العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الاسلامي

فيوضات
شيخ التجار الرجل الصالح

الجمعة ١٤ أكتوبر ٢٠١٦ - 03:00



الصالحون مشاعل للنور في كل زمان ومكان، وما من نبي إلا وتمني أن يكون من الصالحين واستعرض القرآن الكريم فستجد القول الصدق بل والصادق في آن واحد. فهذا الكريم ابن الكريم ابن الكريم سيدنا يوسف عليه السلام يقول في القرآن الكريم (توفني مسلما وألحقني بالصالحين) يوسف 101 وسيدنا إبراهيم لما تمنى أن يرزقه الله الذرية الطيبة قال كما أشار القرآن (رب هب لي من الصالحين) الصافات 100. والقرآن الكريم زاخر بمثل هذه المواقف. فالأنبياء ثلة مباركة وخطواتهم مباركة ودروبهم نور وضياء، فالله يشمل الجالسين الطيبين الصالحين بفضله ورحمته ولذلك الجلوس إلى الصالحين وفي كنفهم كله خير بإذن الله جل في علاه. ونعود إلى سيرة النبي صلى الله عليه وسلم العطرة، ففي آخر غزوة غزاها النبي صلى الله عليه وسلم وهي غزوة تبوك أو غزوة العسرة لأن الأمور كانت فيها صعبة وعسيرة، جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجد الجماعة قد قامت ووجد المسلمين يصلون خلف رجل منهم فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحس به الصحابي الذي يصلي بالناس إماما أراد أن يتأخر فأشار له نبي الرحمة الذي علمنا كل الخلال الجميلة وعلمنا التواضع الجم أن اثبت مكانك، ووقف صلى الله عليه وسلم خلفه، وبعد أن فرغ هذا الصحابي الذي صلى بالنبي إماما قال النبي صلى الله عليه وسلم (ما قُبض نبي قط إلا وقد صلى مأموما خلف رجل صالح من أمته). يعني أنه شهد لهذا الصحابي بأنه من الصالحين. تُرى من هذا الصحابي الصالح الذي شهد له النبي صلى الله عليه وسلم بأنه من الصالحين وبأنه رجل صالح؟.. هو شيخ التجار على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدنا عبدالرحمن بن عوف. فهنيئا لك يا سيدنا عبدالرحمن بن عوف بشارة رسول الله صلى الله عليه وسلم لك ويا أحد العشرة الذين بشرهم الله بالجنة وهم على قيد الحياة. فاللهم انفحنا بنفحات الإيمان التي هبت على الصحابة أيام العصر النبوي الطاهر وارزقنا محبة الصالحين. والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
أحمد أحمد عبده






كلمات دالة

aak_news