العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

وزير الخارجية أمام اجتماع استقرار الموصل:
ضــــرورة الــتــــصـــدي لــلأفـــعــــال الإجــرامــيـة للـمـلـيــشـيـات الـمــتـطـرفـة

الجمعة ٢١ أكتوبر ٢٠١٦ - 03:00



أكد وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة لدى مشاركته في الاجتماع الرفيع المستوى من أجل استقرار الموصل الذي عقد في باريس ضرورة قيادة الجيش العراقي الوطني العمليات العسكرية بمساندة من قوات التحالف العالمي لمكافحة «داعش»، وتجنب العنف الطائفي بكل أشكاله, وعدم السماح للمليشيات والتنظيمات غير الحكومية باستغلال الموقف لتنفيذ أجندات طائفية أو خارجية, والتصدي لما ترتكبه المليشيات المتطرفة من أفعال إجرامية وغير إنسانية تطول أبناء العراق وجواره, تحت غطاء محاربة الإرهاب.
وطالب وزير الخارجية بتوفير جميع أشكال المساعدات اللازمة لأبناء مدينة الموصل، وإيواء الهاربين من العنف، وألا تكون عملية تحرير المدينة سببا في مضاعفة معاناتهم وإنما تضع حلا شاملا لهذه المعاناة وتضمن عودة الحياة الطبيعية إليهم.

(التفاصيل)

شارك الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير الخارجية في الاجتماع «رفيع المستوى من أجل استقرار الموصل»، والذي عقد أمس بمدينة باريس بحضور فخامة الرئيس «فرانسوا اولاند»، رئيس الجمهورية الفرنسية، إضافة إلى عدد من وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول العربية والأوروبية.
وخلال الاجتماع، شدد الشيخ «خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة» على أهمية عملية تحرير مدينة الموصل وتخليص أهلها من قبضة تنظيم «داعش» الإرهابي وأنها تعد مرحلة حاسمة وضرورية لاستعادة جميع الأراضي العراقية وتمكين الحكومة من الاضطلاع بمسؤولياتها في عملية النهضة والبناء واستعادة سيطرة الدولة على كامل ترابها الوطني من التنظيمات الإرهابية، مؤكِدًا ضرورة قيادة الجيش العراقي الوطني للعمليات العسكرية بمساندة من قوات التحالف العالمي لمكافحة داعش.
وحث الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة على تجنب العنف الطائفي بجميع أشكاله، وعدم السماح للمليشيات والتنظيمات غير الحكومية من استغلال الموقف لتنفيذ أجندات طائفية أو خارجية، والتصدي لما ترتكبه الميلشيات المتطرفة من أفعال إجرامية وغير إنسانية تطول أبناء العراق وجواره، تحت غطاء محاربة الإرهاب.
وطالب وزير الخارجية بتوفير جميع أشكال المساعدات اللازمة لأبناء مدينة الموصل وإيواء الهاربين من العنف وألا تكون عملية تحرير المدينة سببًا في مضاعفة معاناتهم وإنما تضع حلاً شاملاً لهذه المعاناة وتضمن عودة الحياة الطبيعية لهم.
وأعرب وزير الخارجية عن أمله بأن تتكلل هذه العملية بالنجاح، مؤكِدًا تضامن مملكة البحرين مع كل الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى اجتثاث «داعش» وسائر التنظيمات الإرهابية من العراق ومن جميع الأماكن التي توجد فيها.





كلمات دالة

aak_news