العدد : ١٤٨٧٥ - الجمعة ١٤ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٥ - الجمعة ١٤ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

خلال تدشين كتابه «غاندي وقضايا العرب والمسلمين»
عبدالنبي الشعلة: هذا الكتاب مساهمة في جهود مكافحة التطرف والعنف والإرهاب

الخميس ١١ أكتوبر ٢٠١٨ - 01:15

كتب أحمد عبدالحميد:

تصوير: روي ماثيوس

برعاية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية أقيم حفل تدشين كتاب «غاندي وقضايا العرب والمسلمين» للمؤلف عبدالنبي الشعلة الرئيس السابق للجمعية البحرينية الهندية أمس الذي أطلقته الدار العربية للعلوم «ناشرون» مؤخرا، وذلك في احتفالية كبيرة برعاية وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، بحضور عدد من الوزراء والشخصيات العامة والبرلمانية والدبلوماسية في مملكة البحرين والدول الشقيقة. 

وقال الشعلة لـ«أخبار الخليج» إن الزعيم الهندي كان له عدد من المواقف المتماهية مع الإسلام، مشددا على أن الهدف الرئيس من هذا الكتاب هو التركيز على استخدام أسلوب اللاعنف في إحداث أي تغيير، مشيرًا إلى أن غاندي يعد نموذجا في تحقيق التغيير بالأساليب السلمية التي ساعدته في استقلال بلاده عن الإمبراطورية البريطانية رغم أنها كانت درة التاج البريطاني، وهي الخطوة التي اسهمت في خروج البريطانيين من منطقة شرق السويس.

وخلال كلمته في الاحتفال رفع عبدالنبي الشعلة أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، مؤكدا أن القيادة في البحرين تتمسك بقيم السلام والتعايش والمحبة والتسامح، بكل وضوح وبكل قوة، ونحن نساندها جميعا في وقفتها ضد كل أشكال التطرف والعنف والإرهاب انسجاما مع المبادئ التي دعا إليها وطبقها بالتزام المهاتما غاندي.

وأضاف أن للمهاتما غاندي دورا في ترسيخ علاقات الصداقة القائمة بين الهند والدول العربية بشكل عام، مستعرضا ما ورد في الكتاب من محطات فاصلة في حياة المهاتما غاندي والمتصلة بشكل مباشر بمواقفه ضد أي أشكال من الظلم والتفرقة والعنف والإرهاب، وكذلك مواقفه المنصفة من قضايا العرب والمسلمين والمنطقة وتقديره للإسلام.

وأشار الشعلة إلى مقولة غاندي عن الإسلام: «لقد أصبحت مقتنعا بأن السيف لم يكن الوسيلة التي اكتسب بها الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول، مع دقته وصدقه في الوعود وتفانيه وإخلاصه لأصحابه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته، هذه الصفات هي التي مهدت الطريق وتخطت المصاعب، وليس السيف»، لافتا إلى أن هذا الرجل كان يدافع عن أن الإسلام هو دين السلام، وليس ما يحاول البعض الآن أن يصفه بالإرهاب.

كما تطرق إلى موقف غاندي من القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى رفضه وعد بلفور وتأكيده أن فلسطين يجب أن تكون تحت السيادة الإسلامية.

وكشف الشعلة عما قاله قاتل غاندي أثناء محاكمته: «الذي حسم قرار فعلي هذا كانت مراعاته للمسلمين»، والغريب أن المتشددين الهندوس كانوا يعتقدون أن غاندي كان يساند المسلمين، في المقابل كان المسلمون يتصورون أنه كان يخدم القضايا الهندوسية.

وأضاف أن أفكار غاندي ظلت باقية حتى الآن، والغريب أننا بتنا في حاجة إليها الآن أكثر من أي وقت مضى، وكذا منطقتنا تحتاج إليها أكثر من أي منطقة أخرى، مشددا على أن هذا الكتاب هو مساهمة متواضعة في ظل الجهود المبذولة لمكافحة أوجه التطرف والعنف والإرهاب، لافتا إلى أن قاتل غاندي الذي يمثل التشدد مازال حاضرا في صورة المتشددين الذين يقتلون باسم الدين، والواجب على الجميع أن يواجههم بالأسلحة التي واجههم بها غاندي وهي التسامح والمحبة والتعاون.

وأشار إلى أن الكتاب يتناول عددا من المواقف الخارجية المشرفة التي وقفها غاندي والتي باتت تشكل السياسة الخارجية الهندية تجاه القضايا العربية في كل المراحل.

وأكد وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة قوة العلاقات البحرينية الهندية، مشيرًا إلى أن غاندي أرسى قيما إنسانية لا تُنسى إلى اليوم، وأغلب الموجودين حاليا لم يعيشوا في وقت غاندي، فمنهم من قرأ كتبه أو شاهدوا الفيلم المعروف عنه، لكن الحقيقة تؤكد أن قصة غاندي ملهمة للغاية، لافتا إلى أن العالم سيحتفل بداية من شهر أكتوبر الجاري حتى أكتوبر من العام القادم بذكرى ميلاد هذه الشخصية الملهمة والمستمرة في الإلهام للعالم.

وشدد الوزير على أن أكثر شيء يفيد في محاربة التطرف والإرهاب هو قراءة بعض ما قاله المهاتما غاندي.

من جانبه، أكد سفير الجمهورية الهندية لدى مملكة البحرين ألوك كومار سينها أن العلاقات البحرينية الهندية علاقات تاريخية وطيدة، تشهد نموا على جميع الأصعدة، كما أنها تطورت بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة من خلال تبادل الزيارات بين الجانبين، الأمر الذي أسهم في تعزيز علاقات التعاون والصداقة بين البلدين، واصفا العلاقات البحرينية الهندية بالعلاقات المتميزة.

وبشأن كتاب «غاندي» للمؤلف عبدالنبي الشعلة قال إن هناك تعاونا حضاريا وتاريخيا بين الهند والعالم العربي، هذا التعاون هو الذي يؤسس للعلاقات الهندية العربية، مضيفا أن تدشين الكتاب يتزامن مع مرور 150 عاما على ميلاد المهاتما غاندي، ويأتي تأكيدا للاستفادة من فلسفته في مواجهة التحديات التي تواجه العالم، وخاصة هذه المنطقة.

وتحدث رئيس الجمعية البحرينية الهندية محمد دادباي مؤكدا عمق العلاقات البحرينية الهندية، مشيدا بجهود عبدالنبي الشعلة في تدعيم هذه العلاقات في شتى المجالات.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news