العدد : ١٥١٧٩ - الاثنين ١٤ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٧٩ - الاثنين ١٤ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ صفر ١٤٤١هـ

ألوان

«الــشـتـاء الأزرق».. يـطـل عـلـيــنــا بــاكــرا هــذا الــعـــام

الأربعاء ٠٨ نوفمبر ٢٠١٧ - 01:20

كتبت زينب إسماعيل:

كشفت استشارية العلاج السلوكي والمعرفي د. شريفة سوار عن ارتفاع عدد حالات الاكتئاب الموسمي الذي يتزامن مع قدوم فصل الشتاء، مشيرةً إلى أن الاكتئاب بدأ مبكرا هذا العام عن موعده المعتاد، وصاحب فصل الخريف في حين أنه يأتي مع منتصف الشتاء ويتزامن مع تقلص حدة الأشعة الشمسية.

وتتمثل أعراض المرض المؤقت في الحزن والملل والوهن والضيق فتضطرب علاقات الفرد الاجتماعية وينسحب من الحياة، وقد تعود لأسباب وراثية نتيجة خلل في بعض الناقلات الكيميائية بمناطق معينة من المخ وعادة ما تبدأ في سن العشرين أو الثلاثين، لكن هذا لا يعني أنها لا تصيب الصغار، ولكنها تقل جدا بينهم.

ودعت سوار أئمة المساجد إلى إقامة صلاة الاستسقاء مبكرا من أجل الدفع بسقوط المطر وتخفيف حدة تلك الأعراض، على اعتبار أن المطر يحي الأنفس وشأنه شأن جلسات العلاج الجماعي، وخصوصا في ظل الجو البارد الذي يصعب من أمر نزول برك السباحة.

ويطلق الأطباء النفسيون على هذه الحالة النفسية التي تصيب بعض الناس في فصل الشتاء «الشتاء الأزرق» ويرون أن هناك أسبابا عديدة لهذه الحالة قد تكون تأثرا بعوامل وراثية أو استعدادا شخصيا لدى الأفراد الذين يصابون بهذه الحالات، وينصح الأطباء الأفراد الذين يضمرون مشاعر الكراهية لفصل الشتاء باللجوء إلى طبيب نفسي قبل ان تتفاقم الأزمة وتتحول إلى اكتئاب مزمن.

ويؤدي هذا الخلل النفسي إلى اضطرابات في كيمياء المخ، فيحدث هذا النوع من الاكتئاب الذي نعتبره اكتئاب ثنائي القطب، قطب خمول واكتئاب وهو يحدث مع دخول الشتاء في شهر نوفمبر وديسمبر ويناير، وقطب انبساط ونشاط ويحدث في موسم الصيف في اشهر يونيو ويوليو وأغسطس.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news