العدد : ١٥١٨٣ - الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٣ - الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ صفر ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

القائد: بعض الأنظمة تعتبر معقدة جدًا.. ونحتاج إلى مزيد من التدريب

رصد ومتابعة: علي عبدالخالق

الثلاثاء ٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - 01:15

البحرين تؤهل الكفاءات لتسريع عملية التحول إلى الحوسبة السحابية

الرميحي: بنك التنمية يتجه إلى نقل عملياته كليًّا عبر السحابة


 

  مصطلح الحوسبة السحابية يمكن تعريفه بأنه عبارة عن مجموعة من الخدمات التي تُقدم من مزود الخدمة إلى عميل أو عدة عملاء أو إلى جمهور من العملاء عبر الإنترنت بهدف استغلال قدرات وإمكانيات مزود الخدمة الفائقة من دون الحاجة إلى شراء أجهزة باهظة الثمن في الشركة للقيام بنفس المهام.

بمعنى أن مزود الخدمة يتشارك إمكاناته الضخمة وخوادمه القوية لتوفير خدمات متنوعة للعميل للتوفير على العميل شراء وتجهيز وصيانة أجهزة داخل شركته للقيام بمثل هذه المهام والوظائف.

تتمحور رؤية الحوسبة السحابية حول توفير كافة الخدمات المهمة للمواطنين والمقيمين بمملكة البحرين بسرعة كبيرة جدًا اعتمادًا على السلاسة والمرونة التي توفرها الحوسبة السحابية، مع التركيز على أن تكون كافة المشاريع الحكومية المستقبلية ذات توجه واضح لانتقالها إلى السحابة، بحسب ما تنص عليه سياسة «السحابة أولاً» المعتمدة من قبل حكومة البحرين.

ولكن، مازالت المملكة تفتقر للكفاءات التي من شأنها تسريع عملية التحول الكلي إلى الحوسبة السحابية، المزود أصبح موجودًا في البحرين، وما ينقصنا الآن هو عمليات التدريب المكثفة حتى تكون جميع المؤسسات والشركات في استعداد تام، وهذا ما تعمل عليه هيئة الحكومة الإلكترونية بالتعاون مع الجهات المختصة مثل تمكين ومجلس التنمية الاقتصادية.

ومن بين العديد من الخيارات المتوافرة في السوق، تعتبر «خدمات أمازون للإنترنت AWS» أبرز مزود لتقنية الحوسبة السحابية، كما أن شركة غارتنر لتقييم البنية التحتية صنفتها كأفضل مزود لخدمات الحوسبة السحابية لسبع سنوات على التوالي، وذلك بحسب تقريرها Magic Quadrant المعني بتقييم شركات خدمات الإنترنت، وتعاقدت حكومة مملكة البحرين مع أمازون على الصعيد الاستراتيجي، وذلك لتوفير ونشر البنية التحتية للخدمات السحابية والاستفادة منها، عن طريق استضافتها لمكتب أمازون الذي سيوفر خدماته في ثلاث نطاقات بمنطقة الخليج سواء للقطاع العام أو الخاص.

وبهذا الشأن، قال الرئيس التنفيذي لهيئة الحكومة الإلكترونية محمد القائد: إن «أحد أبرز التحديات التي تواجهنا في البحرين هي عدم وجود الكفاءات المؤهلة لتسريع عملية التحول إلى عمليات الحوسبة السحابية، وهذا لا يعني نقصًا في الكفاءات العاملة في القطاعين العام والخاص، بل في عملية تأهيلهم للتعامل مع هذه التكنولوجيا، ولكن للأسف بعض الأنظمة معقدة جدًا، ونحن نعمل على تأهيل الكوادر حتى نهيئ البيئة المناسبة للتحول نحو الحوسبة السحابية».

وأضاف القائد ردًّا على سؤال (أخبار الخليج) في المؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش قمة أمازون الثانية: «عقدنا العديد من الورش التدريبية مما ساهمت في تسريع عمليات الإنجاز والتحول، ولكن مازالت بعض المؤسسات تتخوف من أي جديد يطرأ عليها، ولقد نجحنا في نقل عدد من أنظمتها الحساسة مثل نظام وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، ونظام معهد الإدارة العامة (بيبا) وغيرها إلى الحوسبة السحابية، وذلك منذ بداية طرح هذه التقنية للجهات الحكومية في البحرين».

وكشف القائد عن عدد المؤسسات التي تم تحويلها، إذ وصلت إلى 40 مؤسسة تمكنت بنجاح من نقل أنظمتها إلى السحابة الوطنية مع نقل حوالي 650 من العمليات الشاملة على عمليات المعالجة ومساحات التخزين وقواعد البيانات بالقطاع العام، مشيرًا إلى أن العمل جارٍ على نقل المزيد، ومن المتوقع الوصول إلى ألف عملية بحلول العام القادم، مضيفًا أنه قد تم خلال الفترة الماضية العمل على تطوير مجموعة من الأنظمة المتقدمة التي تخدم قطاعات مهمة كالتعليم والصحة والمالية وغيرها، جرى خلالها استغلال الموارد بفاعلية عالية، ما نتج عنه التقليل في الاستعانة بالخبرات الخارجية.

من جانبه، أعلن الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية، رئيس مجلس إدارة بنك البحرين للتنمية خالد الرميحي، عن توجه البنك إلى تحويل كافة عملياته إلى نظام الحوسبة السحابية، وذلك لما توفره من تكاليف وتحسين في مستوى جودة الخدمة.

وأضاف الرميحي تعقيبًا على تحول المؤسسات في المملكة إلى عمليات الحوسبة السحابية: «بالنسبة للقطاع الخاص، تمكين أعلنت أنها سوف تتحمل كلفة نقل الأنظمة نحو Cloud Computing وهذا يعتبر عاملاً مشجعًا للمؤسسات، وهناك شركات جلست وتباحثت عن عملية النقل، ونحن في بنك البحرين للتنمية نتجه إلى الانتقال كليًّا وذلك توفيرًا للكلفة وتحسين الخدمات التي نقدمها للزبائن».

ولفت الرميحي إلى أن القطاع الخاص يتأثر بتجربة القطاع العام، فكل نجاح في القطاع العام ينعكس على الخاص، وكلما تحولت مؤسسة أو شركة نحو الحوسبة السحابية شجعت بقية المؤسسات للتحول معها، ولو نظرنا للشركات الناشئة، فهي دخلت منذ بداية تأسيسها إلى نظام الحوسبة ومثالاً على ذلك شركة (انستغرام) التي بدأت اعمالها مع شركة أمازون للإنترنت منذ بداية تأسيسها.

وتوقع الرميحي أن في البحرين بحلول السنوات العشر القادمة سوف نشهد مزيدًا من التحول إلى هذا النظام، فعاجلاً أو آجلا، ستكون كافة عمليات تقنية المعلومات عبر الحوسبة السحابية وذلك لما سيعود بالإيجاب على المؤسسات وبالتالي على الدولة، في تخفيض نفقات تقنية المعلومات والاتصالات من خلال عدم تكرار توفير ذات الحلول من قبل أكثر من جهة، والحد من جوانب الضعف في البيئة التقنية، إلى جانب الاستفادة من توفر خدمات تقنية المعلومات والاتصالات عند الطلب، وزيادة الأمن عبر استخدام المنصات المعتمدة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news