العدد : ١٤٨٧٨ - الاثنين ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٨ - الاثنين ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

الثقافي

حدث في مثل هذا اليوم:رحيل الشاعر الإنجليزي: ألفريد تنيسون

ألفريد تنيسون.

إعداد: المحرر الثقافي

السبت ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - 01:15

 

في مثل هذا اليوم السادس من أكتوبر عام 1892 رحل عن دنيانا الشاعر الإنجليزي ألفريد تنيسون عن عمر ناهز 83 عامًا، المولود في 6 أغسطس 1809، شاعر إنجليزي من أبرز شعراء القرن التاسع عشر، عين شاعرًا للبلاط 1850 ومن أشهر أعماله قصيدة «الذكرى» وديوانه الشعري «الأميرة»، نظم عدة قصائد في المناسبات مثل «أناشيد الملك»، ويُعدّ تنيسون أستاذا للشعر الغنائي كما يعد الشاعر الذي يمثل عصره.

من قصائد تنيسون المميزة قصيدة (Ulysses) وهي قصيدة غنائية تحكي قصة ملك لا يحب وجوده في مملكته للحكم ويعتبر الأمر شيئا من إضاعة الوقت وهو يفكر بالسفر واستكشاف البحار والوصول إلى الجزر السعيدة. اوليسس، الملك، يقدم ابنه تيليماج لخلافته لأنه يعتبر ابنه جديرا ومولعا بإدارة شؤون المملكة. اليسس يكشف في حواره الداخلي ان عمله عبر البحار في السنوات الماضية قد اكسبه خبرة ومعرفة بالناس وجعله رمزا للآخرين. ولذلك فهو لا يريد أن يهدر باقي عمر ويصدأ، وإنما يريد أن يكون لامعا. والفكرة الرئيسة للقصيدة هي تحقيق الطموح. ينتمي الشاعر إلى الفترة الفيكتورية التي نشط فيها العلم على حساب الدين وأخذت أفكار المحدثين أمثال دارون تتعارض مع الأفكار القديمة الدينية. الفريد تنيسون حاول ان يجمع بين الاثنين العلم والدين، يتسم أيضا بالتفكر _realism والشعور الاجتماعي، ويوجد في قصائد الفريد كما في قصائد باقي الشعراء في العصر الفيكتوري، الانقباضية والكآبة أو ما يصطلح عليه (melancholy) وهي ناشئة من الشعور بعدم الجدوى من الحياة في المجتمع والتي أصبحت من دون طعم (meaningless)، وكذلك عدم المساعدة من قبل الناس (helplessness). ويتميز هذا العصر أيضا بثلاث نقاط بارزة مثلت أهم الأحداث: هي الثورة الصناعية، وظهور الديمقراطية، وظهور العلم وتأثيره على الدين. فالشاعر تنيسون يمثل كل جوانب العصر الفيكتوري. ومنها وصف الطبيعة، فهو له القابلية على رصد وملاحظة الطبيعة، والطبيعة بالنسبة إليه قاسية. 

كان والد تنيسون راعي الأبرشية في بلدتهم، يكسب دخلاً مُرضيًا، ولكن حجم العائلة جعل من متابعة نفقات العائلة وحسابها أمرًا غاية الأهمية والصعوبة أيضًا، ولذلك لم يلتحق ألفريد إلا بمدرسةLouth Grammar School لعدة سنوات قليلة، وهناك تعرض ألفريد للتنمر من قبل زملائه. واهتم والده بالإشراف على تعليمه ما قبل الجامعي بنفسه حيث حظي والده بتعليمٍ جيد. نشأ ألفريد وإخوته على حب الكتب والكتابة، وفي سن الثامنة كان ألفريد قد كتب أولى قصائده.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news