العدد : ١٤٨٢١ - الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢١ - الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ صفر ١٤٤٠هـ

الثقافي

الموسيقى التي أبهرت الجمهور الهنغاري والأوروبي «حكايات من نغم وقصة نجاح»

كتب: عيسى هجرس

السبت ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - 01:15

توسد حلمه سنين يقتات الأمل ويرنو ببصيرته إلى الأفق البعيد، مؤمنا بموهبته وعلمه في انتظار اليوم الذي يرى موسيقاه تتفرد بتتويج على منصة عالمية يوصل من خلالها رسالة سلام ومحبة وثقافة من الوطن الذي أحبه، ويهدي ثمرة إبداع من أرض الخلود تمتد جذورها إلى فجر التاريخ والإنسان الأول.

هيأ كل إمكانياته وبدأ العد والإعداد لتكتب مؤلفات موسيقية مستلهمة من التراث تواكب أحدث المستويات والتقنيات في الموسيقى العالمية من «هارموني، وكونتربوينت وديناميكية العزف ووتآلف الأصوات..... الخ»، تتوازى مع متطلبات ومواصفات العزف الأوركسترالي العالمي الحديث. مرت سنين التحدي وتم إنجاز هذه المؤلفات الضخمة والصعبة، وعندما عرضت على أكبر أوركسترا بجمهورية هنغارية «بانون» بقيادة المايسترو الهنغاري العالمي «تيبور بوغاني» تم احتضانها بامتياز ووجدوها مادة موسيقية ثرية تحمل إرثا وعمقا إنسانيا حضاريا يستوجب أن يستمع لها الجمهور الغربي لما فيها من جمال النغم ورشاقة الجملة الموسيقية وسحر الشرق العريق.

وبهذه النتيجة يكون المؤلف البحريني المايسترو وحيد الخان قد فاز بأول رهان وتخطى تحديا كبيرا سيكون فاتحة الطريق لما يطمح إليه.

 ودقت الساعة وأتى الموسم بحصاد الفرص، وبمشاركة استراتيجية مع مركز عيسى الثقافي برئاسة الشيخ الدكتور خالد بن خليفة آل خليفة وبقيادة متميزة من الأستاذ الفنان الخان وخبرته التنظيمية تم الاتفاق مع إدارة مهرجان الأفلام «التلال السبع» الذي تنظمه جمهورية هنغاريا كل عام على إقامة فعالية خاصة تحت اسم «يوم بحريني»، على أن تكون البحرين ضيف شرف المهرجان السينمائي المقام من 3 إلى 9 سبتمبر 2018، لتشارك فيه البحرين، هذا التجمع الدولي، بشيء من فنونها وثقافتها وإبداعها. وعليه حدد يوم الأربعاء 5 سبتمبر للحفل الموسيقي الكبير الذي أشرف المايسترو وحيد الخان لتعزف فيه مقطوعات ألبومه «العودة-روح البحرين» «THERETURN - Spirt of Bahrain » حيث يعود المؤلف فيه إلى طفولته في المحرق والبحرين.. والذي اعتبره معظم محبيه عودة إلى عالم الموسيقى الذي انشغل عنه ردحا من الزمن وعاد إليه عودة المحب لمعشوقته.

وعندما حسمت الاستعدادات لهذا الحدث المهم برز التحدي الثاني وقد يكون هو الأصعب في سير المعادلة... «هل سيحضر الجمهور لمؤلف موسيقي غريب لا يعرفه ويستحق عناء شراء التذاكر..؟؟؟»، وإذا حضر هذا الجمهور هل سيستمر حتى نهاية الحفل أم أنه سيغادر القاعة كما هو معروف عنه عندما لا يعجبه أي عرض.....؟؟؟

ظلت هذه الهواجس حبيسة الأنفاس وعانت الثقة من عصف الظنون، ولكن التفاؤل كان شاخص الحضور عند المؤلف المايسترو، متمسكا بالعزم في تذليل الصعاب وتشتيت المخاوف، متيقنا أن الإبداع سيفرض نفسه إذا كان إبداعا حقيقيا والفن لا يحتاج إلى وسطاء، والموسيقى لغة لا تحتاج إلى ترجمان.

