العدد : ١٤٨٧٣ - الأربعاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٣ - الأربعاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

مقالات

ســـــيـــر الــــزمــــن

بقلم: خليل بن محمد المريخي

الجمعة ٢٣ نوفمبر ٢٠١٨ - 01:00

1919.. البدايات الأولى لظهور المؤسسات الحكومية

1920 .. أول انتخابات بلدية حرة في البحرين والخليج العربي

إنه بالفعل عام التأسيس والإنجازات الحكومية والآن لنتحدث لكم وبإيجاز جدًا عن أهم هذه المؤسسات الحكومية التي برزت خلال هذا العام – 1919.

1- شرطة حكومة البحرين – وهي من أعرق وأقدم المؤسسات لقد أنشأت بين عامي 1918-1919 في عهد الشيخ عيسى بن علي آل خليفة – حاكم البحرين – أما قبل هذا التاريخ فكان هناك مجموعة كبيرة من الحرس (نواطير) كان بعضهم خاص للحاكم وعائلته بينما خصص عدد منهم لحراسة الأسواق والمنشآت الحكومية والمتاجر. كان يرأسهم مسؤول يسمى (أمير النواطير) أو (أمير الأسواق). في هذا الظرف ارتأت الحكومة أنه لا بد من وجود جهاز أمني منظم, هكذا وبعد دراسة مطولة بين الجهات المسؤولة بدء في توظيف عدد من أبناء البحرين كنواة لجهاز شرطة البحرين إلا أن الإقبال كان ضعيفًا جدًا بسبب ذهاب الأغلبية من البحرينيين إلى مغاصات اللؤلؤ بينما البعض الآخر كان مترددًا بسبب عدم معرفته عن واجبات هذه الوظيفة؟ إضافة إلى أن الناس أخذوا يرددون إشاعات عن هذه الوظيفة. وأمام هذا التردد من البحرينيين اضطرت الحكومة الى توظيف 200 شخص من مسقط غالبيتهم من البلوش أو الأفارقة. كان ذلك خلال عام 1920 ومع مرور السنين والأيام بدأ جهاز الشرطة يتطور يومًا بعد يوم حتى وصل اليوم من التقدم الهائل في جميع أجهزته ودوائره ومختلف أقسامه بل أصبحت شرطة البحرين تضاهي مثيلاتها في الدول المتقدمة والمتطورة في جميع المجالات الأمنية والتنظيمية في العالم. وقد رأس في بداية السنين الأولى من تأسيسها الشيخ خليفة بن محمد بن عيسى آل خليفة.

2- بداية التعليم النظامي الحكومي في البحرين 1919

إن إنشاء مدرسة الهداية في المحرق 1919 يعتبر البداية لتاريخ مسيرة التعليم الحكومي، ولكن قبل هذا التاريخ كانت هناك مدرسة الهداية الأهلية ويرجع تاريخ بدء الدراسة فيها بين 1913 أو 1914, كان موقعها في بيت المرحوم بإذن الله علي بن إبراهيم الزياني جنوب المحرق وعندما افتتحت مدرسة الهداية رسميًا نقل طلاب هذه المدرسة بما في ذلك مدير المدرسة حافظ وهبه إلى مدرسة الهداية كما أن التاريخ يشير أيضًا إلى وجود مدارس أهلية منتشرة في المحرق وذلك منذ منتصف القرن التاسع عشر, منها مدرسة الشيخ راشد بن أحمد بن خميس ومدرسة حسين بن سلمان بن مطر ومدرسة محمد حسن الخاطر وربما غيرها أما في مدينة المنامة فكانت هناك مدرسة واحدة للشيخ أحمد المهزع، كانت هذه المدارس تدرس الدين الإسلامي، الفقه، الحساب، مسك الدفاتر واللغة العربية.

3- بلدية المنامة: أنشأت هذه البلدية عام 1919 تقريبًا أما عام 1920 فقد تم تشكيل أول مجلس إداري لها إلا أنه ومع تطور خدماتها واتساعها وفي غياب بعض المؤسسات الخدمية الأخرى كانت تقوم هذه البلدية بعدة خدمات منها مكافحة الملاريا، الإشراف على بيت المجانين، الزراعة، تبليط الطرق والشوارع، الري والزراعة والتبليط والحراسة وغيرها من الخدمات والتي أصبحت اليوم موزعة بين مختلف الوزارات والدوائر الحكومية.

من الجدير بالذكر أن بلدية المنامة تعتبر ثالث بلدية تنشأ في العالم العربي. خلال عام 1920 تكون – كما ذكر – أول مجلس بلدي مكون من ثمانية أشخاص وهم: 

عبدالرحمن محمد الزياني، عبدالعزيز حسن القصيبي، عبدعلي بن رجب، عبدالنبي بوشهري، عبدالرحمن حسن الدوسري، محمد شريف قطب الدين، عبدالرحمن الوزان، السيد ديوان همنداس، إلا أنه نظرًا إلى التوسع المطرد وزيادة الخدمات التي كانت تؤديها ارتؤي زيادة أعضاء المجلس إلى 24 عضوًا تم انتخاب نصفهم من قبل الأهالي وهو يعتبر أول انتخاب حر يجري على أرض البحرين بل وفي منطقة الخليج أما الأعضاء الذين تم انتخابهم فهم: 

خليل إبراهيم كانو، سلمان عبدالله العبدالمحسن، الحاج أحمد بن سلمان بن أحمد، الحاج مقبل الذكير، محمود عباس، عبدالرسول بن رجب، أبوالقاسم الشيرازي، يوسف علي أكبر رضا، محمد شريف شمس الدين، أما الأعضاء المعينين من قبل الحكومة فهم: 

عبدالعزيز حسن القصيبي، عبدالرحمن محمد الزياني، الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة، خليل إبراهيم المؤيد، الحاج أحمد بن حسن بن إبراهيم، الحاج علي حسن المسقطي، عبدعلي بن رجب، الحاج محمد طيب خنجي، الحاج عبدالنبي أحمد بوشهري، والسيد تكندا اسجيل.

هذه أهم وأعرق المؤسسات الحكومية التي برزت خلال عام 1919. أما بعد هذا التاريخ بأعوام قليلة فقد توالى تأسيس عدد من المؤسسات أو الدوائر الحكومية منها الخدمات الصحية، الجوازات، الأوقاف، الزراعة، دائرة القاصرين، الطابو وغيرها من الدوائر الحكومية الأخرى.

من الجدير بالذكر أن المرأة البحرينية سمح لها بالانتخاب عام 1952 أما عن الخدمات الجمركية والقضاة فكان لهما تاريخ طويل يقال إن هذه الخدمات كانت موجودة منذ منتصف القرن التاسع عشر بينما هناك إشارات تاريخية تقول إنها كانت موجودة قبل هذا التاريخ بأعوام كثيرة.

كلمة أخيرة: 

أرجو أن تشهد البحرين خلال عام 2019 المقبل احتفالات كبيرة تليق بهذه المناسبة التاريخية وهي مرور مائة عام أو قرن من الزمن على تأسيس هذه المناسبة التاريخية, انه قرن واحد يا سادة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news