العدد : ١٥٣١٦ - الجمعة ٢٨ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٤ رجب ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣١٦ - الجمعة ٢٨ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٤ رجب ١٤٤١هـ

ألوان

بتشريف من سمو الشيخة نيلة بنت حمد آل خليفة ومشاركة خليجية..

الثلاثاء ٠٥ ديسمبر ٢٠١٧ - 01:20


افتتاح «مهرجان النخبة 2017» في الرائد المبدع


 

أشادت سمو الشيخة نيلة بنت حمد آل خليفة حرم سمو الشيخ خليفة بن حمد آل خليفة بجهود إبداعات المصممين والمصممات البحرينيين والخليجيين المشاركين في فعالية (مهرجان النخبة 2017) الذي أقيمت مساء الأحد في مقر مشروع (ارتيزانا الرائد المبدع +973) والذي شارك به العديد من المبدعين البحرينيين والخليجيين، والذي تضمن عرض أزياء مبهرا، مؤكدة سموها ان ما أظهره هؤلاء من إبداعات مبتكرة، وذكاء لافت لا يشهد فقط على عملهم بل يترجم إصرارهم على التقدم ومواكبة العصر، وأبدت سموها فخرها بما حققوه، مؤكدة أن هذا الفخر سيمتد إلى المستقبل عبر تحقيقهم المزيد من الإبداعات والإنجازات.

وقالت سموها خلال افتتاحها فعاليات المعرض الذي يمتد إلى ثلاثة أيام إنها تؤمن بأن إعداد جيل جديد يجب أن يستمد مصادره من رافدين لا غنى لأحدهما عن الآخر الأول عبر الاستفادة من التراث البحريني الأصيل وما يحتويه من قيم ومثل عليا، والثاني عدم إغفال معطيات العصر بكل ما فيها من رؤية مستقبلية وابتكارات عصرية.

وأفادت سموها بأنها تتطلع إلى رؤية جيل صاعد في كل المجالات يفخر به المجتمع البحريني ويكون قادرا على تحمل المسؤولية مستقبلا، ولذلك كان لهؤلاء عند سموها منزلة خاصة بالإضافة إلى إيمانها بالعناصر المثقفة لقناعتها بأنها هي القوة الفاعلة لصنع المستقبل، مبدية سموها إعجابها بإنجازات مشروع (اريتزانا الرائد المبدع +973) منذ انطلاقه لاكتشاف قدرات ومواهب عديدة ومميزة لدى كثير من الشباب البحرينيين المبدعين إضافة إلى أشقاء من الدول الخليجية والعربية.

ومن جانبها أكدت رئيسة مجلس إدارة مؤسسة مياسم لاستراتيجية التواصل وصاحبة الفكرة الدكتورة الشيخة مي العتيبي أن «مشروع ارتيزانا الرائد المبدع +973 أحد المشاريع الناجحة الذي تم دعمه من قبل قرينة جلالة الملك رئيسة المجلس الأعلى للمرأة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، والذي كان له الأثر الأكبر والأهم في نجاح المشروع في مراحله الأولى والثانية والثالثة، موضحة أن فكرة المشروع تنفذ بمبادرة تمكين الشباب وتحفيز روح المبادرة الوطنية من خلال تسخير المواهب المحلية وبناء العلامات التجارية المحلية.

ومن جهتهم قال المنظمون إن «المشروع يقدم لهم برامج تدريبية دائمة تهدف إلى تدريب وإرشاد التجار المبتدئين وبناء قيادات من الصف الثاني لتأهيلهم للدخول في مجال التجارة والإبداع، كما أكد عدد من المصممات المشاركات أن المعروضات تمازجت فيها تصاميم من التراث ودخلت أقمشة الحرير الأصلي الرائعة والألوان المختلفة، وتوشحت بالدانتيل والتطريز والخرز والفصوص الملونة وعطرتها روائح البخور والعود والورد».

وقد انطلقت فعاليات المعرض بمشاركة 14 مصمما ومصممة من البحرين والكويت والسعودية، بحضور عدد من الشيخات الكريمات وقرينات أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي في البحرين وحشد من سيدات الأعمال، حيث تمازجت فيه خطوط ونقوش التراث والأصالة البحرينية والخليجية بالحداثة والإبداع الذي تألق في إنتاج المصممين والمصممات، امتد ليكون صالة عرض تراثي حضاري إنساني لإبداعات تعرض للمرة الأولى على مستوى البحرين والخليج في معرض يستمر ثلاثة أيام، وقدم المصممون والمصممات تشكيلة مبتكرة من التصاميم تناولت تطوير الفن البحريني والخليجي، ممزوجا بالفن الغربي من خلال أعمال حرفية، أكدت مهارة ومهنية المشاركين.

يذكر أن مشروع الرائد المبدع يكمل سنته الخامسة بدعم من صندوق العمل (تمكين) وإشراف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ويعد معرضا مستديما لأعمال ومنتجات بحرينية مبدعة وجديدة لرواد الأعمال بمساهمة وتعاون مع تمكين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news