العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الاسلامي

فيوضات
يا هجرة الهادي الأمين

الجمعة ٢١ أكتوبر ٢٠١٦ - 03:00



تهب نسمات هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة كل عام لتذكرنا بمعاناة المسلمين الأوائل وكيف نافحوا عن دين الله عز وجل حتى استقر الأمر بهذه الثلة المباركة في مدينة النبي العطرة بل العاطرة بل الطيبة. ومن مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلقت أطهر دعوة لدين الله وتكونت أقوى دولة إسلامية هابها أعداء الإسلام، لأن المسلمين الأوائل كانوا أصحاب عقيدة قوية وإيمان راسخ وطهارة قلب وسمو نفس وعلو همة، فسادوا الدنيا وتركوا لنا دولة عظيمة أقاموا أركانها بدمائهم الزاكية وعقيدتهم القوية وإيمانهم الراسخ. والهجرة حدث تاريخي شريف وذكرى ذات مكانة عالية وطاهرة عند المؤمنين بدين الله ثم المحبين لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان الإذن بالهجرة بسبب ما كان يلاقونه من إيذاء قريش لهذه الثلة المباركة، وخاصة بعد وفاة أبي طالب الذي كان مساندا لرسول الله صلي الله عليه وسلم. وترك رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة مراتعه الأولى ومدارج الشباب وذهب إلى يثرب إلى طيبة الطيبة إلى المدينة المنورة بعد أن وصلها خاتم الأنبياء والمرسلين فصارت منورة بوجوده صلى الله عليه وسلم بها فعطرها بأريج رائحته الطيبة. ومن جميل الطالع أن تكون هجرة النبي صلى الله عليه وسلم بداية للتقويم الهجري بأمر من الفاروق سيدنا عمر بن الخطاب بعد استشارة بقية الصحابة في خلافته الطاهرة العادلة. والدروس المستفادة من هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم كثيرة منها الأخذ بالأسباب ثم التوكل على رب العالمين. ويُعد هذا الحدث العظيم من أهم محطات السيرة النبوية العطرة، وإن كانت كل أحداث السيرة المباركة عاطرة. وبقي أن نعلم ونُذكر أنفسنا وبعضنا بعضا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال «لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية». فاهجر المعاصي أيها المسلم وعُد إلى ربك طائعا واهجر الموبقات وأهمس في أذنك أيها المسلم الصالح ما رواه أحمد عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال صلى الله عليه وسلم «إن المهاجر من هجر ما نهى الله عنه». فاترك كل ما يوجب لك النار ويُغضب الله فذلك أعلى مراتب الهجرة. قال رجل يا رسول الله أي الهجرة أفضل؟ قال صلى الله عليه وسلم أن تهجر ما كره ربك عز وجل.
أحمد أحمد عبده






كلمات دالة

aak_news