العدد : ١٤٨٧١ - الاثنين ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧١ - الاثنين ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

مقالات

مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء

الأحد ١٨ نوفمبر ٢٠١٨ - 01:22

التميز والنجاح يحتاج إلى اختيار فريق عمل متميز يمتلك العديد من الصفات الكفيلة بتحقيق الإنجاز والرؤية المنشودة، وهذا ما فعله صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في اختيار فريق عمل مكتبه، وظهر جليا الاعتماد على العنصر البحريني الشاب المدرب وإعطاؤه الفرصة لإثبات نفسه، ويأتي أيضا على رأس الفريق شاب مفعم بالحيوية وحب الوطن وقيادته يحمل خبرات كثيرة تم استقطابه من القطاع الاستثماري الخاص ويمتلك المثابرة والانضباط وعشق صناعة مجد وتقدم للبحرين من خلال فريق عمل يشمل الجميع من دون تحديد، ألا وهو معالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة مدير عام مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وبهذا التموين انطلق الفريق المميز.

ولم يقتصر الموضوع على تكوين فريق عمل مميز، بل تبعه إطلاق سلسلة من المبادرات والمشاريع والبرامج التي تصب بشكل ملموس في مصلحة المواطن عن طريق سرعة الاستجابة وتبني نظم الجودة وقياس الإنجاز في تقديم الخدمات الحكومية العالية الجودة، وفرض نظم للمراقبة والمحاسبة ليشعر المواطن بأنه مسموع الكلمة، وهناك من يسعى لتسهيل الحياة عليه من عدة اتجاهات، ولم يتم إغفال الإبداع والابتكار فخرجت المبادرات الخلاقة في هذا المجال سعيا خلف الأفضل والأكثر مناسبة للمواطنين، وكل ذلك يتطلب فريق حكومي كبير لتنفيذه، فكان خروج برنامج تدريبي مكثف للكوادر الوطنية ليتم تأهيلها وتدريبها وصقلها بالخبرات اللازمة لتحقيق التطلعات من مختلف الوزارات والجهات الحكومية، وفِي خضم كل هذا تتم متابعة تنفيذ رؤية 2030 بكل دقة وصبر ومتابعة حثيثة من مكتب سمو النائب الأول، حيث إنه منوط بهم هذا الدور المهم، فتراهم يتابعون ويجتمعون ويزورون مختلف المشاريع والجهات الحكومية بهدف تذليل الصعاب وتقليل وقت الإنجاز والتأكد من انسجام الجميع في تنفيذ الرؤية ليكبر فريق العمل شيئا فشيئا ليكون فريق البحرين.

ومما يحسب أيضا لفريق مكتب النائب الأول هو العمل وفق مؤشرات أداء واضحة يندمج من خلالها الجميع بجد وشغف وحماس لرفعة البحرين وتنفيذ تطلعات قيادتها بمناخ من الجد والروح المعنوية العالية. 

وفِي الختام أحببت في هذا المقال أن نلقي الضوء على أفضل الممارسات التي نشهدها ونتمنى استمرارها واتساعها، ونشكر من يعمل فيها ليلا ونهارا من دون كلل أو ملل نحو بحرين 2030، وإلى مقال قادم مع ممارسه مميزة من بحريننا الغالية والولادة للمميزين.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news