العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

مقالات

ترجمان القلب.. ومتنفس الفؤاد..!

بقلم: د. عبدالرحمن عبدالله بوعلي

السبت ٢٦ نوفمبر ٢٠١٦ - 03:30



كان لقمان الحكيم في شبابه خادما لأحد أشراف وحكماء بني إسرائيل يسمى شالخ، وكان يعامله بتوقير واحترام شديدين، ما أثار استغراب واعتراض السادة من بني إسرائيل على شالخ.. فلما أكثروا عليه اللوم والاعتراض دعاهم إلى بيته واستدعى خادمه لقمان وأمره أن يذبح شاة ويشوي له أطيب ما فيها، فذبح لقمان شاةً وأتاه بلسانها..! في اليوم التالي كرر شالخ دعوة أشراف بني إسرائيل إلى بيته واستدعى خادمه لقمان وأمره أن يذبح شاة أخرى ويطبخ له أخبث ما فيها، ففعل ما أمره سيده وأتاه بلسانها أيضا..! فتعجب السيد وجماعة الأشراف وسألوا لقمان عن ذلك، فقال لهم: لا شيء أطيب منه إذا طاب وازدان بالصدق والتهذيب، ولا شيء أخبث منه إذا خبث وشانه الكذب والفجور..!
وكان أعرابي يُجَالس الشّعبيَّ فَيُطيل الصمت، فَسُئل عن طولِ صمته.. فَقَال: اسمعُ فَأَعْلَم، وأَسْكتُ فَأَسْلَم.. فقال الشّعبيَّ: أنتَ والله أعلمنا..! وكان أبوبكر الصديق رضي الله عنه وهو على ما هو عليه من قدر ودين وتقدم في الورع والتقوى يمسك لسانه ويقول: هذا الذي أوردني الموارد..! وتقول العرب: البلاء موكل بالمنطق، أي أن كلام الإنسان من أسباب بلاويه..! وهذا لا يعني أن الكلام معيب، ولكن المراد أن يتفكر الإنسان فيما يقول، وأن يكون رشيدًا فيما يخرج على لسانه.. فكم في المحاكم من قضايا مبدؤها اللسان، وكم بين الأقرباء والأهل من خلافات ومشكلات وفرقة ناتجة عن أخطاء اللسان وما قد يقوله في ساعة الغضب أو في أوقات المزاح أو وهو ينقل خبرا أو إشاعة أو يكشف عن سر دفين لا ينبغي الكشف عنه..!
وكان ابن الجوزي يسمي اللسان (آلة المعاملة).. وعندما يذكر الحديث النبوي الشهير «الدين المعاملة».. كان يشير إلى لسانه ويقول: وهذا آلة المعاملة.. وكان ابن عباس يقول عن اللسان إنه ترجمان القلب..!
والسبب هنا واضح وصريح، ذلك أن جانبًا كبيرًا من معاملاتنا اليومية مع الناس من حولنا مرتبط باللسان.. وكذلك عواطفنا تجاههم ومشاعرنا نحوهم.. فنحن نتحدث مع الآخرين ولهذا الحديث أسلوب ومنطق قد يجعله إيجابيا وقد يجعله سلبيا، ونحن نطلب منهم باللسان ونشكرهم باللسان ونرحب بهم باللسان ونبادلهم المجاملات باللسان ونعبر عن سعادتنا بهم باللسان.. لذلك سماه ابن الجوزي آلة المعاملة.
والمحافظة على اللسان، كانت دائما من أهم وصايا الأنبياء وتوجيهات الحكماء.. ولكن في وقتنا الحالي صارت فلتات اللسان تأخذ أشكالاً تكنولوجية.. على تويتر وإنستغرام ووسائل التواصل الاجتماعي، التي أصبحت وسيلة من وسائل المعاملة أو آلة من آلاتها -على رأي ابن الجوزي-. ويكفي أن نقرأ عن إحصائية مصرية عن 1100 قضية في المحاكم المصرية كلها بسبب التعليقات والتعليقات المضادة على تويتر والفيسبوك ووسائل التواصل الاجتماعي..! وقبل مدة وجيزة قرأنا خبرا عن أحد المديرين التنفيذيين في ألمانيا تكبد غرامة وتعويضا وصل إلى 1.5 مليون يورو لقاء عبارة ساخرة وجهها إلى أحد القساوسة.
والحال أن ما تلزم به نفسك من أخلاقيات ورفعة وصيانة للسانك مع الناس في تعاملاتك اليومية معهم، أصبح ينبغي عليك أن تلزمه أصابعك وهي تكتب تعليقا هنا أو متابعة هناك.. فما تكتبه أصابعك، إنما هو ما يقوله لسانك.. وما يقوله لسانك إنما هو ما يشعر به قلبك ويراه وجدانك ويمور في عقلك.. فحاول دائما أن يكون نتاج عقلك جميلا ونتاج وجدانك طيبا بطيب ما يقوله لسانك وما تكتبه أصابعك.
والأمر لا يتوقف على التعليقات والأحاديث المباشرة وموقف الناس منها، بل يتعدى ذلك إلى ما تقوله بلسانك من أخبار وما تنقله بإصبعك من إشاعات قد تكون هدامة على مستوى الأشخاص أو على المستوى الوطني والمؤسسي..! كل ذلك مرتبط باللسان وما قد ينتج عنه من مواقف وعبارات ومساهمات وممارسات.. فكلها في النهاية تتحول إلى مواقف. وعندما يفتح الإنسان فمه ويبدأ بالنطق، أو عندما يضع أصابعه على الحروف في جهاز التلفون أو الكمبيوتر فإنه في الحقيقة يتخذ موقفا.. ويختار موقعه ومكانته في الأيام القادمة..!
في الشأن الوطني: ألف مبارك للبحرين ومليكها جائزة اليونيدو..!

نحتفي اليوم بالبحرين التي صارت سياساتها التنموية تحتذى وتكرس كنموذج دولي معترف به من أرفع المنظمات الدولية في مجال تمكين الشباب والمرأة.. ونحتفي بالرؤية الملكية التي كانت أساسا لهذه البرامج ودافعا إلى المضي قدما فيها رغم المصاعب والمحبطات.. ونحتفي بجائزة منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، التي منحتها المنظمة لجلالة العاهل المفدى حفظه الله ورعاه، تقديرا لرؤية جلالته في تمكين المرأة والشباب البحريني، واعترافا وتكريما لإستراتيجية مملكة البحرين في تحويل هذه الرؤية الملكية إلى برامج وإنجازات وسياسات فاعلة ومثمرة شكلت ركنا أساسيا من أركان التنمية المستدامة في البلاد وبين أهلها وجيل الشباب على نحو خاص.. فألف مبارك للبحرين ومليكها وشعبها وحكومتها.. وكل جائزة عالمية ودولية والوطن بخير.







كلمات دالة

aak_news