جاء الأربعاء المرتقب وحضر معه جمهوره العريض بكل فئاته ومستوياته. حضر الشيخ الدكتور خالد آل خليفة وسفير البحرين بألمانيا الأستاذ عبدالله عبداللطيف الشيخ، وسفراء الدول الخليجية والعربية الموجودة هناك، كالإمارات العربية المتحدة، الكويت، اليمن، الجزائر، وكثير من الوفود وعامة الناس الذي تعنوا في قطع التذاكر لمشاهدة هذا الحفل.

امتلأت الصالة الكبيرة بمركز كوداي بمدينة «بيج» طولا وعرضا وأغلقت الأبواب، وفي تمام الساعة الثامنة بدأت الأوركسترا العظيمة بالعزف، فتقاطرت على مسامع الجمهور أنغام بحرينية الهوية خليجية الملامح عربية الانتماء عالمية الطابع. لم تستأذن أحدا لتسافر في أثير مشاعرهم وأحاسيسهم... فصدحت أهازيج البحر وأغاني القرى والمدن وطافت قوافل الألحان ومراكب النغم تمتد من دلمون مرورا بتايلوس وعبورا إلى أوال حتى حواضر البحرين.. فعند محطة تسمع «الهولو واليامال» وعند أخرى «جيبهم خاطفين بجيبهم» وعلى ضفة تسمع «على الويل ويلاه يا سمسمه» وعلى أخرى «قوم يا شويب» و«البوشية»... موسيقى تستفز في وجدانك الموروث وتستحضر الماضي بوجه حضاري.. ألحان فيها حكايا شعبية في حوار موسيقي رائع. أحيانا يكون في رقة نسيم الصيف وأحيانا في غضب موج الخليج في شتاء تلك الأزمنة الغابرة. كل لحن له نصه الخارجي بعدة حوارات داخلية، شفافة الحديث مع بعضها. أحيانا تحتاج إلى أذن مدربة وثقافة سمعية لتسمع بوح النغم والجمال الخفي في هذه المؤلفات الذي أودعته فيها حنكة المؤلف والخبرة التراكمية الواعية.. وفي سياق التراكيب اللحنية هناك غزل وعتب وجذب وتنافر مرسوم بدقة لجماليات وحرفنة العزف. فما أعذب صوت القانون مع وقار الشيلو وما أجمل أنين الناي مع تناغم الهارب وما أروع طربية العود على ترانيم الفلوت وما أحلى الطار الشعبي وهو يحاكي الطبل الاوركسترالي الغربي (التمباني).. آلات تتحاور لتسرد لك قصص وحكايا في خيال من التصوير والتعبير وتحلق بك إلى عوالم من المتعة والنشوة.

لا أبالغ إذا قلت إنها مؤلفات مبتكرة متمردة على المألوف استلهمت مادتها الفنية من الإرث والتراث واتخذته قاعدة، لتنطلق إلى آفاق الحضارة والحداثة العالمية من دون حدود. وفي حضرة تلك الموسيقى تراقصت الدهشة مع الإعجاب وصفق الجمهور مرارا وتكرارا وأعاد التصفيق بوتيرة أخرى ليؤكد رضاه وإعجابه بما سمع.

 وفي وسط هذا التصفيق العارم والهتاف الصاخب دعت إدارة مهرجان الأفلام «التلال السبع» المؤلف المايسترو وحيد الخان للحضور على خشبة المسرح فرافقه التصفيق المتواصل حتى وصوله والمثول أمام جمهوره واستمر التصفيق بأعلى وتيرة إيقاعية ولمدة طويلة للدلالة على التقدير والإعجاب من قبل الجمهور الذي كان متعطشا لسماع كلمته والتي كانت غاية في التعبير والتركيز وجزالة المنطق، فكانت تحية من مبدع بحريني إلى جمهور يعرف معنى الإبداع. بعدها أهدت إدارة المهرجان المايسترو وحيد الخان درعا تقديرا لما أبدع وتتويجا لهذا العمل الموسيقي الرائد إذ هو الأول من نوعه يدشن في جمهورية هنغاريا. كانت الفرحة غامرة عند الجميع وخاصة من قبل الجمهور البحريني الذي رأى أن هذا التتويج والتكريم والقبول المتناهي من قبل الجمهور هو وسام فخر واعتزاز على صدر البحرين وبداية انطلاقة إلى أعمال عالمية مماثلة ومشرفة في المستقبل.

 وفي نهاية الحفل فاجأ وحيد الخان الجمهور بعمل فني مبني على أغنية شعبية هنغاريا تحاكيها أغان شعبية بحرينية في المعنى والموضوع (نسيم الحب) فقد تمت كتابة موسيقاها فقط قبل أيام معدودة من بداية الحفل.

