العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

رئيس مصارف البحرين لـ«أخبار الخليج»: قادرون على مواجهة تحديات المستقبل.. وهدفنــا رفع عــدد أعضــاء الجمعيـــة

الثلاثاء ٠٩ أكتوبر ٢٠١٨ - 01:15

شدد رئيس مجلس إدارة جمعية مصارف البحرين السيد عدنان أحمد يوسف على أهمية عقد ملتقيات وحوارات مفتوحة من اجل مناقشة القضايا المالية والاقتصادية الحيوية.

وقال في تصريح لـ«أخبار الخليج» على هامش الملتقى الحواري المفتوح الذي نظمته الجمعية مساء أمس إن هناك عديدا من القضايا الحيوية المطروحة في الساحة مثل التوازن المالي وفتح الأسواق ودخول الاستثمارات وغيرها من الموضوعات التي تتطلب خطوات عملية جادة، والسبيل الأمثل لمناقشة مثل هذه القضايا ليس المراسلات وإنما الحوار والاجتماع والنقاش المباشر، الأمر الذي يفتح الأبواب لتبادل الآراء والوصول إلى رؤى مهمة وفعالة.

وأضاف رئيس «مصارف البحرين»: اليوم على سبيل المثال تم طرح موضوع مهم جدا هو توسيع مشاركة المرأة في القضايا القيادية في القطاع المصرفي والمالي، وهو أمر حيوي ومهم لهذا القطاع، علما أننا نفخر بأن أول جمعية عربية مصرفية كان رئيسها الدكتورة صباح المؤيد، الأمر الذي يؤكد تقدم البحرين في هذا الجانب.

وفيما يتعلق بتحديات المرحلة المقبلة التي أشار إليها عدنان يوسف في كلمته الافتتاحية كالتحول الرقمي، وما إذا كانت البحرين تمتلك الأدوات والآليات المناسبة لمواجهة مثل هذه التحديات، أكد السيد عدنان يوسف أنه في الفترات السابقة ربما كان هناك بعض القيود أو الحاجة إلى تقنين، إلا أن الكثير من هذه العقبات تم تجاوزها وباتت البحرين تمتلك منظومة قوانين متطورة وخبرات عالية تمكن من التعامل مع تلك التحديات، وبالتالي فإن المطلوب في هذه المرحلة هو التحرك انطلاقا من مثل هذه الحوارات والمناقشات واللقاءات. 

وحول تفسيره لاقتصار عدد أعضاء جمعية مصارف البحرين حاليا على 52 مصرفا من أصل 100 مصرف للتجزئة والجملة، قال رئيس جمعية مصارف البحرين إنه في كثر من الدول هناك قوانين تلزم المؤسسات العاملة في هذا القطاع بالانضواء تحت مظلة جمعياتهم، ولكن في البحرين لا يوجد مثل هذا الإلزام، وإنما يتوقف الأمر على خيار واقتناع المؤسسات ذاتها، لذلك فإن دور الجمعية هو إبراز مسؤولياتها وإقناع هذه المصارف والمؤسسات بما يمكن أن تقدمه لهم. ومثل هذه اللقاءات المفتوحة تمثل فرصة مهمة لكي يلمس القائمون على هذه المؤسسات أهمية ودور الجمعية، وبالتالي يكون ذلك حافزا على الانضمام إليها. وما حضور ومشاركة محافظ المصرف المركزي السيد رشيد المعراج إلا مؤشر على أهمية مثل هذه اللقاءات وما يمكن أن تثمر من رؤى وأفكار هادفة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news