العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الثقافي

ركن المكتبة: إصدارات ثقافية..

السبت ٢٧ أكتوبر ٢٠١٨ - 01:15

«يونا: حمامة سلام» رواية لنهاية إسماعيل بادي 

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت رواية «يونا: حمامة سلام» للروائية والقاصة العراقية المقيمة في ألمانيا «نهاية إسماعيل بادي».

الرواية التي تقع في 180 صفحة تعدُّ رواية من الأدب الواقعي ذي خصال من الحياة التي نحياها، فالمؤلفة ببساطة نسجت روايتها من نسيج الحياة كما هو الواقع؛ مبرهنة بذلك على رهبنتها الفكرية، وشجاعتها الأدبية وقدرتها الفذة على  تجسيد الأحداث وكأنها مرَّت على أبطال روايتها بالفعل، وليس من صنع الخيال الذي يشبه الواقع، فأظهرت لنا أدق الأحاسيس التي يشعر بها الإنسان بعد أن حلَّلت شخصيته لتصل إلى أعمق نقطة من مداركه الخبيثة أو الخيرة تجاه نفسه والآخرين، فمزجت بذلك بين الأدب والمعالجات النفسية والاجتماعية للإنسان، لتكشف له كيف أن الله خلقه عاريًا لا يملك شيئًا في حياته غير رحمة خالقه! 

الروائية «نهاية إسماعيل بادي» وضعت يديها على أخطر أمراض الشرق من حيث الخُبث، المكر، الكراهية، الحسد والغيرة، ووجدت لها المعالجات الصحية التي تجعل المجتمع يعيش بأقل الأخطار والأضرار معافى قدر الإمكان.

أهمية الرواية تكمن في وجهتها الإنسانية الشاملة الغالبة التي من أجلها تم تدوينها، وهنا تكمن مقدرة المؤلفة على التصرف الرائع أثناء سردها للحدث ونقل حركة أبطالها بشكل مثير للإعجاب لتقول للعالم أجمع إن الغاية المثلى في الحياة هي الإنسان على الأرض، وكيف يجب عليه أن يعيش من دون ألم، أو مرض، أو جهل، أو ظلم، أو أي نوع من أنواع الاضطهاد المنتشرة اليوم بأشكال وألوان لا حصر لها في مجتمعاتنا التي تُدعي الحضرية.

 

كتاب تكنولوجيا التحرر للاري دايموند ومارك بلاتنر

 صدر عن مركز الإمارات للطباعة والنشر ومجموعة النيل العربية كموزع رئيسي معتمد: كتاب تكنولوجيا التحرر للاري دايموند. ويقول الكتاب: (في السنوات الأخيرة، أدت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الرقمية إلى إحداث تحول عميق في السياسة والمجتمع المدني، ومن أبرزها وسائل الإعلام الاجتماعي التي قدمت قنوات جديدة، ودينامية على نحو مذهل، ولا مركزية كليًا، كي يتواصل الناس والمؤسسات ويتعاونوا فيما بينهم لغايات سياسية وأخرى تتعلق بالحقوق المدنية.

هذا الكتاب، الذي يُسهم فيه عدد من الباحثين والكتاب والناشطين الرقميين، يقدم دراسة نظرية وافية لدور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تمكين المواطنين من مواجهة الأنظمة التسلطية واحتوائها ومساءلتها؛ وتحرير المجتمعات من الأوتوقراطية أيضًا؛ وهو يستعرض تجارب الأفراد وجماعات المجتمع المدني في الشرق الأوسط وإفريقيا والصين في استخدام «تكنولوجيا التحرُّر» أيضًا؛ لإيجاد سبل للالتفاف على القيود الاستبدادية، والوسائل والقدرات التي تبتكرها الدول التسلطية للتحكم في الأدوات الرقمية. 

