العدد : ١٤٨٧١ - الاثنين ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧١ - الاثنين ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

بريد القراء

إلـى الـبـلـديـة الـشـمـالـيـة والأشغـال وتوابعها

الأحد ١٨ نوفمبر ٢٠١٨ - 11:25

إن المشروع الإصلاحي لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، تضمن كل جوانب الحياة على أرض المملكة الفتية، ويعنى هذا المشروع بالإنسان أولا، لكونه هو الأساس في إعمار الأرض والانتفاع بخيراتها الظاهرة وكنوزها المخبوءة في جوف الأرض وفي أعماق البحار.

إذا حاولت ذكر حاجيات الإنسان منذ وجوده في بطن أمه إلى ولادته، ثم رعايته الصحية وتربيته وتعليمه وحصوله على عمل وفق ما يحمله من شهادات وكفاءات ومؤهلات، وإسهاماته في بناء وطنه، لا أدرك المرام، لكن المشروع الإصلاحي يحوي كل ذلك، وأول عنصر يحتاج إليه الإنسان نقاء الهواء والبيئة وعدم تلوثهما، ثم يأتي الماء والغذاء وجودتهما، فشكرا لجلالة الملك المفدّى.

 ولا يتأتى نقاء الهواء والبيئة إلا بانتشار المساحات الخضراء، وكل ساحة خضراء وحديقة في مجمع عبارة عن رئة لها دور كبير في تزويدنا بالأكسجين الذي هو إكسير الحياة؛ إذ إن عدم وجود الأكسجين يعني أنه لا حياة لإنسان أو حيوان أو نبات.

بيت القصيد، مدينة حمد العامرة، هي ثاني مدينة نموذجية في المملكة بعد مدينة عيسى رحم الله تعالى مؤسسها وبانيها، وجعل الفردوس الأعلى مثواه آمين.

توجد في مجمع رقم 1203. على الطريق رقم 338. أرض مخصصة لحديقة في التخطيط لهذا المجمع ولا تزال بورا، وبلدية المحافظة الشمالية، لم تلتفت إلى هذا المرفق الحيوي والمهم للسكان وحاجتهم وأطفالهم وأهاليهم إلى حديقة يتنفسون من عبيرها وهوائها النقي، ومرح وفرح وبراءة الأطفال وهم يلعبون في مرافقها، هذا ما نقله لي أصحاب البيوت المحيطة بهذه الأرض، وطلبهم تفعيل التخصيص لهذه الأرض بحسب التخطيط العمراني، وكلي ثقة بأن بلدية المحافظة الشمالية لم ولن تتوانى عن تحقيق أماني الأهالي، وإلى الأشغال، ألفت النظر إلى أن منافذ تصريف مياه الأمطار في نفس المجمع وخاصة طريق رقم 335 تحتاج إلى صيانة وتفعيل دورها خاصة أننا في فصل الأمطار، كما أن هذا المجمع 1203 في حاجة إلى مشروع للصرف الصحي، فإن أصحاب المنازل يعانون من الرطوبة والروائح الكريهة، وفي نفس الوقت بكل تقدير وشكر، أثمن الأعمال الجليلة التي تحققت على أرض الواقع سواء من بلدية المنطقة الشمالية ووزارة الأشغال وتوابعها، مع دعائي لكم جميعا بالتوفيق والسداد.

يوسف محمد أحمد بوزيد

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news