العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

الرياضة

بدر ناصر: الهدف كان منح نجوم المستقبل فرصة الاحتكاك واكتساب الخبرة

الجمعة ١٢ أكتوبر ٢٠١٨ - 01:15

اللجنة الأولمبية - بوينس آيرس: أكد عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية بدر ناصر محمد أن الهدف من وراء المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية للشباب 2018 هو منح الفرصة لعدد من الرياضيين الشبان البحرينيين للاحتكاك بالنجوم العالميين، مشيرًا بعد وصوله إلى العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس إلى أن هذا الهدف تحقق بالفعل من خلال ما قدمه الرياضيون من مستويات فنية ونتائج.

وزار بدر ناصر محمد مقر بعثة مملكة البحرين في القرية الأولمبية في الارجنتين، وتعرف على آخر المستجدات الخاصة بالوفد من مدير البعثة سالم ناصر سالم، إذ أشاد عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية بحسن سير الأمور الإدارية والفنية في بوينس آيرس، متابعًا: «كما قلنا فإن الهدف كان إعطاء نجوم المستقبل فرصة للاحتكاك بنجوم عالميين، إلى جانب تحقيق اللاعبين أرقاما أو إنجازات أفضل مما كانوا يملكونه قبل هذه المشاركة، وهو ما يثبت بعد ذلك مدى استفادته من الوجود في هذا الحدث العالمي».

وأشار بدر ناصر إلى نتائج الرياضيين البحرينيين في الدورة واعدة ومُبشرة، مضيفًا: «على سبيل المثال لاعب التنس علي دواني قدم مستويات جيدة، ولكن لم يكن الحظ بجابنه للذهاب بعيدًا في هذه الدروة، فهو يتطور بشكل مستمر من خلال إقامته في المغرب والتدريب هناك، ونحن نأمل أنه مع مزيد من الاحتكاك واكتساب الخبرة سيكون له شأن كبير في المستقبل».

كما أشاد بدر ناصر بتحطيم الرباعة مريم شريف رقمها الشخصي في منافسات فئة 48 كغ، معتبرًا أن هذا إنجاز يضاف إلى مسيرة اللاعبة، في الوقت الذي تمنى فيه كل التوفيق للعدائين يوسف عنان ومروة العجوز في منافسات ألعاب القوى، مردفًا: «نأمل أن يحقق كل منهما أرقاما شخصية جديدة وأن يكتسبا مزيدا من الخبرة عبر هذه المشاركة الأولمبية العالمية».

يذكر أن المشاركة البحرينية في دورة الألعاب الأولمبية للشباب 2018 اقتصرت حاليا على العدائين يوسف عنان الذي ينافس في سباق 400 متر، والعداءة مروة إبراهيم العجوز التي تشارك في سابق 100 متر، بعدما اختتم لاعب التنس علي دواني والرباعة مريم شريف مشاركتهما في الدورة، إذ حققت الأخيرة المركز الخامس ضمن فئة 48 كغ.

1700 إعلامي يغطون الحدث

ووفقًا للأرقام الرسمية التي أعلنتها اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية للشباب فإن عدد الإعلاميين الذين حضروا بالفعل لتغطية الألعاب بلغ 1714 إعلاميا يمثلون 189 دولة، وهو العدد الذي تم تفعيل اعتماداته الصحفية حتى الآن، ويبلغ عدد الإعلاميين التابعين للمواقع الإلكترونية 230 إعلاميا، مقابل 105 تابعين للوكلات الصحفية، و409 مصورين فوتوغرافيين، بالإضافة إلى 660 إعلاميا تلفزيونيا، و332 صحفيا. 

السنغال تستضيف النسخة المقبلة

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية رسميا اختيار السنغال كبلد مستضيف للنسخة القادمة من دورة الألعاب الأولمبية للشباب والتي ستقام في عام 2022، في خطوة اعتبرها الرئيس السنغالي ماكي سال «تاريخية» بالنسبة إلى بلاده والقارة، وستقام النسخة الرابعة من أولمبياد الشباب بين مايو ويونيو 2022 في ثلاث مدن سنغالية هي العاصمة دكار وديامنيادو وسالي.

واعتبر الرئيس السنغالي سال أن اختيار بلاده مضيفة يعد لحظة «تاريخية للجنة الأولمبية الدولية، وإفريقيا، والسنغال»، علما أن هذه الدورة ستكون الأولى من نوعها التي تستضيفها القارة.

وأضاف سال متوجها إلى أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية: «أعرب لكم باسم كل الشعب الإفريقي عن امتناننا لهذا الخيار الصعب بالتأكيد، لكن الطموح متوافق مع القيم الأولمبية»، متعهدا أن تقوم بلاده «بكل ما يلزم لكي تستقبلكم إفريقيا في ظروف استثنائية تتلاءم مع المعايير العالمية».

وكانت اللجنة التنفيذية قد اعتبرت الشهر الماضي أن السنغال قدمت «المشروع الأقوى الذي يوفر الفرص الأفضل»، بناء على تقرير أعدته لجنة تقييم تابعة للأولمبية الدولية التي كانت قد أبدت رغبتها في أن يؤول تنظيم أولمبياد الشباب 2022 لبلد إفريقي.

واعتبر رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ الشهر الماضي أن «إفريقيا هي مهد عديد من الرياضيين الأولمبيين الذين عرفوا النجاح. لهذا السبب نريد أن يقام أولمبياد الشباب 2022 في إفريقيا وفي السنغال تحديدا».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news