 

«انتقـــــــــام بــــي وي».. للمكتـــــب المصـــري للمطبـــوعــــات  بالقـــاهـــرة

صدرت حديثا عن المكتب المصري للمطبوعات بالقاهرة قصص «انتقام بي وي» من سلسلة عملاء كوكب الأرض للمؤلفة إليني أندرياس وترجمة مباشر محمد يسري 

كَوْكَبُ الْأَرْضِ هُو بَيْتُنَا الْكَبِيرُ الَّذِي نَعِيشُ فِيهِ، وَقَدْ عَانَى كَوْكَبُنَا الْكَثِيرَ بِسَبَبِ سُوءِ اسْتِخْدَامِنَا لِمَوَارِدِهِ وَاسْتِهْلَاكِنَا ِطَاقَتِهِ بِشَكْلٍ مُبَالَغٍ فِيهِ، وَإِذَا اسْتَمَرَّتِ الْحَالُ كَمَا هيَ فإن الْعَوَاقِبَ سَتَكُونُ وَخِيمَةً؛ حَيْثُ سَنَدْفَعُ ثَمَنًا بَاهِظًا جَرَّاءَ عَدَمِ احْتِرَامِنَا لِلْأَرْضِ وَلِلطَّبِيعَةِ. 

لَقَدْ أَصْبَحَ الطَّقْسُ مَجْنُونًا. لِآلَافِ السِّنِينَ،كَانَ كُلُّ شَيْءٍ بِخَيْرٍ فأَضَاءَ أَسْلَافُنَا النَّارَ لِطَبْخِ الطَّعَامِ فِي الْكُهُوفِ، وَلَكِنَّ الْبَشَرَ الْآنَ بَالَغُوا فِي اسْتِعْمَالِهَا. وقَدِ اكْتَشَفْنَا النِّفْطَ وَالْغَازَ الطَّبِيعِيَّ وَأَنْوَاعَ الْوَقُودِ الْأُخْرَى، وَلَمْ نَعُدْ نَسْتَطِيعُ التَّوَقُّفَ عَنْ حَرْقِهَا مِثْلَ الْمَجَانِينِ.

كُلُّ هَذِهِ الْأَنْوَاعِ مِنَ الْوَقُودِ تُنْتِجُ الْغَازَاتِ الْمُسَبِّبَةَ لِلِاحْتِبَاسِ الْحَرَارِيِّ الَّتِي تُسَخِّنُ كَوْكَبَنَا وَتُغَيِّرُ مُنَاخَنَا. وَلَكِنْ لَا أَحَدَ يَفْعَلُ الْكَثِيرَ لِحَلِّ هَذِهِ الْمُشْكِلَةِ.

وَحَتَّى نَتَجَنَّبَ حُدُوثَ ذَلِكَ، عَلَيْنَا جَمِيعًا أَنْ نَتَحَمَّلَ الْمسؤوليَّةَ وَأَنْ ننَتَصَرَّ بِشَكْلٍ إِيجَابِيٍّ لِلْمُحَافَظَةِ عَلَى كَوْكَبِنَا وَإِنْقَاذِهِ مِنَ التَّلَوُّثِ الَّذِي أَصْبَحَ يُحِيطُ بِهِ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ

سِلْسِلَةُ عُمَلَاءِ كَوْكَبِ الْأَرْضِ هِيَ سِلْسِلَةُ كُتُبٍ تَرْفِيهِيَّةٍ وَتَعْلِيمِيَّةٍ فِي الْوَقْتِ نَفْسِهِ. فَهِيَ تُعَلِّمُ أَبْنَاءَنَا كَيْفِيَّةَ الْحِفَاظِ عَلَى كَوْكَبِ الْأَرْضِ مِنْ خِلَالِ سِلْسِلَة مِنَ الْقِصَصِ الشَّيِّقَةِ الَّتِي تَضُمُّ مَجْمُوعَةً قَيِّمَةً مِنَ الدُّرُوسِ الْمُسْتَفَادَةِ. وَعَلَى الرَّغْمِ مِنْ أَنَّهَا مُوَجَّهَةٌ لإلى النَّاشِئَةِ فِي الْمَقَامِ الْأَوَّلِ، فَإِنَّهَا سَتَجْذِبُ الْكِبَارَوَالْبَالِغِينَ أَيْضًا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news