العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

في الصميم

نجاحٌ أعلى مكانة المرأة البحرينية



لم يكن تكريم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة للشيخة عائشة بنت راشد آل خليفة ومنحها وسام الكفاءة.. وهو وسام ليس بالقليل يمنحه ملك وقائد كبير لمجرد أنها قد أحرزت تخرجا وتفوقا مبهرا.. بل إن هذا التكريم العالي كما أكد جلالته لحظة التكريم «لأنها أول فتاة بحرينية تتخرج في أكاديمية عسكرية عريقة، الأمر الذي يبعث على الاعتزاز والفخر بعطاء المرأة البحرينية، وما تتمتع به من روح العزيمة والإصرار لتحقيق أفضل المراتب والمستويات في مختلف مواقع العمل خدمة لوطنها».
أكد جلالته أيضا «أن هذا الإنجاز وهذا التخرج المشرف يجيء معبرا عن حرص أبناء البحرين على التحصيل العلمي الأكاديمي والعسكري لخدمة وطنهم ومجتمعهم».
والحقيقة المؤكدة هي أن الشيخة عائشة بنت راشد آل خليفة قد أضافت رصيدا جديدا إلى سمعة المرأة البحرينية، كما أضافت عنصرا مهما إلى عناصر تميزها وتفوقها وقدرتها على اجتياز وتحقيق ما قد كان من المستحيلات بالنسبة إلى المرأة البحرينية لمجرد التردد والخوف من الإقدام على مثل هذه الخطوة.. فجاءت الشيخة عائشة لتبدد هذا التردد وتقضي على هذا الخوف، وتفتح الباب على مصراعيه لتدخل منه الفتاة البحرينية لخدمة وطنها في واحد من أصعب المجالات الذي يؤكد الاستعداد الكامل للتضحية من أجل الوطن.
اقتحمت الشيخة عائشة مجالا بإرادتها الكاملة.. وهو الذي يعد واحدا من أصعب المجالات.. وأثبتت خلال فترة دراستها وتدريباتها صبرا ومقدرة نادرة على تحمل متاعب تدريبات «خشنة» وضبطا وربطا هو فوق قدرة تحمل كثيرين، من خلال مستوى من التحمل أبهر مدربيها وقادتها داخل الأكاديمية طوال فترة سنوات الدراسة.. ليس هذا فقط، بل جاءت النتيجة النهائية تخرجا مبهرا ومشرفا.. واستعدادا كاملا للسير في طريق خدمة وطنها حتى آخر المشوار.
باختصار شديد.. لقد استحقت الشيخة عائشة هذا الوسام العالي بجدارة.. وهو الذي جعل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء يحرص على حضور هذا التكريم ويؤكد «أن هذا الوسام الرفيع يعد دفعة تقديرية ومحفزة ووسام فخر واعتزاز لأنه يعكس الحرص الملكي السامي على دعم وتشجيع أبناء الوطن برجاله ونسائه على خوض التحديات وإثبات الجدارة والقدرة في جميع المجالات والميادين».
نكرر التهنئة للشيخة عائشة على هذا التخرج المشرف وهذا الوسام العالي.. فقد كانت عند حسن ظن الجميع بها.. وحققت نجاحا وتخرجا مشرفا، كما نجحت في الارتفاع بجدارة بسمعة ومكانة المرأة البحرينية درجة أعلى.
***
بصراحة شديدة إن الاقتراح بقانون الذي ينوي مجلس النواب السير في استصداره بشأن فرض الزكاة على الشركات في البحرين بمقدار 2.5% يتطلب التأني والحرص الشديد في دراسته حتى لا تكون له آثار سلبية أو عكسية.. حيث إن نسبة لا بأس بها من الشركات والمشروعات على أرض البحرين هي مملوكة لمستثمرين أو أفراد غير مسلمين، والزكاة تفرض على المسلمين، وأن فرض مثل هذا القانون على مثل هذه الشركات الأجنبية سوف يسبب حساسيات نحن في غنى عنها.. ويجب البُعد عن أي ممارسات يمكن أن تسيء إلى الإسلام والمسلمين!!
إذا أردنا أن نطبق ما هو أفضل ألف مرة من مثل الاقتراح بقانون الخاص بفرض الزكاة على جميع الشركات على أرض البحرين، يجب أن نعود إلى ما كان قد تقدم به السيد خليفة الظهراني عدة مرات عندما كان على رأس مجلس النواب، وهو فرض 5% فقط كضريبة سنوية على أرباح الشركات.. وقد تم رفض هذا المشروع عدة مرات.. حيث كان مجلس النواب يرفضه كلما تقدم به الظهراني!
كذلك يجب ألا ننسى أن قانون الشركات يفرض على البنوك والشركات عموما تخصيص نسبة في حدود 2% من أرباحها للأعمال الخيرية والمجتمعية.. وهذا القانون تحترمه معظم الشركات والبنوك.. وهذا يعني أن اقتراح النائب الكريم محمد الأحمد مطبق على أرض الواقع من دون حساسيات نحن في غنى عنها!!
***
ارتياح مجتمعي كبير وملحوظ يسود المجتمع البحريني هذه الأيام.. يترتب عليه ازدهار الآمال في نفوس المواطنين وهم يلمسون وفاء الحكومة بما عاهدت المواطنين عليه من حيث توالي توزيعات المساكن على مستحقيها في عديد من مناطق المملكة، فبعد أن تم الانتهاء من توزيع شقق مشروع اللوزي الإسكاني.. ذكر الوكيل المساعد للسياسات والخدمات الإسكانية خالد الحيدان أنه سيعقب توزيع مشروع اللوزي وفقا لتوجيهات سمو ولي العهد.. الذي جعل الالتزام والانضباط في توزيعات الإسكان هدفه ومشروعه.. سيتم تباعا وفي فترات متلاحقة توزيع المشاريع الأخرى إلى جانب شقق اللوزي ومشروعي دمستان والرملي في كل من: المدينة الشمالية، وعالي ورياض عسكر ومدينة شرق الحد ومشروع أم الحصم.. بالإضافة إلى الشقق السكنية في مشروع توبلي.. إلخ.
وأخيرا.. فإنه فوق أن هذه التوزيعات الإسكانية المتلاحقة -في مثل هذه الظروف- تؤكد أن الحكومة صادقة الوعد مع مواطنيها.. نرى أن وزير الإسكان يستحق الثناء المتكرر الذي يمطره به السادة النواب في كل جلساتهم.







إقرأ أيضا لـ""

aak_news