العدد : ١٥٠٩١ - الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩١ - الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

مملكة البحرين تعزز البيئة الاستثمارية بأربعة قوانين جديدة

الأربعاء ٠٣ أكتوبر ٢٠١٨ - 12:27

تواصل مملكة البحرين الجهود لتعزيز بيئتها الداعمة والمحفزة للاستثمار من خلال الشروع في تطبيق أربعة قوانين أصدرها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حيث تتعلق هذه القوانين المستحدثة بعددٍ من القطاعات المهمة سيكون لها تأثير إيجابي على اقتصاد المملكة والبيئة الداعمة للشركات الناشئة.

وتأتي هذه القوانين ضمن مساعً تطويرية وشاملة تهدف لتعزيز وتيرة خلق الفرص الجديدة للمستثمرين الساعين إلى الوصول إلى الفرص الاستثمارية التي توفرها البحرين، ليضيف ذلك إلى ما حققته التشريعات التي تم تطويرها خلال السنوات الأخيرة في تحقيق نمو قوي في الاستثمارات المباشرة، حيث حقق مجلس التنمية الاقتصادية رقماً قياسياً من خلال استقطاب 305 مليون دينار بحريني (810 مليون دولار أمريكي) في التسعة أشهر الأولى من عام 2018 متجاوزاً الاستثمارات المستقطبة في مجمل عام 2017 والبالغة 276 مليون دينار بحريني (733 مليون دولار أميركي).

وتتضمن القوانين تشجيع وحماية المنافسة وإعادة التنظيم والإفلاس وقانون حماية البيانات الشخصية وقانون التأمين الصحي، وتعكس هذه القوانين الجهود التي بذلها فريق البحرين الحكومي بالتعاون مع الشركاء في القطاع الخاص.

ويهدف قانون تشجيع وحماية المنافسة إلى دعم الابتكار وتمهيد السبل إلى زيادة الإنتاجية والفاعلية من خلال منع تشكيل الاحتكارات والممارسات المناهضة للمنافسة، وهو ما يسهل على الشركات الجديدة، وخاصة الناشئة، الدخول إلى الأسواق القائمة والتنافس مع لاعبي الأسواق المهيمنين بما يضمن مصالح جميع الشركات. ويعد القانون تفعيلاً لما أشارت إليه رؤية البحرين الاقتصادية 2030 من أن الطموحات على مستوى الاقتصاد تتطلب فتح أسواق البحرين بشكل أوسع والاستمرار في اجتذاب الاستثمارات الأجنبية، الأمر الذي يستلزم لتحقيقه كفالة حرية المنافسة وتحرير القطاعات الاقتصادية من الممارسات الاحتكارية، وهو ما يتسق مع أهداف التنمية المستدامة، والحفاظ على التصنيفات الدولية المتميزة التي تحظى بها مملكة البحرين لدى المؤسسات المالية والاقتصادية الدولية.

أما قانون إعادة التنظيم والإفلاس فإنه يساهم في تعزيز الثقة في السوق مما يعود أثره إيجاباً على الاستقرار الاقتصادي والحد دون تصفية الشركات التي تتعرض إلى صعوبات مالية من خلال تشجيع إعادة هيكلتها. وينص القانون على عملية إعادة التنظيم، حيث يُسمح لإدارة الشركة بمواصلة العمل ومواصلة العمليات التجارية أثناء إجراءات الإفلاس وتيسير حصولها على الإدارة المناسبة، والتمويل اللازم لاستمرارها، كما هو الحال في أفضل الممارسات الدولية. ويتضمن قانون الإفلاس أيضاً أحكاماً تتعلق بالتعامل مع الإفلاس عبر الحدود، وأحكاماً خاصة فيما يتعلق بإفلاس المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، بما يشكل ضمانة لهذه المؤسسات.

وبالنسبة لقانون حماية البيانات الشخصية فمملكة البحرين ستقدم قانوناً لحماية البيانات على المستوى الوطني، وهو ما يدعم التطورات التي شهدتها المملكة في الاقتصاد الرقمي، ويعد نقطة فاعلة على طريق التحول من اقتصاد نفطي الى اقتصاد رقمي معرفي، حيث يشجع القانون المعالجة الفاعلة والآمنة للبيانات ويوفر البيئة السليمة لتداولها بما يساهم في توسعة القدرات في مجال الخدمات المالية.  وقد تم إعداد القانون وفق متطلبات التوجه الأوربي بشأن حماية البيانات.

أما القانون الرابع، وهو قانون التأمين الصحي فإنه سيعمل على ترسيخ نظام صحي متكامل للبحرين، حيث سيعتمد على نظام تمويل مستدام يدعم ويستقطب الاستثمار في كل من قطاعي الرعاية الصحية والتأمين. وسيقوم المجلس الأعلى للصحة بمتابعة تنفيذ هذا النظام والتمهيد له وإصدار اللوائح والقرارات اللازمة لتنفيذ القانون، كما ستتولى الحكومة إنشاء صندوق التأمين الصحي لضمان وضع مظلة وطنية جديدة وتغطية المستفيدين فيما يتعلق بالمنافع وتقديم الخدمات. 

وعلى صعيد متصل ، صرح سعادة وزير الصناعة والتجارة والسياحة السيد زايد بن راشد الزياني، بأن حزمة التشريعات  تمثل خطوة إيجابية كبيرة وفاعلة تهدف الى زيادة و تشجيع قدوم الاستثمارات المباشرة، وضخ المزيد من الاستثمارات في كافة روافد القطاعات الاقتصادية بالمملكة، لاسيما وأن هذه التشريعات تقترن بإطار تنظيمي مرن يصدر عن السلطة التنفيذية مواكباً لهذه التشريعات لضمان تنفيذها متوخية الغايات التشريعية والاقتصادية التي ترمي إليها، وهو الأمر الذي يرفع من تصنيف مملكة البحرين لدى المؤسسات المالية والاقتصادية الدولية، ويحافظ على مكانتها كوجهة للمستثمرين من شتى بقاع العالم، وهو ما نصبو إلى تحقيقه من توجهات رؤية البحرين 2030، والحفاظ على أهداف التنمية المستدامة التي تحظى باهتمام المملكة حيث تضعها نصب أعينها على الدوام.

وفي تصريح لسعادة السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية قال فيه: "نحن سعداء بإطلاق هذه القوانين التي ستسعى إلى تعزيز البيئة الحاضنة لعدد من القطاعات الاقتصادية وستتيح فرصاً جديدة أمام المستثمرين، حيث أن النمو الاقتصادي المستقبلي سيعتمد على النمو المتحقق بفعل زيادة الإنتاجية إلى جانب احتضان ودعم الصناعات الجديدة في العقود القادمة". وأضاف الرميحي قائلاً: "ننظر إلى ما تحظى به مملكة البحرين من بيئة تشريعية متماسكة ومتطورة باعتبارها إحدى المقومات التنافسية الجاذبة للاستثمار، والتي تخدم مساعي البحرين في المحافظة على النمو الاقتصادي ومواصلة الابتكار وتواصل المملكة من خلالها ريادتها الإقليمية التاريخية التي تعكس أهمية ثقافة الابتكار للمملكة".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news