العدد : ١٥٥٢٦ - الجمعة ٢٥ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٦ - الجمعة ٢٥ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ صفر ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

خطيب جامع الخالد في المنامة:
معنى دخول موسم البرد والأمطار

السبت ٢٦ نوفمبر ٢٠١٦ - 03:30



في خطبته ليوم الجمعة تحدث الشيخ عبدالله بن سالم المناعي خطيب جامع الخالد في المنامة أمس عن معنى فصل الشتاء، ودخول فصل البرد والأمطار.. وقد قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب عنه «قد أقبل عليكم عدو فاستعدوا له».. ثم تحدث عن معاني الوحدة بين المسلمين، مشيرًا إلى قمة مجلس التعاون التي سوف تعقد على أرض البحرين الشهر المقبل فقال:
اعلموا أننا في موسم من مواسم الشتاء، قادم تكثر فيه الأمطار ويستعد الناس لشراء أجهزة التدفئة والتسخين والبطانيات، وأنتم أيها الإخوان اعلموا أن لكم إخوانًا فقراء ابتلوا بالفتن والحروب وبالفقر والفاقة والضنك والضيق في المعيشة، وهؤلاء المساكين من أهل الشام وفلسطين الجريحة وغيرهم من بلدان العالم المتضرر، حقاً علينا إعانتهم ومساعدتهم؛ لأن ديننا يأمرنا بذلك، نعم أيها الأخوة هناك ممن ابتلوا إذا جاء الشتاء زادهم محنة على محنتهم وبلوى على بلواهم، فأين حقوق الإنسان؟ أين المنظمات؟
فيجب علينا أيها المسلمون أن نمد يد المعونة إليهم، وأن نواسيهم، وأن نتصدق عليهم بما فَضلَ لدينا من نعم ولحاف وغطاء ولباس، والله سبحانه وتعالى يحب المحسنين، ويحب إذا أنعم على عبده أن يرى آثار نعمته عليه، ومن شكر النعمة أن نمد يد المساعدة إلى إخواننا، وأن نواسيهم، وأن نجبر قلوبهم، وأن نعينهم على هذا البرد المؤذي بما تيسر، ولا تجود يد إلا بما تَجِدُ.
وقد قال -صلى الله عليه وآله وسلم-: «الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله»، وقال -صلى الله عليه وسلم-: «من فرج عن أخيه كربة من كرب الدنيا، فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة».فنفسوا عن إخوانكم المحاصرين في الخيام على الحدود السورية والعراقية كربة الشتاء بالمال واللباس، واعلموا أن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه.
وقال الخطيب:فالنصر على الأعداء لن يتحقق إلا براية التوحيد ولن يكون إلا بالأخذ بالأسباب والرجوع إلى الله وتقوية الصلة به سبحانه قال تعالى: (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم * والذين كفروا فتسعا لهم وأضل أعمالهم) (سورة محمد8,7).
إن مصلحتنا ومصيرنا التكاتف والاتحاد بين الدول العربية والخليجية وهذا ما نتفاءل به للاجتماع بين دول الخليج العربي الذي سينعقد إن شاء الله في مملكة البحرين العزيزة، إن القوة العربية بالاتحاد ووحدة الصف العربي في ظل هذه الأوضاع للتصدي لأي عدوان غاشم وضد المؤامرات وضد الشعوب العربية لتشتيت شمل الأمة الإسلامية وتفريقها، وإن هذا الاتحاد بين دولنا العربية سيقف بوجه المتآمرين والمتعاونين من أعداء الأمة الإسلامية، نعم أيها الإخوة على الأمة العربية الإسلامية التماسك والترابط بين بعضها البعض هو الحل والصلاح للمخططات الخارجية وفي وجوه الاعتداءات الفارسية التي تبث الفتن والفوضى بين المسلمين وغير المسلمين.





كلمات دالة

aak_news