العدد : ١٤٨٤٥ - الأربعاء ١٤ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٥ - الأربعاء ١٤ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

معارك الحديدة في غرب اليمن تثيـر مخـاوف علـى أرواح السـكـان

الأربعاء ٠٧ نوفمبر ٢٠١٨ - 01:15

عدن - (أ ف ب): اندلعت معارك جديدة في محيط مدينة الحديدة اليمنية أمس الثلاثاء بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين الحوثيين، في وقت يتزايد القلق على أرواح السكان الذين قد يجدون أنفسهم عالقين وسط الحرب. 

وتسبّبت المعارك منذ بدايتها الخميس الماضي بمقتل أكثر من 150 مقاتلا من الطرفين، بحسب مصادر طبية وعسكرية في محافظة الحديدة (غرب). ومن بين هؤلاء 49 مقاتلا في صفوف المتمردين وصلت جثثهم إلى مستشفيين في الحديدة صباح أمس الثلاثاء، حسبما أفاد أطباء لوكالة فرانس برس.  وقال مسؤولون عسكريون في القوات الموالية للحكومة لوكالة فرانس برس ان المعارك تواصلت لليوم السادس على التوالي في عدة جهات، بينما أكد المتمردون الموالون لإيران عبر قناة «المسيرة» الناطقة باسمهم ان الاشتباكات عنيفة جدا، لكنهم استطاعوا «افشال كل محاولات للتسلل». 

ويشهد اليمن منذ 2014 حربًا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليًا بعد سيطرة المتمردين على مناطق واسعة بينها صنعاء ومدينة الحديدة التي تضم ميناء استراتيجيا تعبر منه غالبية المواد التجارية والمساعدات. 

وكانت القوات الحكومية أطلقت في يونيو الماضي بدعم من التحالف حملة عسكرية ضخمة على ساحل البحر الاحمر بهدف السيطرة على الميناء، قبل أن تعلّق العملية إفساحا في المجال أمام المحادثات، ثم تعلن في منتصف سبتمبر الماضي استئنافها بعد فشل المساعي السياسية. 

ورغم حدة المعارك الدائرة حاليا، قال مصدر في التحالف اشترط عدم الكشف عن اسمه في تصريح لوكالة فرانس برس الاثنين ان الاشتباكات المستجدّة ليست «عمليات هجومية» لدخول المدينة والسيطرة على مينائها. 

ويؤكّد مسؤولون في القوات الموالية للحكومة أن هذه القوات تحاول قطع طريق إمداد رئيسي للمتمردين شمال الحديدة بعدما تمكّنت من قطع طريق الامداد الرئيسي الآخر شرق الحديدة قبل أسابيع.  تثير المعارك في الحديدة مخاوف منظمات انسانية وطبية على حياة السكان، ومن آثارها على المناطق الاخرى في حال توقف نقل المواد الغذائية والمساعدات من المدينة إلى تلك المناطق. وقالت منظمة «أطباء بلا حدود» في تغريدات على موقعها على تويتر الثلاثاء ان «حدة العنف والمعارك الأرضية والقصف الجوي والبحري» اشتدت منذ الخميس الماضي، وان «خطوط الجبهات» تقترب «من المناطق المدنية والمرافق الصحية». 

وتحدّثت المنظمة عن حركة نزوح لمدنيين يغادرون الحديدة نهاية الاسبوع، بينما تفيد تقارير بأن هنالك آخرين عالقين داخل المدينة بسبب المعارك اليومية التي تزداد بسببها مخاوف وقوع المدينة تحت الحصار». وكانت منظمة «سيف ذي تشيلدرن» أعربت الاثنين عن «قلقها الشديد» من القتال في الحديدة، داعية إلى وقف فوري لإطلاق النار. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news