العدد : ١٤٨٧٥ - الجمعة ١٤ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٥ - الجمعة ١٤ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

قضـايــا وحـــوادث

ارتفاع حصيلة وفيات حادث عقار «السلمانية» إلى 4 آسيويين

الخميس ١١ أكتوبر ٢٠١٨ - 01:15

إخلاء المباني المحيطة بالحادث وإزالة 68 إسطوانة غاز من العقار

تغطية: إسلام محفوظ

تصوير: عبدالأمير السلاطنة

واصل رجال الدفاع المدني، جهودهم في موقع المبنى السكني الذي انهار مساء الثلاثاء، إثر تسرب في إحدى اسطوانات الغاز، أدى إلى انفجار، نتج عنه انهيار المبنى الواقع في منطقة السلمانية والمكون من طابقين، حيث تم تأمين كامل المنطقة والتأكد من سلامة المباني المحيطة بالموقع والتي تضررت بعضها وكذلك عدد من المركبات، في أعقاب وقوع الحادث، فيما بلغت الحصيلة النهائية لحالات الوفاة أربع حالات، بينما لا يزال عدد من المصابين يتلقون العلاج في المستشفيات، وتراوحت إصاباتهم بين متوسطة وبليغة. 

وقد أشاد اللواء طارق بن حسن الحسن رئيس الأمن العام بمتابعة صاحب السمو الملكي رئيس مجلس الوزراء للحادث وتوجيهات سموه الكريمة بالتحقيق في الأسباب التي أدت إلى وقوع المبنى ورفع تقرير فوري إلى سموه بشأنه، والتنسيق لتجاوز آثار هذا الحادث على المصابين وعوائلهم، كما أشاد رئيس الأمن العام بتوجيهات وزير الداخلية ومتابعته أولا بأول لتداعيات الحادث وتأكيده على ضرورة تأمين المنطقة وإخلاء المصابين في أسرع وقت ممكن وتسخير كافة الإمكانيات اللازمة لسرعة الإنقاذ.

وكان رئيس الأمن العام قد انتقل مساء أمس إلى موقع الحادث وتابع عن كثب الجهود المبذولة من قبل جميع الجهات المشاركة ولا سيما الدفاع المدني في السيطرة على الموقف وسرعة إنقاذ المصابين ونقلهم الى المستشفيات وانتشال جثث المتوفين، حيث تم إنقاذ عالقين تحت الأنقاض، بعد رصدهم بواسطة طائرة من دون طيار تابعة لوزارة الداخلية، كما تم الاستعانة بالكاميرات الحرارية والكلاب البوليسية في أعمال البحث والإنقاذ.

وأدت سرعة الاستجابة وارتفاع معدل الجاهزية والاستعداد لدى جميع الجهات إلى معالجة تداعيات الحادث من خلال التنسيق المحكم فيما بينها، حيث تلقت غرفة العمليات الرئيسية بلاغا بالواقعة الساعة 7:20 من مساء الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 وتمكنت الدوريات من الوصول إلى الموقع في غضون 3 دقائق وبدأت بفرض طوق أمني حول موقع الحادث وتنظيم عملية السيطرة المرورية على الشوارع المؤدية إلى موقع الحادث والمحيطة به، كما باشرت فرق الإنقاذ التابعة للدفاع المدني عملها فور وصولها برفع الأنقاض وإخراج العالقين فيها مستعينة في ذلك بالطائرات من دون طيار والكلاب البوليسية في تحديد مواقع العالقين، كما باشرت الأطقم الطبية الموجودة تصنيف حالات المصابين ميدانيا وإجلائهم إلى المستشفيات حسب الخطط والإجراءات التي تم وضعها مسبقا، وتم تفعيل غرفة عمليات ميدانية في الموقع وتفعيل خطة الطوارئ وخطة الإخلاء ونقل عدد ممن تم إخلاؤهم إلى دار الكرامة للرعاية الاجتماعية.

 وأكد رئيس الأمن العام أنه تم إخطار النيابة العامة بالواقعة، مشددا على مسؤولية ملاك المباني السكنية عن توفير اشتراطات السلامة العامة، يما يحمي حياة القاطنين، معربا عن شكره وتقديره لجميع الجهات والوزارات التي شاركت في التعامل مع الحادث وأبدت تعاونا كبيرا في الموقع، كان من نتيجته سرعة إنقاذ المصابين ومعالجة تداعيات الحادث بأسرع وقت ممكن، الأمر الذي أدى إلى الحد من الآثار السلبية للحادث.

