العدد : ١٤٨٧١ - الاثنين ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧١ - الاثنين ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الخليج الطبي

السرطان.. وسبل الوقاية منه بالتغذية

بقلم: د. ناريمان لطفي استشارية تغذية علاجية

الثلاثاء ١٧ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

مرض السرطان هو مرض العصر الذي حير العلماء ولا يزال يستقطب الكثير من البحوث والدراسات لمعرفة الأسباب الرئيسية وراء هذا المرض الفتاك. ويدور الحديث كثيرا حول أهمية التغذية للوقاية من مرض السرطان والكثير من الأمراض الأخرى.

وتؤكد العديد من البحوث والدراسات العلمية الحديثة علاقة التغذية بمناعة الجسم الذي له دور مهم في الوقاية من مرض السرطان والأمراض الأخرى، ومنها البحث الطبي الصادر عن جامعة الأبحاث الطبية الأمريكية الشهيرة (جان هوبكنز) والتي تعد ثاني أكبر جامعة ومركز أبحاث طبي على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية والعالم، تؤكد على أهمية التغذية وأسلوب الحياة الصحية لتقوية المناعة ودورهما في الوقاية من الإصابة بمرض السرطان.

فعندما يكون جهاز المناعة للإنسان قويا تكون له القدرة على تدمير الخلايا السرطانية حال تكونها وبهذه الطريقة تمنعها من التكاثر وتكوين الأورام.

ومن أهم النقاط التي تشير إليها البحوث العلمية في مجال تحسين التغذية من اجل تقوية الجهاز المناعي هي:

1- التقليل من تناول السكر الأبيض لأن السكر يوفر وسطا حامضيا في الجسم يسهل فيه تكاثر الخلايا السرطانية، كما أن بدائل السكر الصناعية ضارة، والبديل الطبيعي والأفضل للسكر هو العسل أو الدبس ولكن بكميات قليلة جدا. 

2- التقليل من ملح الطعام حيث يضاف إلى الملح مادة كيماوية لقصره وإعطائه اللون الابيض، وهذه المادة ضارة جدا، والبديل الأفضل هو ملح البحر.

3- الإكثار من تناول الأسماك والتقليل من تناول الدجاج واللحوم الحمراء، حيث يكون اللحم الأحمر والدجاج وسطا حامضيا يسهل فيه تكاثر الخلايا السرطانية وكذلك لاحتوائهم على المضادات الحيوية والهرمونات التي تعطى للماشية والدواجن والتي تعتبر كلها ضارة لصحة الانسان، بالإضافة إلى ذلك فإن بروتينات اللحوم الحمراء صعبة الهضم وتتطلب الكثير من الانزيمات الهاضمة كما أن اللحم غير المهضوم والذي يبقى في الأمعاء لفترة طويلة يتعفن ويؤدي إلى تراكم المزيد من السموم في الجسم.

4- الإكثار من تناول الخضراوات الطازجة غير المطبوخة وعصائرها بنسبة مرتين إلى ثلاث مرات يوميا وكذلك الحبوب الكاملة مع قشورها والبذور والمكسرات وقليل من الفواكه ويجب أن يحتوي الطعام المطهي على البقوليات مثل العدس والنخج والدال والفاصوليا، وعصائر الخضراوات الطازجة تمد الجسم بالإنزيمات الحية التي يسهل على الجسم امتصاصها لتغذية الخلايا السليمة وتحسين نموها، وأغلب الخضراوات يمكن عصرها حيث تجعل الجسم وسطا قلويا يصعب فيه نمو الخلايا السرطانية والطبخ فوق حرارة 40 درجة مئوية يفقدها بعض الانزيمات الهمهمة.

5- الاعتدال في تناول القهوة والشاي لاحتوائهما على نسبة عالية من الكافيين، ويعتبر الشاي الاخضر بديلا افضل ويحتوي على خصائص مقاومة للسرطان.

6- الإكثار من شرب الماء، حيث يساعد على التخلص من سموم الجسم ولا ينصح بشرب الماء المقطر لأنه حامضي.

7- إضافة بعض المكملات الغذائية المعروفة بقدرتها في تحسين وتقوية الجهاز المناعي مثل فيتامين C وE والمعادن مثل السلنيوم والزنك ومضادات الأكسدة والدهون الأساسية مثل اوميغا 3. 

ولا بد ان تكون التغذية جزءا من نمط حياة تتوافر فيها كل العوامل الصحية مثل الانتظام في النوم وأخذ القسط الكافي من الراحة يوميا والانتظام في تناول وجبات الطعام والامتناع عن العشاء المتأخر والثقيل وممارسة الرياضة بانتظام.

ونحن نعلم ان السرطان هو مرض الجسم والعقل والروح، وأن الروح والنفس الايجابية والمتفائلة تساعد الجسم في مقاومة السرطان، أما الغضب والتشاؤم والضغوط النفسية فإنها تجهد الجسم وتحوله إلى بيئة خصبة للخلايا السرطانية وعليه يجب على الشخص أن يحاول الاسترخاء والتفاؤل والاستمتاع بالحياة قدر المستطاع.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news