غنى الأغنية الفنان البحريني عبدالله العاني ومغنيتان هنغاريتان «يوتسينا رودتبي وفيفيان جراف»، ولقد تم توظيف الأغنية الشعبية «البارحة نوم» مع الأغنية الفلكلورية بطريقة حديثة وبأسلوب اوركسترالي مشبع موسيقيا مما الهب مشاعر الجمهور بالقاعة. وكان أداء الفنان عبدالله العاني أداء مميزا وخاصة عندما غنى من الطبقة العالية كما كان مكتوبا في التأليف الموسيقي، حيث صدح بها على مسامع الحضور وكانت لحظة سلطنة غنائية رائعة، مما جعل الدكتور «جابور روستاس» رئيس جمعية العناية بالأطفال المعاقين يجهش بالبكاء ويحتضن الفنان عبدالله العاني ويقول إن اللحن والأداء كان لهم أثر كبير في نفسه وأنه أحس بقرب الجمل الموسيقية البحرينية من الموسيقى الهنغارية وأن هناك خط تماس وتشابها بينهم أسر عاطفته. حظيت هذه الأغنية بطلب إعادة من الجمهور وغنيت مرة ثانية ببراعة فنية فائقة.

 وبانتهاء الحفل تواصل المديح والثناء والاطراء الإيجابي والعفوي غير المصطنع من الجمهور الذي أدلى بشهادات عبر فيها عما ضج بداخله من إعجاب لما رأى وسمع. فكان للوفد البحريني والسلك الدبلوماسي الذي حضر نصيب كبير جدا من الملاحظات الإيجابية على النجاح الكبير الذي حققه الحفل حيث اعتبره الكثير منهم أنه نجاح عربي بامتياز قادته البحرين إلى هذه النتيجة المشرفة. وقد قالت الدكتورة المحامية الهنغارية اندريا مولينار «إني لو سئلت يوم القيامة عن أجمل اللحظات التي عشتها في الحياة سأقول إنها الدقائق التي كنت استمع إلى هذه الموسيقى».

وقالت الممثلة الأمريكية الشهيرة مغنية الأوبرا سابقا «كارول ويلز «أنها موسيقى تخطف القلب وتقتنص السمع وبها بريق ونشوة تنعش الروح. وقال البعض إنها موسيقى صديقة للأذواق مقبولة السمع عند كل أذن أينما كانت في هذا العالم».

إن الكم الهائل من ردود الأفعال والانطباعات الإيجابية لا يمكن حصرها واحتوائها في هذا المقال فهي شهادات بها الكثير من العبر والدروس يجب الاستفادة منها في الأيام القادمة، ولكن الذي لا بد من توثيقه هو أن هذا اليوم البحريني الذي أقيم بجمهورية المجر (هنغاريا) والذي كان ركيزته هو الحفل الموسيقي لألبوم «العودة -روح البحرين»، كان حدثا مفصليا وتاريخيا ونجاحا متفردا بمرتبة الشرف للموسيقى والفن والثقافة البحرينية بكل ما تشمله من إرث حضاري وتقليدي وحداثي ويشكل صورة براقة ستعكسها مرايا العالم المتحضر بكل ألوان الجمال والسلام والمحبة.

فشكرا للمبدعين الذي مثلوا الموسيقى البحرينية ورافقوا الأوركسترا العظيمة «بانون» في الحفل وكانوا مثالا للاحترام الفني.. الفنان المميز محمد اسيري – قانون، والفنان عبدالله العاني المتألق في الغناء والمشارك في عزف عود، والفنان الخلوق ماجد سراي الدين – ناي، والفنان الواعد نظير عبدالله – عود، وأساتذة الإيقاعات الشعبية فرقة بن حربان بقيادة الفنان عيسى الحربان، وشكرا للدينامو والمحرك المايسترو وحيد الخان والشريك الاستراتيجي مركز عيسى الثقافي برئاسة الشيخ الدكتور خالد بن خليفة آل خليفة وجميع الوفد المرافق على العزم والإصرار للوصول إلى المنصات البعيدة بهذا الإنجاز والنجاح الذي استحقه بجدارة الحفل الموسيقي والأسبوع الثقافي البحريني بجمهورية هنغاريا حيث كانت كل فعالياته عقد لآلئ ثمين دانته البحرين. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news