العدد : ١٥٥٢٦ - الجمعة ٢٥ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٦ - الجمعة ٢٥ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ صفر ١٤٤٢هـ

الاسلامي

عطر الكلمات
اهتمام الإسلام بالشباب

الجمعة ٠٩ ديسمبر ٢٠١٦ - 03:00




ثانيا: اهتمام الرسول بالشباب
لقد اهتم الرسول -صلى الله عليه وسلم- اهتماما لافتا بالشباب: تعليما، وتربية، وتوجيها.. فقد رويت عنه –صلى الله عليه وسلم– الأحاديث التالية:
* «أوصيكم بالشباب خيرا، فإنهم أرق أفئدة، لقد بعثني الله بالحنيفية السمحة، فحالفني الشباب وخالفني الشيوخ».
* «يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وِجَاء».
* «ما نحل والد ولده نحلة أفضل من أدب حسن».
* «لأن يؤدب الرجل ولده خير من أن يتصدق كل يوم بنصف صاع».
* «الزموا أولادكم، وأحسنوا أدبهم».
* «يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، وإذا سألت فسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله».
* «مروا أولادكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وألبسوهم السراويل، وفرقوا بينهم في المضاجع».
* «اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك».
* «وعد الرسول –صلى الله عليه وسلم– في السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: (الشاب الذي ينشأ في عبادة ربه).
* خير شبابكم من تشبَّه بكهولكم، وشرُّ كهولكم من تشبَّه بشبابكم.
* كما ذكر –عليه الصلاة والسلام– فيما يسأل عنه العبد يوم القيامة قبل أن يقضى له، أو عليه: «أنه يسأل عن شبابه فيم أبلاه؟».
ما ذكر أعلاه إنما هو غيض من فيض لرعاية الإسلام للشباب على الصورة الطيبة الفاضلة لأنهم أمل الإسلام وحضارته حاضرا ومستقبلا... فالله.. فالله.. أيها الآباء والأمهات، وكل المربين في توجيه شبابنا التوجيه التربوي في ضوء عقيدتنا الإسلامية الغراء..
محمود أحمد شقير





كلمات دالة

aak_news