العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الاسلامي

اخرج من تحت سيطرة الشيطان

بقلم: عبدالرحمن هاشم

الجمعة ٠٩ نوفمبر ٢٠١٨ - 11:36

 

يقينًا، المرء منا ليس معصومًا من الزلل بل إن الخطأ من شيمته، ويستوي في ذلك جميع البشر إلا من اصطفاهم الله لرسالته فطهر قلوبهم من المعاصي، وفي إدراك ذلك المعنى طمأنة للنفس، وتسامح معها، وحسن ظن بخالقها إن رجعت إليه وطلبت منه الصفح والغفران. 

فعن أنس أن النبي(صلى الله عليه وسلم) قال: «كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون» (أخرجه الترمذي وابن ماجه).

هذا العفو يساعد الإنسان أن يستدرك شؤون حياته بعد وقوعه في الخطأ أو المعصية، ويساعده ألا يتوقف عند شؤم الإحساس بالذنب مبالغا فيه جالدا ذاته؛ فيعطل مسيرة الحياة ويوقع نفسه في العنت والشدة.

ويُعد الاعتراف بالذنوب والخطايا أهم ما يعتمد عليه الدين في إصلاح النفس البشرية؛ لأنه يعيد إلى النفس المضطربة طمأنينتها وسكينتها المفقودة.. ولأجل ذلك شرع الاستغفار من الذنوب، وحض عليه النبي كوسيلة دائمة تساعد المرء على التسامح مع نفسه والرضا عنها.

والمرء قد يصيبه الغرور.. غرور الصحة والعافية والرزق الوفير.. غرور المنصب والجاه والسلطان والنفوذ.. فيتكاسل ويهمل نفسه في معركتها مع الشيطان.

والشيطان يحتوي المرء المغرور ويجعله تحت سيطرته وقيادته، وهنا يصدق في المغرور السهل الانسياق إلى الغواية قول الحق تبارك وتعالى في سورة الحجر: «إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ».

والمرء المستغفر بالأسحار مهما عظم عصيانه لمولاه يعيش على أمل الستر والغفران حتى يلقى الله.

أما تأخير التوبة والعيش في حالة تمني وطول أمد، فإن ذلك عَيْن ما يَعِدنا به الشيطان، قال تعالى في سورة النساء: « يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا»، والغرور: تزيين الخطأ بما يُوهم أنه صواب.

والمغرور إن تاب واستغفر وأناب وأحسن الظن بالله وأحسن العمل خرج من تحت سلطان الشيطان وتحرر من أسره وهيمنته، وعاد عبدًا لله يصدق عليه قول الحق جلّ علاه في سورة الإسراء: «إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً».

وإذا أراد الله هداية المغرور أوجد له وليًا مرشدًا يسير على منهاج الله فيأخذ بيده ويوصله إلى الله ويعينه على التوبة والذكر والاستغفار.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news