كما أعرب رئيس الأمن العام عن تقديره للدفاع المدني، الذي تعامل مع الحادث منذ اللحظة الأولى، وتمكن من إنقاذ عدد كبير من المصابين والعالقين تحت الأنقاض، حيث تطلبت إزالة الأنقاض جهدا بدنيا كبيرا لعدم استخدام الآليات الضخمة تحسبا لوجود أشخاص تحت الأنقاض، مشيدا بسرعة استجابة الأطقم الطبية من مختلف المستشفيات، حيث شاركت في أعمال البحث والإنقاذ 11 آلية دفاع مدني و15 دورية أمنية و60 ضابطا وفردا و19 سيارة إسعاف، فيما تم إخلاء ونقل 24 مصابا إلى المستشفى.

وحثت الإدارة العامة للدفاع المدني، مجددا، المواطنين والمقيمين على ضرورة الالتزام باشتراطات السلامة العامة، فيما يتعلق بتوصيلات الغاز، وذلك حرصا على أمن وسلامة الجميع.

ومن جهة أخرى تمكن رجال الدفاع المدني من إخلاء المنطقة وازالة 68 أسطوانة غاز من تحت أنقاض العقار المنكوب والعقارات المحيطة به وذلك في ضوء إجراءات الأمن والسلامة التي تقوم بها الإدارة خلال جهودها في مواصلة البحث المستمرة عن مفقودين، فيما لازالت سيارات الإسعاف موجودة في موقع الحادث، حيث انتهت خطة الكوارث التي تم تفعيلها مساء يوم أمس بعد الإعلان عنها وقت تلقي بلاغ إدارة الدفاع المدني. 

 

بسبب تجاوزات السلامة بالمبنى.. النيابة: 

حبس مالك عقار السلمانيةالـمـنهـار 7 أيــام تمـهـيـدا لـمـحـاكـمـته

 

قررت النيابة العامة حبس مالك عقار السلمانية المنهار 7 أيام على ذمة التحقيقات الجارية معه فيما يتعلق بالتجاوزات الحاصلة بالمبني.

وصرح نواف العوضي رئيس نيابة محافظة العاصمة بأن النيابة العامة تلقت إخطارًا من الإدارة الأمنية المختصة مساء الثلاثاء بشأن انهيار مبنى كائن بمنطقة السلمانية يتكون من ثلاثة طوابق يستخدم كسكن للعمال مما أدى إلى وفاة أربعة أشخاص وإصابة 28 آخرين.

وبناء عليه باشرت النيابة العامة الانتقال إلى مكان الواقعة ومعاينته وندب المختصين من مختبر البحث الجنائي وطاقم مسرح الجريمة والدفاع المدني والطب الشرعي وخبير السلامة المهنية وذلك لإعداد التقارير الفنية وبيان المخالفات الخاصة بالمبنى.

وأضاف رئيس النيابة أن النيابة العامة استجوبت مالك المبنى بشأن ما هو منسوب إليه من تهم والتجاوزات الحاصلة بالمبنى والتي أدت إلى وفاة وإصابة الساكنين به كما أمرت بحبسه احتياطيًا مدة سبعة أيام على ذمة التحقيق، وجار استكمال التحقيقات وسماع أقوال المصابين وطلب التقارير الفنية تمهيدا لإحالة القضية إلى المحاكمة الجنائية.

 

نائب المنطقة يحذر من خطورة تجمعات العمالة

أكد النائب أحمد قراطة نائب الدائرة الثانية بالعاصمة ضرورة سن تشريعات وإصدار قوانين من شأنها تنظيم عملية سكن العمالة الوافدة والعزاب بالمناطق السكنية، وضرورة نقل سكن العزاب الذي يفتقر إلى أبسط عوامل الأمن والسلامة بعيدا عن التجمعات السكنية.

