومي

الثلاثاء ٠٤ ديسمبر ٢٠١٨ - 01:15

لم يكن غريبا أن ينال معالي وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة جائزة شخصية العام 2018، وذلك لما تحقق من نجاحات في برنامج «معا» لمكافحة العنف والإدمان الذي تنفذه الوزارة في مدارس المملكة وحقق نتائج باهرة على صعيد مقاومة الإدمان والعنف ونشر الوعي السليم الصالح بين شباب المملكة ضمن النظرة الوقائية التي تتعامل بها ومن خلالها وزارة الداخلية.

لم يكن غريبا أن ينال معالي وزير الداخلية هذه الجائزة من خلال نجاح هذا البرنامج الذي حقق جميع معايير المنظمة، وعملت وزارة الداخلية على تطوير عديد من جوانبه وتطويعها وفق متطلبات المجتمع المحلي وقيمه وتقاليده، بما يسهم في حماية النشء والشباب ووقايتهم من العنف والإدمان.

لم يكن غريبا أن يرتفع اسم مملكة البحرين عاليا من خلال جهد وعمل وزارة الداخلية بقيادة معالي الوزير وأن يقام حفل التكريم بمدينة نيويورك الأمريكية، وأن يتم التنويه والتأكيد على أهمية هذا البرنامج وما حققه من نتائج باهرة في مكافحة العنف والإدمان، بفضل التوجيهات السديدة والدعم اللا محدود من قبل معالي وزير الداخلية.

ولم يكن غريبا أن تنوه المنظمة الدولية في حيثيات فوز معالي الوزير بهذه الجائزة المرموقة إلى أن الوزارة حققت خطوات متقدمة في هذا المجال مقارنة بجميع الجهات المعتمدة لدى المنظمة. وهذا في الحقيقة إنجاز جديد لمملكة البحرين التي تحقق الإنجاز وراء الإنجاز في ظل القيادة الحكيمة لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه.

ولم يكن غريبا أن يشيد رئيس المنظمة الدولية لمكافحة العنف والإدمان بدور معالي وزير الداخلية في تفعيل البرنامج وتهيئة الظروف المهيأة لتحقيق النجاح المطلوب، وما حققه هذا البرنامج (من نتائج مهمة في مملكة البحرين منذ 2011م وحتى الآن، وخاصة في تقليل نسبة السلوكيات الخاطئة واعتماد مؤشرات قياس الأثر وفق المعايير العالمية في هذا المجال.

وأقول ليس غريبا لأن وزارة الداخلية من الوزارات التي تعمل باستمرار ومن دون كلل أو ملل على تحقيق الإنجازات المرتبطة باستتباب الأمن والاستقرار، من ناحية وتحقيق الإنجازات ذات العلاقة بخدمة المجتمع وبسط ثقافة السلام والبعد عن الإدمان والعنف. وذلك ضمن رؤية قائمة على الوعي بأن أساس الأمن والاستقرار هو تربية الأجيال وخاصة الشباب على حب الوطن والابتعاد عن الشرور والمفاسد، وخاصة المخدرات ومختلف أشكال الإدمان، وذلك لأن القوى المعادية للبحرين تعمل باستمرار على ضرب جيل الشباب والتأثير فيه، من خلال جره إلى العنف أو الإدمان، بما يسهل تجنيده لخدمة هذه الجماعات التي تستهدف أمن واستقرار مملكة البحرين.

ومن هنا تأتي أهمية الإنجازات التي تحققها وزارة الداخلية وأهمية الجهود المتكاملة التي تقوم بها، تربويا وإعلاميا وأمنيا، إذ إنه عمل متكامل يبدأ من العقل والقيم والتربية ويمر بالإعلام ويصل إلى الإجراءات الأمنية التي تضع حدا لكل ما يلحق الضرر بأبنائنا.

ولذلك لا نملك إلا أن نتقدم بالتهاني إلى معالي وزير الداخلية وإلى جميع العاملين في الوزارة وخاصة فريق العمل الذي يقف وراء برنامج معا، وننوه بأهمية هذا الدور الكبير الذي تضطلع به وزارة الداخلية في كل وقت ومن دون كلل أو ملل. فحق للوزارة ووزيرها أن يفخروا وأن يعبروا عن اعتزازهم بهذا الإنجاز وبغيره من الإنجازات المهمة التي تحققت في ظل المشروع الحضاري لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى أيده الله.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news