العدد : ١٤٨٧٨ - الاثنين ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٨ - الاثنين ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

مقالات

الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية

بقلم: د. جاسم حاجي

الخميس ١١ أكتوبر ٢٠١٨ - 01:15

لقد تطور الذكاء الاصطناعي بشكل متزايد ليصبح قادرا على فعل ما يفعله البشر، ولكن بشكل أكثر كفاءة، وبسرعة أكبر وبكلفة أقل. الإمكانات لدى كل من الذكاء الاصطناعي والروبوتات في الرعاية الصحية شاسعة. كما هو الحال في حياتنا اليومية، اصبح الذكاء الاصطناعي والروبوتات بشكل متزايد جزءًا من نظامنا البيئي للرعاية الصحية.

فيما يلي أبرز الطرق المختلفة التي توضح كيف يحدث هذا التحول حاليًا.

- أحد أكبر الفوائد المحتملة للذكاء الاصطناعي هو مساعدة الناس على البقاء بصحة جيدة حتى لا يحتاجون إلى طبيب، أو على الأقل ليس بالقدر نفسه. إن استخدام الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء الطبية (IoMT) في تطبيقات صحة المستهلك يساعد بالفعل الناس.

يشجع استخدام التكنولوجيا والتطبيقات السلوك الصحي لدى الأفراد، ويساعد في الإدارة الاستباقية لأسلوب حياة صحي. إنه يضع المستهلكين في موقع السيطرة على صحتهم.

بالإضافة إلى ذلك، يزيد الذكاء الاصطناعي من قدرة المتخصصين في الرعاية الصحية على فهم الأنماط اليومية واحتياجات الأشخاص الذين يهتمون بهم بشكل أفضل، واستنادا إلى ذلك الفهم فإنهم قادرون على تقديم الملاحظات، والتوجيه، والدعم بشكل افضل للبقاء بصحة جيدة.

- يتم استخدام الذكاء الاصطناعي بالفعل للكشف عن الأمراض، مثل مرض السرطان، بدقة أكبر وفي مراحله المبكرة. وفقا لجمعية السرطان الأمريكية، فإن نسبة عالية من تصوير الثدي بالأشعة السينية تعطي نتائج خاطئة، مما يؤدي إلى أن 1 من كل 2 من النساء الأصحاء يقال لهن إنهن مصابات بالسرطان. يمكّن استخدام الذكاء الاصطناعي من مراجعة صور الثدي الشعاعية وترجمتها 30 مرة أسرع بنسبة دقة 99%، مما يقلل الحاجة إلى أخذ الخزعات غير الضرورية.

كما يتم تطبيق انتشار الأجهزة القابلة للارتداء الاستهلاكية والأجهزة الطبية الأخرى جنبا إلى جنب مع الذكاء الاصطناعي للإشراف على مرض القلب في مرحلة مبكرة، مما يمكن الأطباء وغيرهم من مقدمي الرعاية من المراقبة بشكل أفضل للكشف عن النوبات التي قد تهدد الحياة في مراحل مبكرة وأكثر قابلية للعلاج.

- يتطلب تحسين الرعاية تطابق البيانات الصحية الكبيرة مع اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب، ويمكن للتحليلات التنبؤية أن تدعم اتخاذ القرارات والإجراءات السريرية بالإضافة إلى تحديد أولويات المهام الإدارية.

باستخدام التعرف على الأنماط لتحديد المرضى المعرضين لخطر تطور حالة -أو رؤيتها تتدهور بسبب نمط الحياة أو العوامل البيئية أو الجينومية أو غيرها- هو مجال آخر يبدأ فيه الذكاء الاصطناعي في السيطرة في مجال الرعاية الصحية.

- بعيدًا عن فحص السجلات الصحية لمساعدة مقدمي الرعاية على التعرف على الأفراد المصابين بأمراض مزمنة والذين قد يكونون معرضين لخطر حدوث نوبة ضارة، يمكن للذكاء الاصطناعي مساعدة الأطباء على اتباع نهج أكثر شمولاً لإدارة الأمراض، وتنسيق خطط الرعاية على نحو أفضل ومساعدة المرضى على إدارة برامج العلاج الطويلة المدى والامتثال لها بشكل أفضل.

لقد استخدمت الروبوتات في الطب لأكثر من 30 عاما. وهي تتراوح من الروبوتات المختبرية البسيطة إلى الروبوتات الجراحية المعقدة للغاية التي يمكنها إما مساعدة جراح بشري وإما تنفيذ العمليات بنفسها. بالإضافة إلى الجراحة، فإنه يتم استخدامها في المستشفيات والمختبرات للقيام بالمهام المتكررة، إعادة التأهيل، العلاج الطبيعي، ودعم الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية طويلة المدى.

- نحن نعيش أطول بكثير من الأجيال السابقة، ومع اقترابنا من نهاية الحياة، نموت بطريقة مختلفة وأبطأ، من حالات مثل الخرف، وفشل القلب وهشاشة العظام. وهي أيضًا مرحلة حياة غالبًا ما تصيبها الوحدة.

الروبوتات لديها القدرة على إحداث ثورة في رعاية نهاية الحياة، ومساعدة الناس على البقاء مستقلين لفترة أطول، والحد من الحاجة إلى المستشفيات ودور الرعاية.

إن الذكاء الاصطناعي بالإضافة إلى التقدم في تصميم الروبوتات الشبيهة بالانسان يمكن للروبوتات الذهاب أبعد من ذلك حيث تستطيع القيام «بالمحادثات» وغيرها من التفاعلات الاجتماعية مع الناس للحفاظ على العقول المتقدمة في العمر حادة.

يسمح الذكاء الاصطناعي لمن يخضعون للتدريب بخوض المحاكاة الطبيعية بطريقة لا تستطيع تنفيذها الخوارزميات البسيطة المعتمدة على الكمبيوتر. إن ظهور الكلام الطبيعي وقدرة جهاز كمبيوتر مدعم بالذكاء الاصطناعي على الرسم بشكل فوري على قاعدة بيانات كبيرة من السيناريوهات، يعني أن الرد على الأسئلة، القرارات، المشورة من المتدرب يمكن أن يتحدى بطريقة لا يستطيع الإنسان القيام بها. ويمكن لبرنامج التدريب أن يتعلم من الردود السابقة من المتدرب، مما يعني أنه يمكن تعديل التحديات باستمرار لتلبية احتياجات التعلم الخاصة بهم.

ويمكن أن يتم التدريب في أي مكان. مع قوة الذكاء الاصطناعي المضمنة على الهاتف الذكي، فإن دورة تعويضية سريعة بعد حالة صعبة في العيادة أو أثناء السفر سوف يكون أمرا ممكنا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news