العدد : ١٤٨٢٢ - الاثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٨٢٢ - الاثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٣٩هـ

نقرأ معا

الله والمنطق في الإسلام.. خلافة العقل

الاثنين ١٣ ٢٠١٨ - 11:24

يبحث كتاب «الله والمنطق في الإسلام.. خلافة العقل» لـ جون والبريدج عن الدور المركزي للعقل في الحياة الفكرية الإسلامية، إذ يذهب المؤلف فيه، بصرف النظر عن التوصيف الذائع للإسلام على أنه نظام من الاعتقاد مؤسس على الوحي فحسب، إلى أن المناهج العقلية، لا المذهب الأصولي، هي التي تميز الشريعة، والفلسفة، وعلم الكلام.

ويبرهن الكاتب على أن هذا التراث العقلي الإسلامي الوسيط عارضه كل من الحداثيين والأصوليين على السواء، فتكشف هذه المعارضة بصورة عامة عن انهيار الحياة العقلية الإسلامية التقليدية، والاستعاضة عنها بأنماط من التفكير باللغة الضحلة.

والكتاب ينطلق من فكرة أن قضية مكانة العقل والعلوم العقلية في الإسلام تمثل مساحة من الجدل والنقاش حول دور العقل في ترسيخ المنظومة التشريعية والمعرفية في الإسلام وخاصة في التعاطي الغربي والعربي الحداثي مع هذه القضية ولا سيما مع المغالطة الفجة التي تطول غالب دعاوى هؤلاء حول انحسار دور العقل بصورة كبيرة عند الفقهاء والمحدثين والمتكلمين، وهو ما يخالف الحقيقة التاريخية والمعرفية لمن تأمل بموضوعية وعمق في التراث.

 والكتاب الذي تصدر ترجمته العربية عن مركز نماء يكشف عن معالم المكونات العقلية وتغلغلها في بنية التراث الإسلامي، وقد سعى من خلالها المؤلف لدراسة التراث العقلي المدرسي لدى المسلمين وخاصة التلقي الإسلامي لعلوم الأوائل المنطقية والفلسفية وتجليات العقلانية في العلوم الإسلامية الأخرى.

رجع المؤلف إلى النصوص الأصلية المؤسسة في الفنون المختلفة لدى مختلف الاتجاهات والمذاهب الإسلامية وأحسن الإفادة منها ولعل اقتباساته وإحالاته الكثيرة تكشف عن سعة اطلاعه وتبصره بمواطن خطوة.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news