العدد : ١٤٨٧٥ - الجمعة ١٤ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٥ - الجمعة ١٤ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

الاسلامي

(تجارة مع الله): أيام الشيخ مصطفى إسماعيل (5)

الجمعة ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - 10:35

إعداد: رجاء يوسف لوري

ويتابع الأستاذ علاء حُسني طاهر ذكريات جدِّة لـ«أخبار الخليج»:

لقد تم تعيين الشيخ مُصطفى إسماعيل عام 1947 لقراءة سورة الجمعة في الجامع الأزهر بكتابة العقد مع وزارة الأوقاف في مكتب مراد باشا محسن في قصر عابدين، وكان ذلك بأمر ملكي بعد أن كانت وزارة الأوقاف تُماطل في تعيينه؛ بحجة أنه لم يتقدم للإذاعة المصرية ليُعتمد بها قارئًا للقرآن أولاً، ولكنه لم يكن يرغب في الإذاعة لأنه لم يكن يعترف بمدة الـ30 دقيقة التي تسمح بها الإذاعة للقراء كحد أقصى، ولأنه كان يحتاج إلى ساعة زمنية على الأقل لكي يستطيع أن يُبدع.

وفى عام 1948 ذهب وفد من الإذاعة لمقابلة الشيخ ولإجراء اتفاق يرضى الطرفين، وتم إقناعه بالقراءة مدة 45 دقيقة على الأقل، وتمت الموافقة وكُتب العقد، وخصص له أكبر أجر مقابل تسجيلاته في المساجد الكبرى، وفي الاستوديوهات، ولاحقًا تم الاتفاق معه على تسجيل المُصحف المرتل، والمُصحف المجود للبرنامج العام ولإذاعة القرآن الكريم. 

وبعد رحيل فاروق عن مصر تمت دعوة الشيخ مُصطفى إلى إحياء ليالي شهر رمضان الكريم في الشام ولبنان والعراق وفلسطين وليبيا وكندا وأمريكا وفرنسا وتركيا وماليزيا، ودوى صوته في كل مكان وقامت إذاعة سوريا وإذاعة بيروت وإذاعة العراق والإذاعة الأردنية بتسجيل الحفلات القرآنية العديدة له في مساجد الشام والمسجد الأقصى ومساجد العراق. 

وقد اختصه الرئيس محمد نجيب، والرئيس جمال عبدالناصر، والرئيس السادات بالقراءة في جميع المناسبات الرسمية في الدولة. 

وأصرّ الرئيس السادات على اصطحابه معه في طائرته الخاصة في زيارته للقدس عام 1977؛ لكي يقرأ لصلاة عيد الأضحى المُبارك في المسجد الأقصى، واحتفل به هناك العلماء والمُفتى في القدس وأقاموا له احتفالاً تلا لهم فيه القرآن الكريم مدة ساعة ونصف - ويضيف علاء: ولا نعلم إن كان أحد قد قام بتسجيل تلك الحفلة أم لا. 

لقد كان الشيخ مُصطفى إسماعيل أول مُقرئ يُقلَّد بأوسمة من رؤساء وملوك الدول، فقد قُلِّد وسام الأرز بدرجة كوماندوز من الحكومة اللبنانية في عام 1955 وفى عام 1956 قلده ملك السعودية وسامًا، وكذلك أمير الكويت في احتفاليات تمت في بيروت عند افتتاح مُستوصف طبي ودار للأيتام تبرعت بها الكويت للبنان، وكان الشيخ هو الذي افتتح الاحتفال وقُلِّد الوسام بحضور رئيس وزراء لبنان رشيد كرامي، كما قلَّده الرئيس جمال عبدالناصر وسام الجمهورية، وهو أول وسام يُمنح لقارئ قرآن في مصر، وكان ذلك في عيد العلم عام 1965 وقُلِّدت أم كلثوم وعبد الوهاب الوسام ذاته في الحفل ذاته ، وقلَّده الرئيس محمد حسنى مُبارك نوط الامتياز من الدرجة الأولى بعد وفاته.

قال عنه الموسيقار محمد عبدالوهاب:

إن الشيخ مُصطفى إسماعيل يُفاجئنا دائمًا بمسارات مقامية وقفلات غير متوقعة، وهو كبير جدا في موهبته وكبير في إدارة صوته، وله جرأة في الارتجال النغمي والصعود بصوته إلى الجواب، وكذلك جواب الجواب بشكل لم نعرفه في أي صوت آخر حتى الآن.

.. يتبع... 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news