العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

قضـايــا وحـــوادث

براءة حارس أمن من الشروع في الاعتداء على عرض موظفة

السبت ٠٧ يناير ٢٠١٧ - 03:00



حكمت المحكمة الكبرى الخامسة برئاسة القاضي إبراهيم الزايد، وعضوية القاضيين محسن مبروك ومعتز أبوالعز وأمانة سر يوسف بوحردان، ببراءة حارس أمن في الاعتداء على عرض موظفة لعدم كفاية الأدلة.
أبلغت المجني عليها أن المتهم حال وجوده بمقر عمله بمركز التوظيف التابع لوزارة العمل، اتصل بها هاتفيا على مكتبها وطلب منها النزول للمكتب للتأكد من صلاحية إحدى الطابعات، وأنها استجابت لطلبه ونزلت إليه إلا أنها فوجئت به يغلق الباب، ويمسك بها من كتفها ومن أعلى الظهر فقامت بحمل مقص للدفاع عن نفسها، لكنه أمسك به محاولا منعها من أن تؤذي نفسها ما تسبب في جرحها في يدها.
أنكر المتهم صحة أقوال المجني عليها وذكر أنهما على علاقة ودية منذ مدة، وأنهما تبادلا القبلات رضاء من المجني عليها، وأنها جرحت نفسها عندما أخذ منها المقص. أسندت النيابة العامة إلى المتهم أنه شرع في الاعتداء على عرض المجني عليها بغير رضاها، وقد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادته فيه وهو مقاومة المجني عليها له وهروبها منه، كما اعتدى على سلامة جسم المجني عليها وأحدث بها إصابات ولم يفض الاعتداء إلى مرضها أو عجزها عن أداء أعمالها الشخصية مدة تزيد على 20 يوما.
وقالت المحكمة إن الأدلة في الدعوى هي أقوال المجني عليها التي جاءت مرسلة لم تعزز بدليل آخر، كما أنه من غير المألوف أن يستدعي حارس أمن رئيسة مركز توظيف للنزول إلى مكتبه لفحص طابعة، وخصوصا أنه حصل بعد مواعيد العمل الرسمية فتستجيب له وتنزل إليه وتستمر في العمل لميعاد لاحق على مواعيد انصراف الموظفين، ما يثير الشك والريبة ولا سيما أنه لا يدخل ضمن اختصاصاتها فحص الطابعات وبناء على دعوى حارس أمن لا يملك تكليفها بذلك وخصوصا أنه فيما بينهما توجد خلافات سابقة تسببت في نقله من مقر عمله، الأمر الذي يجعل من استجابتها له مع تلك الظروف أمرا مثيرا للريبة، فضلا عن أنه عرض عليها مداواتها من الجرح الذي أصابها، ما يتسبب في تشكك المحكمة في صحة حصول الواقعة بحق المتهم.




كلمات دالة

aak_news