وأضاف قراطة في تصريحات له بعد حادث انهيار عقار السلمانية الذي راح ضحيته 4 أفراد وتسبب في إصابة العشرات أن المنطقة التي وقع بها الحادث تفتقر إلى اشتراطات السلامة الأولية، وقال: لا يعقل أن يسكن أكثر من 50 فردا في مساحة لا تتعدى 50 مترا، وخاصة ان المنطقة تشهد ما يطلق عليه تأجير السرير؛ بحيث يدفع الوافد الأموال مقابل الحصول على عدد معين من الساعات لاستغلال سرير واحد يشاركه فيه آخرون.

وأكد أن غياب الرقابة والتفتيش على المنطقة جعل المنطقة قنبلة موقوتة بحيث أصبحت وكرا للتجارة غير المشروعة والممنوعات، وتكررت الشكاوى من المنطقة، بعد تشكيل عدد من اللجان في أكثر من مناسبة بين المحافظة والجهات المعنية ورغم رصد عدد كبير من الملاحظات، ولم يتم اتخاذ أي إجراءات.

وشدد على ضرورة أن يكون الحادث الأخير جرس إنذار للانتباه لتلك المناطق التي تمثل عوامل خطورة كبيرة بما تحتويه تلك التجمعات من مخالفات وغياب لأنظمة الأمن والسلامة حتى لا يتكرر الحادث مرة أخرى.

 

«الصحة» تعلن 4 حالات وفاة و26 مصابا

    ثمنت فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة التوجيهات الكريمة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، بتشكيل فريق طبي متكامل يضم الخبرات المختلفة من مختلف المستشفيات الحكومية لتقديم العلاج للمصابين من حادث وقوع مبنى بمنطقة المنامة، وبينت الوزيرة الصالح أنه فور صدور التوجيه السامي أمرت بتشكيل الفريق الطبي المختص بشكل فوري لمتابعة علاج المصابين. 

وأعربت الوزيرة عن بالغ شكرها وتقديرها لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر، ومتابعته الحثيثة لمجريات الأمور، حيث إن هذا الأمر ليس بغريب على سموه الأب الحنون.

وقالت وزارة الصحة إن جميع مصابي الحادث الأليم، والبالغ عددهم 27 مصابا، يتلقون الخدمات الصحية اللازمة بعد أن تم تقييم احتياجاتهم الصحية، وقد تم إدخال المرضى بوحدة العناية للحالات الحرجة بالسلمانية، ونقل مريضان إلى وحدة الحروق بمستشفى قوة دفاع البحرين.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن عدد المتوفين بلغ حتى الآن 4 حالات، 3 منهم لقوا حتفهم في الحادث الأليم، وأما الحالة الرابعة كانت لأحد المصابين الذين تم نقلهم من ضمن الـ27 حالة، وقد وافته المنية في تمام الساعة 4:45 صباحا من فجر أمس الأربعاء الموافق 10 أكتوبر 2018م بمجمع السلمانية الطبي، نتيجة الإصابات البليغة والمتعددة.

 

«العمل» تشكٍّل فريقا متكاملا لمتابعة أحوال المتضررين والإيواء

    شكَّل وزير العمل والتنمية الاجتماعية، رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق العمل، جميل بن محمد علي حميدان، فريق عمل متكاملا من الوزارة مكونا من مفتشي السلامة المهنية والمعنيين بشؤون الرعاية الاجتماعية لمتابعة أحوال المتضررين، والترتيب لتوفير مأوى مؤقت لهم، وذلك استجابة للتوجيهات العاجلة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس مجلس الوزراء.

وقام حميدان بزيارة ميدانية للاطلاع على أحوال المتضررين من الحادث، الذين تم إيواؤهم في دار الكرامة للرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة، حيث التقى بهم، وتعرف على احتياجاتهم، واطمأن على أحوالهم المعيشية والصحية والنفسية، معربا عن أسفه البالغ لوقوع هذا الحادث الأليم، مقدما في هذا الصدد تعازيه إلى أسر الضحايا، داعيا المولى أن يمُن على المصابين بالشفاء العاجل، مشددا في الوقت ذاته على أهمية التزام كل أصحاب العمل باشتراطات الأمن والسلامة في مساكن العمالة الوافدة، لضمان عدم تكرار وقوع مثل هذه الحوادث المؤسفة.

