العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الاسلامي

مكانة المرأة في الإسلام

بقلم: أحمد أبوالوفا صديق

الجمعة ٠٩ نوفمبر ٢٠١٨ - 11:35

 

عرف الإسلام للمرأة مكانتها وعظيم فضلها، فإن لها أدوارا سامية عالية شريفة في جميع المجالات.

وقد جعل الله حسن تربيتها وهى طفلة سبيلاً إلى الجنة، فعن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من كان له ثلاث بنات يؤويهن ويرحمهن ويكفلهن وجبت له الجنة ألبته»، قيل يا رسول الله: فإن كانتا اثنتين؟ قال صلى الله عليه وسلم: «وإِن كانتا اثنتين»، فرأى بعض القوم أنهم إِن قالوا له: واحدة، لقال صلى الله عليه وسلم: «واحدة» مسند أحمد 4/ 235

وجعل الله لها المثوبة العالية وهي زوجة على حسن رعايتها لزوجها وأولادها، وفى الحديث: «حسن تبعل إِحداكن لزوجها يعدل ذلك كله) تهذيب تاريخ دمشق لابن عساكر (2 /833. 7 /440).

والمرأة في ساحة العلم عالمة تُعلم وتهدى وتُرشد، فقد كان لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها دور بارز في العلم.

والمرأة في ساحة الجهاد مجاهدة، والمرأة في ساحة العمل الاجتماعي لها نشاط مؤثر، ويرحم الله السيدة فاطمة الزهراء والسيدة زينب والسيدة نفيسة من آل بيت سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد كان منهن السعي والجد في خدمة الفقراء والمساكين.

والمرأة في ساحة الرأي وسياسة الأمور لها دور حكيم، فلما فرغ النبي صلى الله عليه وسلم من كتابة العهد بينه وبين أهل مكة في صلح الحديبية، قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه:

قوموا فانحروا ثم احلقوا.

فما قام منهم أحد، حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك ثلاث مرات، فلما لم يقم منهم أحد، دخل على أم سلمة - رضي الله عنها - فذكر لها ما وجده منهم، فقالت له:

اعذرهم واخرج إِليهم ولا تكلم أحدًا منهم، حتى تنحر بُدْنك وتدعو حالقك فيحلق لك.

ففعل النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يكلم أحدًا منهم، فلما رأى الصحابة منه ذلك قاموا فنحروا وحلقوا.

فقد أشارت أم سَلَمَة - رضي الله عنها على النبي صلى الله عليه وسلم برأي سديد، وهنا تظهر مكانة المرأة بعقلها وذكائها.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news