العدد : ١٥١٥٣ - الأربعاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٣ - الأربعاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤١هـ

الخليج الطبي

حساسية الأنف... الزائر الثقيل في الربيع!

الثلاثاء ٢٧ مارس ٢٠١٨ - 01:20

حساسية الربيع مشكلة تصيب أكثر من 400 مليون شخص حول العالم ومن المتوقع ان يتضاعف هذا الرقم بحلول عام 2050 وتحدث الحساسية الربيعية عندما يحاول جهاز المناعة صد أي مادة دخيلة على جسم الإنسان كالغبار المنتشر في الربيع أو حبوب اللقاح الموجودة بالأشجار والنباتات، ما يؤدي إلى تضخم في القصبات الهوائية وضيق في المجرى الهوائي مصحوبة بحساسية في الغشاء المخاطي للأنف وهو ما يدفع الجهاز المناعي إلى التصدي لتلك الأجسام عن طريق إطلاق مادة الهيستامين فتظهر الأعراض كسيلان الأنف والعين الدامعة والرشح والسعال وظهور هالات سوداء حول العين.

وتشير الدراسات الحديثة إلى احتمالية إصابة الطفل الأول بالحساسية بنسبة تصل إلى 50% حيث إن الأطفال وكبار السن هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالحساسية حول العالم، نظرًا إلى ضعف المناعة لديهم

وينصح الخبراء بتفادي خروج مرضى الحساسية في الهواء الطلق في الفترة الصباحية نتيجة لانتشار حبوب اللقاح في ذروتها مع ضرورة إبقاء النوافذ والأبواب مغلقة لتفادي تسربها إلى الداخل، ويجب استخدام فلتر لتنقية الهواء في المنزل مع ضرورة تنظيف شفرات مراوح الهواء في المنزل لتنظيفه باستمرار إضافة إلى ارتداء الكمامة في بعض الحالات الصعبة.

وحول الأطعمة، ينصح الأطباء بتناول أطعمة غنية بفيتامين سي وأوميجا 3 ومضادات الأكسدة لرفع المناعة كما ينصح الأطباء مرضى الحساسية باستنشاق بخار مياه ساخنة ووضع قطرات من خلاصة النباتات العطرية للتقليل من احتقان الأنف مع شرب الكثير من السوائل لغسل تجويف الأنف وتهدئة الالتهاب.

وهناك بعض النصائح التي يقدمها الأطباء لعلاج حساسية الربيع، من بينها:

محلول ملحي: 

أولى الخطوات لعلاج حساسية الأنف هي إزالة المخاط من الأنف باستخدام المحلول الملحي، ووجدت الدراسة أن المحلول الملحي للأنف يمكن أن يحسن أعراض حساسية الأنف المزمنة.

البخار:

استنشاق البخار على أساس منتظم يساعد على تخليص الممرات الأنفية من المخاط الزائد أو أي مهيجات، وهذا بدوره سوف يساعد على التخلص من أعراض حساسية الأنف، مثل العطس، وسيلان الأنف والتهاب الحلق.

الزنجبيل:

الزنجبيل هو علاج منزلي مفيد لحساسية الأنف، حيث إنه يعمل بمثابة مضاد للهيستامين الطبيعي وله خصائص مضادة للفيروسات، ومضادة للجراثيم، ومضادة للالتهابات وخصائص تساعد في تخفيف أعراض حساسية الأنف مثل احتقان الأنف وسيلان الأنف والسعال وحتى الصداع وتقوية المناعة.

الكركم: للحد من مخاطر أي نوع من الحساسية فإن الكركم هو من أفضل المواد حيث انه من مضادات الأكسدة القوية وعامل مضاد للالتهابات مع خصائص تقوي المناعة. ويمكن أن يساعد في الحد من أعراض حساسية الأنف مثل الازدحام، والسعال، وجفاف الفم والعطس.

الثوم: الثوم يحتوي على كيرسيتين، ومضادات الهيستامين الطبيعية التي يمكن أن تكون فعالة جدا في علاج التهاب الأنف التحسسي. بالإضافة إلى ذلك، فإن الثوم مضاد حيوي ومضاد للجراثيم ومضاد للفيروسات ويقوي المناعة التي تعزز الشفاء السريع.

الزبادي: 

وفقا لدراسة حديثة من قبل الباحثين الصينيين، وجد ان الزبادي يمكن أن يساعد في الحد من وتيرة وشدة أعراض الحساسية والتهاب الأنف حيث إن تناول الزبادي على أساس منتظم يقوي جهاز المناعة. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news