وخلال الزيارة، أكد حميدان أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية باشرت إجراءاتها فور تلقيها بلاغا من الجهات الأمنية بشأن وقوع الحادث الأليم، حيث أرسلت وحدة من مفتشي السلامة المهنية إلى موقع الحادث لمعاينته تمهيدا لإعداد التقرير المشترك مع الجهات المختصة بحسب التوجيهات الصادرة عن سمو رئيس مجلس الوزراء الموقر، ولمتابعة أحوال المتضررين، كما قامت إدارة الرعاية الاجتماعية بالعمل على إيواء 14 عاملا من ذوي الإصابات البسيطة والمتوسطة في دار الكرامة للرعاية الاجتماعية، ليتلقوا العناية اللازمة والرعاية الصحية والنفسية والمعيشية، لحين قيام أصحاب العمل بتوفير السكن الملائم لعمالهم، مشيرا في هذا السياق إلى أن دار الكرامة للرعاية الاجتماعية مجهزة لاستقبال بقية العمال، الذين يتلقون العلاج حاليا في مجمع السلمانية الطبي بمجرد تعافيهم، وفي حالة احتياجهم إلى سكن مؤقت، لافتا إلى أن الدار جاهزة لاستيعاب كل المصابين المحتاجين للسكن المؤقت، وذلك بحسب التنسيق الذي تم مع إدارة الدفاع المدني بوزارة الداخلية.

وقال وزير العمل والتنمية الاجتماعية إن مملكة البحرين حريصة على تنفيذ التزاماتها الدولية والإنسانية تجاه فئة العمالة الوافدة، التي تشكل الغالبية العظمى من القوى العاملة، وتسهم بصورة مؤكدة في النمو الاقتصادي، مشيرا إلى أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، من واقع مسؤوليتها المجتمعية والإنسانية، أسست دار الكرامة للرعاية الاجتماعية لتقوم بدورها في إيواء الحالات الطارئة وتوفير كل سبل الإعاشة الكريمة لهم إلى حين توافر المأوى المناسب، وذلك من منطلق إيمان البحرين بحقوق الإنسان والعمالة الوافدة وفق أعلى المستويات الإنسانية وفي إطار القوانين والتشريعات الوطنية المنظمة لذلك.

 

سفـير بنـغـلاديش يتفقد موقع الحادث.. وسفير الهند: يشيد بسرعة استجابة السلطات البحرينية

قال سفير الجمهورية الهندية لدى مملكة البحرين، ألوك كومار سينها إن لدينا 30 مواطنا هنديا أصيبوا في حادث انهيار عقار السلمانية في المنامة، مشيرا إلى أنه جرى التواصل معهم لتوفير الاحتياجات العاجلة لهم، مع البحث عن حلول لتخفيف معاناتهم، وخاصة أنهم فقدوا حاجياتهم في الحادث.

وأضاف في تصريحات له أمس أنهم سوف يتحققون من جنسيات الوفيات التي خلفها الحادث، للتأكد من وجود أي من الهنود بينهم، وأن السفارة تحرص على مساعدة أبناء الجالية الهندية في المملكة، لافتا إلى أن هناك إصابات بليغة بين المصابين.

وأشاد السفير الهندي بالجهود التي بذلتها السلطات البحرينية في التعامل مع المصابين في هذا الحادث، مؤكدا أن هذا ليس بغريب من قبل البحرين تجاه أبناء الجالية الهندية بالمملكة، وهو ما ينعكس مع قوة العلاقات بين البلدين.

ومن جانبه تفقد سفير بنغلاديش موقع الحادث أمس والتقى عددا من أفراد الجالية بمحيط موقع الحادث وأكد له أن السفارة تتابع مجريات الحادث وتتواصل مع الجهات المعينة لتوفير كل الاحتياجات اللازمة للمصابين.

وقال السفير في تصريحات له إن السفارة تأكدت من وفاة حالتين يحملان الجنسية البنغالية وجاري التأكد من هوية الآخرين مضيفا أن السفارة تتواصل مع الجهات المعنية بهدف تسلم أهالي الضحايا الجثامين وذلك بعد انتهاء الإجراءات اللازمة. 

وأشاد السفير بجهود السلطات البحرينية في التعامل مع الحادث خاصة سرعة استجابة الدفاع المدني في الوصول إلى موقع الحادث في وقت قياسي ما ساعد في إنقاذ المصابين وعدم ارتفاع حالات الوفاة. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news