العدد : ١٤٨٧٣ - الأربعاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٣ - الأربعاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

أخبار الخليج السياحي

مزارعون: ارتفاع نسب السياح الخليجيين خلال العام الجاري

الأحد ٠٣ يونيو ٢٠١٨ - 01:15

كتبت: زينب إسماعيل

تصوير: عبدالأمير السلاطنة

بدءا من الساعة التاسعة صباحا، يتحول سوق المزارعين إلى ساحة ينتشر خلالها المتسوقون على الممرات الطويلة التي يتخذ المزارعون والمنتجون من جنباتها مقارا لعرض منتجاتهم اليومية الطازجة.

البحرينيون، والخليجيون، والأوروبيون والأمريكيون والصينيون وكافة الجنسيات التي تقطن في البحرين أو خارجها تزور السوق كل سبت من كل أسبوع لتقتني ما يطرحه الموسم الزراعي من أصناف مختلفة ليتحول المقر إلى مقصد سياحي محلي أسبوعي ينشده الجميع.

يقول مزارعون إن هذا المقصد بدأ يستقبل أعدادا أكبر من السياح الخليجيين، ويطرح منتجات تراثية يقبل عليها الأجانب قبل البحرينيين. كما يقوم بتوفير منتجات غير بحرينية كمزيد من الإضافة إلى سلة الخضار والفواكه البحرينية.

ينتظرونه بفارغ الصبر

يقول صاحب مزرعة فراس، سعيد المديفع «كافة الزوار من جميع الجنسيات ينتظرون يوم السبت بفارغ الصبر لاقتناء ما يحتاجونه من منتجات، الفكرة باتت محببة لديهم».

وأشار المديفع إلى أن الجهات المسؤولة تشترط من أجل تقديم مزيد من الدعم للبحريني، أن يكون المنتج المطروح مزروعا محليا وتشترط أن يكون البائع الرئيسي لكل مزرعة بحرينيا، وهو ما منح الزبون ثقة أكبر ناحية المنتج.

وتحدث عن إضافة منتجات زراعية غير محلية إلى قائمة المزروعات في البحرين، موضحًا أن المزارعين يقومون بتجربتها مسبقا ومن ثم عرضها للبيع. بيد أن المزارعين ذاتهم سعوا إلى إحياء عدد من المنتجات القديمة التي اختفت من السوق المحلي كالجزر الوردي البحريني والزعتر والفوطن والحوميض (ورق الوريد بطعم حامض يضاف إلى السلطات)، متطرقا المديفع إلى «تواصل المزارعين مع الخبرات السابقة في كيفية زراعتها».

دعم حكومي

المزارع ومالك مزرعة باربار، سيد إبراهيم سيد شبر أشار إلى أن المزارع البحريني يتلقى دعما من قبل الجهات الحكومية كإدارة الزراعة وصندوق العمل «تمكين» سواء أكان دعما ماليا أو تشجيع المزارعين وتخصيص مواقع لبيع منتجاتهم.

وبين أن المنتجات الجديدة على السوق المحلي، هي: البروكلي والقرنبيط والطماطم بأنواعها الكرزي والبنفسجي والاسمر والأصفر، مشيرًا إلى أن الأجانب يقبلون على شراء المنتج البحريني والمنتجات القديمة أكثر من البحرينيين، مرجعا السبب إلى طعمها الطازج. 

وقال سيد شبر إن المنتج المحلي يمتاز بقلة استخدام المواد الكيماوية مقارنة بالمنتجات المستوردة، إذ أن كثرة استخدامها يغير من الطعم. 

40% من الزوار أجانب

ويؤكد المزارع أحمد سبت أن نسبة السياح الخليجيين (السعوديين والكويتيين والعمانيين) ارتفعت خلال العام الجاري بفارق واضح مقارنة بالأعوام السابقة، مشيرًا إلى أن نسبة الأجانب يشكلون 40% مقابل 60% للبحرينيين، إلا أن الجنسيات غير الخليجية عددها أكثر مقارنة بالخليجية لأنها مقيمة.

ولفت إلى أن الأجانب يركزون على شراء المنتجات المحلية، مرجعا ذلك إلى امتلاكهم ثقافة شراء المنتج المحلي الطازج حتى وإن كان بكميات قليلة، والتي يقطع لأجل اقتنائها مسافات طويلة، ومبينا أن المنتج الوطني يتميز باعتماده على المياه الإرتوازية (الجوفية).

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news