العدد : ١٤٨١٦ - الثلاثاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٦ - الثلاثاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ صفر ١٤٤٠هـ

الثقافي

ركن المكتبة: إصدارات ثقافية..
«مملكة فسكونيا» لهشام شعبان

إعداد: يحيى الستراوي

السبت ٢٢ ٢٠١٨ - 01:15

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدر للأديب والصحفي الشاب «هشام شعبان» كتابه الجديد الصادم «مملكة فسكونيا»/ (فتاوى المجون في حياة السلطعون) ويتضمن مائة أقصوصة ساخرة، يقول المؤلف في مقدمته إنها ما هي إلا قصاصات صغيرة ساخرة وهزلية، لن تقدِّم أو تؤخِّر في دائرة العبث الفكري اللامتناهي، وإنما فرضتها الضرورة لكون المؤلف كائنًا صعلوكًا يحلم كبقية الصعاليك بأن يتنحى كهنة «مملكة فسكونيا» ويتواروا قليلاً بفتاويهم الشاذة إلى صوامعهم يفعلون فيها ما يشاؤون؛ يرضعون وينكحون ويمرحون مع الجواري وملكات اليمين... أما الصعاليك، فبالقلم يكتبون عن فتاوى المجون في حياة السلطعون، يتهكمون على واقعهم العبثي المضحك والمبكي، ولكن... لا يزدرون دينًا أو يشوهون نبيًّا أو رسولاً... فقط، يأخذون من أفواه الكهنة افتراءاتهم ودجلهم ويلهون كما يلهو الكهنة، لكن على طريقتهم الخاصة، بلا شعوذة أو إلباس للحق بالباطل.

وأخيرا، وكما قال السلف... فإن الشخصيات داخل هذا الكتاب خيالية تنتمي إلى «مملكة فسكونيا» التي تقع جغرافيًّا في اللا مكان، وأي تشابه بين تلك الشخصيات وبين شخصيات في الواقع فهو أغرب من الخيال.

 

«الإعلام السياسي» للمؤلفة هيذر سيفجني


صدر حديثًا عن مجموعة النيل العربية للنشر والتوزيع بالقاهرة الترجمة العربية لكتاب «الاعلام السياسي» للمؤلفة هيذر سيفجني.

يقدِّم هذا النص المستنير الموضوعات الرئيسة والقضايا والمناهج المتعلقة بدراسة الإعلام السياسي. وهو شامل في تغطيته لهذا المجال، كما أنه تخطى كل ما يُعدّ مناطق نفوذ رسمية حصينة للسياسة؛ أي الدولة والشخصيات الفاعلة في الدولة، كي يطرح أسئلة نقدية حول السُّلطة، والآيديولوجية، من قبيل: 

·ما هو الشكل الذي يتخذه الإعلام السياسي؟

·مَن يتحكم في تحديد الاهتمامات الممثلة عبر وسائل الإعلام؟

·كيف تُمنع بعض هذه الاهتمامات من الوصول إلى الأجندة الإعلامية؟ وما هي الآثار المترتبة على ذلك؟

·هل من يقوم بالتواصل يُحدِث فارقًا؟

·هل تتحدث وسائل الإعلام بصد قمع السُّلطة؟ أم أن هناك عوائق وقيودًا على هذه الحرية؟

بفضل تعريف هذا الكتاب الموسَّع والشامل لكل ما يتصف بأنه «سياسي» أعاد طرح هذه الأسئلة الأساسية حول السُّلطة السياسية إلى مجال دراسة الإعلام والاتصال، كما قدَّم للقارئ الأدوات اللازمة لفهم العمليات والممارسات التي يستغلها السياسيون للتواصل مع الآخرين، سواء النخبة أو العامة. كما يكشف الكتاب أيضًا عن كيف صار الاتصال الإعلامي فاعلاً في النشاط السياسي خلال القرن الحادي والعشرين، بما يتجاوز مجرد كونه صوتًا مناهضًا للسياسة في أجزاء كثيرة من العالم الغربي.

يُعدّ هذا الكتاب القيِّم مقدمة مثالية لأي دارس أو قارئ عام تشغله قضية: كيف يرتبط الإعلام والاتصال السياسيان ارتباطًا وثيقًا بأشكال وممارسات السُّلطة السياسية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news