العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

خبيرة دولية في العدالة الجنائية عملت في البحرين:
سجل البحرين في حقوق الإنسان.. لا غبار عليه

الجمعة ٢١ أكتوبر ٢٠١٦ - 03:00



أعلنت خبيرة دولية في العدالة الجنائية -مقرها أيرلندا- دعمها القوي سجل البحرين في مجال حقوق الإنسان. وانتقدت البروفيسور باولين ماك كاب تقريرا أصدرته مؤخرا منظمة ريبريف لحقوق الإنسان، دعت فيه شركة أيرلندية إلى التوقف عن تدريب قوات الأمن وموظفي وزارة الداخلية البحرينية.
وكتبت البروفيسور باولين في مقالة رأي بصحيفة «إيرش تايمز الأيرلندية»: «في حين أنني أحترم العمل المهم الذي تقوم به ريبريف فإنني أود أن أوضح السبب الذي يدعوني إلى الاعتقاد في هذه الحالة أن هذه المنظمة الحقوقية مخطئة»، مشيرة إلى أن سجل البحرين في مجال حقوق الإنسان تعرض مرارا للانتقاد بسبب معاملة المحتجين في أعقاب أحداث عام 2011.
وعدَّدت البروفيسور باولين، التي سبق أن عملت في مجلس الشرطة وأمانة تظلمات المساجين في أيرلندا الشمالية، الإجراءات الإيجابية التي اتخذتها البحرين، من بينها إنشاء اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق لتحديد ما إذا كانت أحداث مارس وفبراير 2011 قد صاحبتها انتهاكات لحقوق الإنسان، وإنشاء الأمانة العامة للتظلمات في وزارة الداخلية في استجابة لتوصيات لجنة تقصي الحقائق، وهو المكتب الوحيد من نوعه في المنطقة.
وأوضحت أنها عملت في البحرين في مشروعات موَّلتها وزارة الخارجية البريطانية، وكمستشارة مستقلة في العدالة الجنائية، وأنها عملت خلال السنوات الثلاث الماضية على دعم وتطوير إجراءات العمل والتحقيق وتدريب المحققين في الأمانة العامة للتظلمات بهدف إقامة نظام سليم للعدالة الجنائية جوهره احترام حقوق الإنسان.
وأشارت إلى أن أمانة التظلمات قد أقرَّت بمنتهى الأمانة بحدوث أخطاء، لكنها أضافت أن نتائج مهمة قد تحققت خلال السنوات الثلاث الماضية؛ منها أن الأطفال تحت سن 18 سنة لم يعودوا يُحتجَزون مع الكبار، إضافة إلى زيادة استخدام الدوائر التلفزيونية المغلقة في الأعمال الشرطية وأماكن الاحتجاز، كما أصبحت الأمانة العامة للتظلمات تفحص بيانات الدوائر التلفزيونية المغلقة خلال ساعات من صدور أي مزاعم بالتعرض لسوء المعاملة.
وخلصت البروفيسور باولين إلى القول إنها ستستمر في دعم جهود الأمانة العامة للتظلمات لأنها تعلم أن فريق عمل الأمانة يبذل جهده لفعل الصواب، وبناءً عليه فإنها تعتقد أن على أيرلندا الشمالية أن تستمر في تبادل الخبرات والمهارات مع البحرين.




كلمات دالة

aak_news