العدد : ١٤٨٢١ - الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢١ - الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ صفر ١٤٤٠هـ

الاسلامي

فيوضات: وتأتي ذكرى الهجرة

الجمعة ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - 10:33

بقلم: د. أحمد أحمد عبده

تمر علينا كل عام ذكرى الهجرة النبوية المباركة ونتذكر فيها هجرة رسول الله (صلي الله عليه وسلم) من مكة إلى يثرب النور بل إلى طيبة الطيبة. ونتذكر كيف ترك الرسول الكريم صلوات الله عليه موطنه الأصلي ومدارج صباه ومراتعه الأولى ليفر بدين الله إلى الأرض التي اختارها الله له لتكون النواة الطيبة لبناء أعظم دولة إسلامية عرفها التاريخ في دنيا البشر. ودائما ينصر الله عز وجل المؤمنين الصادقين قال ربنا عز وجل في سورة الحج: (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ)؛ أي ينصر المؤمنين ويدفع عنهم بأس المشركين وهذه بشارة للمؤمنين بإعلائهم على الكفار وكف كيدهم عنهم وأن الله جل في علاه يبغض كل خائن للأمانة جاحد نعمة الله، وتذكرت قول الله تعالى أيضا في سورة الحج: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا الله....)؛ أي أُخرجوا من أوطانهم ظلما وعدوانا بغير سبب مُوجب للإخراج قال ابن عباس: يعني أن محمدا وأصحابه أُخرجوا من مكة إلى المدينة بغير حق (إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا الله) أي ما كان لهم إساءة ولا ذنب إلا أنهم وحدوا الله ولم يشركوا به أحدا. (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا) قال ابن عباس: هذه أول آية نزلت في الجهاد. قال المفسرون: هم أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان مشركو مكة يؤذونهم أذى شديدًا وكانوا يأتون رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بين مضروب ومشجوج ويتظلمون إليه فيقول لهم: (اصبروا فإني  لم أومر بقتالهم). حتى هاجروا فأُنزلت هذه الآية وهي أول آية أُذن فيها بالقتال بعدما نُهي عنه في أكثر من سبعين آية (وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)؛ أي هو تعالى قادر على نصر عباده من غير قتال، ولكنه يريد منهم أن يبذلوا جهدهم في طاعته لينالوا أجر الشهداء. وهذا ما قال به الشيخ الصابوني في صفوة التفاسير الجزء الثاني طبعة دار الصابوني. حبيبي يا رسول الله يا من تحملت هذا العناء وهذه الجفوة من أهلك في سبيل أن يصلنا هذا الدين الذي فيه كل صلاح وفلاح. والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news