العدد : ١٥٥٢١ - الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢١ - الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ صفر ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

برعاية ناصر بن حمد
افتتاح نموذج جلسات الأمم المتحدة بمشاركة 227 طالبا

الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠١٦ - 03:00



تحت رعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية بدأت يوم أمس السبت فعاليات نموذج جلسات الأمم المتحدة لطلاب الجامعات التي تنظمها وزارة شؤون الشباب والرياضة في نسختها الثانية عشرة، وذلك بحضور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية وإيمان فيصل جناحي الوكيل المساعد لتنمية الشباب وأمين الشرقاوي الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة.
وشارك في برنامج نموذج جلسات الأمم المتحدة 227 طالبا وطالبة يمثلون 38 جامعة من مختلف الجامعات المحلية والعربية، إذ يعتبر البرنامج محاكاة صورية للجمعية العامة للأمم المتحدة والمجالس التابعة لها.
وقالت الوكيل المساعد لتنمية الشباب بوزارة شؤون الشباب والرياضة إيمان فيصل جناحي: «ليس من طريقة أفضل لخوض طلاب وطالبات الجامعات غمار القضايا المهمة من التفاعل المباشر مع المداولات الواقعية في الأمم المتحدة، وهذا التفاعل من شأنه أن يعزز قدرات ومهارات الطلاب المشاركين باعتبار البرنامج يمثل منصة أكاديمية تفاعلية للشباب، حيث يحاكون من خلاله الأدوار نفسها التي تضطلع بها وفود الأمم المتحدة الفعلية، ويواجهون التحديات نفسها التي تعترض طريق القادة العالميين في جهودهم الرامية إلى حل أبرز القضايا العالمية الحالية».
وبيَّنت جناحي: «إن تقمص الطلاب والطالبات شخصيات ممثلي الدول العالمية لمناقشة القضايا المدرجة على جدول أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة، ومعايشة أجواء النقاشات الفعلية المتعلقة بأبرز القضايا التي تواجه العالم اليوم، تمثل أفضل طريقة لدخول الشباب في أجواء هذه القضايا، وهو ما يحققه بالفعل نموذج جلسات الأمم المتحدة من خلال إتاحة الفرصة أمام الطلاب لخوض مناقشاتهم، الأمر الذي يمكنهم من دخول الأجواء نفسها التي تُدار من خلالها مناقشات الأمم المتحدة».
وأضافت جناحي: «حرصت وزارة شؤون الشباب والرياضة على رفع عدد الجامعات المشاركة بتوجيهات من السيد هشام بن محمد الجودر وزير شؤون الشباب والرياضة لتصل إلى 38 جامعة، الأمر الذي يؤكد حرص الوزارة على خلق أجيال على درجة عالية من الوعي ولديها المقدرة على التفاعل مع مجريات الأحداث في محيطيها الإقليمي والخارجي».
وبدأ حفل الافتتاح بكلمة الأمين العام لنموذج جلسات الأمم المتحدة للجامعات الثاني عشر هدى الزيرة: «إن اختياري كأمين عام لنموذج الأمم المتحدة هو موقف يبعث على الهيبة وهو شرف كبير، وهو أمر أنا فخورة بتحقيقه للغاية»، وأضافت: «لدي تفاؤل كبير بأن المؤتمر سيكون أكثر إثارة وتشويقا من السنوات السابقة لأن الموضوع الرئيسي يحمل عنوان حرية الأديان، وهو من الموضوعات المهمة».
ثم ألقت مدير إدارة الأنشطة الشبابية الشيخة منيرة بنت محمد آل خليفة كلمة قالت فيها: «إن تنظيم مملكة البحرين نموذج جلسات الأمم المتحدة للجامعات يعكس حرصنا على تعزيز حالة الحوار البناء والنقاش الهادف تعزيزًا لمشاركة الشباب الفاعلة في كل ما يتعلق بالشأن العالمي. في هذه النسخة بحثنا عن موضوع يلامس الواقع الذي نعيشه فتم اختيار (حرية الأديان) ليكون موضوع هذا العام الذي سيرتكز عليه حوار الشباب ونقاشهم، والحمد لله أننا في مملكة البحرين بفضل القيادة الحكيمة نرعى جميع الأديان والطوائف مع توفير بيئة منفتحة لممارسات المعتقدات الدينية، وذلك انطلاقًا من ثوابتنا في المملكة».
بعدها ألقى ممثل الأمم المتحدة في البرنامج أمين الشرقاوي كلمة قال فيها: «نثمِّن عاليا تنظيم مملكة البحرين -متمثلة في وزارة شؤون الشباب والرياضة- نموذج جلسات الأمم المتحدة الذي يعد من البرامج الرائدة على مستوى المنطقة؛ لما يمثله من منصة مهمة للشباب لتداول ما يُدار في الجمعية العمومية للأمم المتحدة».
وتم خلال الحفل عرض فيلم يحكي العلاقة الوثيقة بين مملكة البحرين والأمم المتحدة، كما تم تكريم الجهات والجامعات المشاركة في البرنامج.





كلمات دالة

aak_news